EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2013

ليلة مصرية حزينة... هزيمة مذلة للأهلي وخسارة الزمالك

الأهلي والزمالك

لقطة من المباراة التي جمعت الفريقين المصريين في الجونة

مني الأهلي المصري حامل اللقب بهزيمة قاسية أمام ضيفه أورلاندو بايريتس الجنوب إفريقي بثلاثية نظيفة يوم الأحد على ملعب الجونة بالغردقة في الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الأولى من دوري أبطال إفريقيا ، فيما خسر الزمالك بهدف نظيف في المجموعة ذاتها على أرض ليوباردز الكونغولي.

  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2013

ليلة مصرية حزينة... هزيمة مذلة للأهلي وخسارة الزمالك

مني الأهلي الاهلي المصري حامل اللقب بهزيمة قاسية أمام ضيفه أورلاندو بايريتس الجنوب أفريقي بثلاثية نظيفة يوم الأحد على ملعب الجونة بالغردقة في الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الأولى من دوري أبطال أفريقيا ، فيما خسر الزمالك بهدف نظيف من ركلة جزاء أمام ليوباردز الكونغولي في إطار المجموعة ذاتها.

وسجل أونيكاشي نتشومايلو (11) وأنديلي جالي (74 من ركلة جزاء) وسيفيسو مييني (76) أهداف المباراة التي شهدت طرد أحمد عبد الظاهر مهاجم الأهلي (45) الذي أهدر أيضا ركلة جزاء عبر وليد سليمان (37).

ورفع أورلاندو بايريتس رصيده إلى 4 نقاط بعد أن تعادل في الجولة الأولى أمام ليوباردز سلبيا ، فيما تجمد رصيد الأهلي عند نقطة حصل عليها من تعادله مع مواطنه وغريمه الزمالك 1-1.

وتصدر أورلاندو بايريتس الترتيب بفارق الأهداف أمام ليوباردز الذي تفوق على الزمالك 1-صفر، وسجل نتيلا كاليما (36 من ركلة جزاء) هدف المباراة التي شهدت طرد محمود فتح الله من الزمالك لتسببه بركلة الجزاء.

في اللقاء الاول الذي أقيم على ملعب الجونة بمحافظة البحر الأحمر، كما كانت الحال في مباراة الجولة الاولى بين قطبي الكرة المصرية والتي كانت مقررة بملعب برج العرب فى محافظة الإسكندرية، لم يكن الأهلي موفقا على الاطلاق في اختباره الرسمي الثاني مع المدير الفني محمد يوسف الذي خلف حسام البدري المنتقل الى التدريب في ليبيا.

وعانى لاعبو الاهلي من الاجهاد نتيجة صيام اللاعبين كما أن الحظ عاند حامل اللقب بعد أن أهدر ركلة جزاء في الشوط الاول اضافة الى اكماله اللقاء بعشرة لاعبين.

وجاء الشوط الأول متوسط المستوى وكانت الفرصة الأولى لأصحاب الأرض في الدقيقة 8 بعد تسديدة من شهاب الدين أحمد مرت بجوار القائم الايمن.

وفي الدقيقة 11 نجح أونيكاشي نتشومايلو في مفاجأة المصريين بافتتاح التسجيل للضيوف بعد سلسلة من التمريرات القصيرة المميزة في قلب الدفاع انفرد على إثرها بالحارس شرف اكرامي وسدد على يساره.

وحاول الأهلي تدارك الموقف وحصل على فرصة في الدقيقة 17 عبر أحمد عبد الظاهر الذي سدد الكرة من داخل منطقة الجزاء لكن الدفاع تدخل في الوقت المناسب وابعدها عن خط المرمى ، وفي الدقيقة 36 حصل محمد أبو تريكة على ركلة جزاء للفريق المصري نفذها وليد سليمان لكن حارس مرمى أورلاندو تمكن من التصدي لها، ثم هدأ بعدها اللقاء وظهرت محاولات قليلة من الفريقين لكنها لم تشكل خطورة على أي من الحارسين.

وعندما كان الشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة تلقى الأهلي ضربة قاسية أخرى بعد أن رفع الحكم البطاقة الحمراء في وجه أحمد عبد الظاهر لحصوله على الانذار الثاني بعد تدخل قوي على مدافع الفريق الجنوب افريقي، ليكمل فريقه اللقاء بعشرة لاعبين.

الزمالك خسر خارج أرضه
416

الزمالك خسر خارج أرضه

وفي بداية الشوط الثاني تحسن أداء أصحاب الأرض لكن الضيوف تمكنوا بفضل تكتلهم الدفاعي من الصمود أمام حامل اللقب الذي بدا الاجهاد على لاعبيه ما تسبب بغياب التركيز وساهم في الهدف الثاني الذي جاء من ركلة جزاء تسبب بها احمد فتحي ونفذها انديلي جالي بنجاح (74).

وتعقدت الأمور كثيرا بالنسبة للأهلي بعد الهدف الثاني ما تسبب بتراجع أداء لاعبيه وسهل في اهتزاز شباك شريف إكرامي بهدف ثالث سجله سيفيسو مييني بعد أربع دقائق فقط من الهدف الثاني.

وفي المباراة الثانية، على ملعب "دينيس ساسو نجيسو" في دوليسيه، لم يكن وضع الزمالك أفضل من الأهلي وأن كانت الهزيمة أمام ليوباردز أقل وقعا من الهزيمة القاسية لحامل اللقب كون الفريق الأبيض كان يلعب خارج ملعبه واضطر أيضا لإكمال اللقاء بعشرة لاعبين.

وبدأت المباراة سريعة وبادل الزمالك أصحاب الأرض السيطرة على مجريات اللعب وهدد مرمى منافسه منذ الدقيقة الثانية حين انطلق بهجمة خاطفة وصلت على إثرها الكرة لمحمود فتح الله الذي لعبها نحو المرمى فارتدت من يد مدافع كونغولي ما دفع بالفريق المصري إلى المطالبة بركلة جزاء لكن الحكم طلب بمواصلة اللعب.

ثم عاد وانحصر اللعب فى وسط الملعب حيث اعتمد الزمالك على الكرات الطولية ونقل الكرة من وسط الملعب لتفادي إجهاد اللاعبين خاصة مع سوء العشب ، وفي الدقيقة 36 تلقى الفريق المصري ضربة مزدوجة عندما احتسب الحكم ركلة جزاء للفريق الكونغولي بعدما لمس محمود فتح الله الكرة بيده داخل المنطقة نال على اثرها انذارا ثانيا وطرد من المباراة ، وانبرى نتيلا كاليما لركلة الجزاء بنجاح ووضع الكرة بعيدا عن متناول الحارس محمود عبد الرحيم.

وحاول الزمالك العودة إلى أجواء المباراة رغم صعوبة الموقف وأهدر له محمد إبراهيم فرصة حقيقية أمام المرمى بعد هجمة منظمة بدأها عبدالملك الذى مرر الكرة إلى أحمد جعفر داخل المنطقة فحولها الاخير ارضية لابراهيم الذي تأخر في التسديد ما سمح للدفاع بالعودة وانقاذ الموقف.

ومرت الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الأول دون تغيير وسط محاولات من الزمالك رغم النقص العددي وهجمات خاطفة لليوباردز لكنها لم تشكل خطورة على المرمى.

ومع بداية الشوط الثانى شارك الزمالك بنفس التشكيلة الأساسية رغم النقص العددى وحاول مبادلة السيطرة على الكرة مع اصحاب الأرض وتحسن اداء الفريق بمرور الوقت الا ان الهجمات افتقرت للخطورة الحقيقية ، ودفع الزمالك فى الدقيقة 70 بأول تغييراته بنزول حازم إمام بدلا من عبدالملك لزيادة الفاعلية فى وسط الملعب وفى محاولة للتغلب على النقص العددي الذى يعاني منه الفريق من الشوط الأول.

ونجح أمام في تنشيط الجانب الهجومي للزمالك من الجهة اليمنى لكن دون أي تغيير في النتيجة ما دفع المدرب حلمي طولان إلى إنزال شيكابالا بدلا من محمد ابراهيم (75) دون ان يتمكن الاخير من تغيير الواقع بل كان بامكان صاحب الأرض أن يعزز تقدمه لولا تألق الحارس المصري.