EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2012

ليكن طموحنا الفوز باللقب

عبد المجيد عبد الرازق

عبد المجيد عبد الرازق

التاريخ يفتح صفحاته اليوم للاعبينا لتاكيد اننا عائدون بقوة وان طموحنا اكبر من المشاركة فقط لننتقل الي المنافسة علي المراكز المتقدمة ان لم يكن الفوز باللقب

  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2012

ليكن طموحنا الفوز باللقب

(عبد المجيد عبد الرازق) ان كان جيل 2008 من لاعبي منتخبنا الوطني الاول لكرة القدم قد دخل التاريخ من اوسع ابوابه وهو يعيدنا الي نهائيات امم افريقيا بعد غياب اكثر من ثلاثين عاما وبقيادة وطنيه تمثلت في المدرب الكبير محمد عبد الله مازدا وكوكبة اللاعبين وعلي راسها القائد هيثم مصطفي والنجم الكبير فيصل العجب والهداف هيثم طمبل وزميله علاء بابكر والمدافع ريتشارد جاستن وزميله سفاري والظهير الايسر موسي الزومة والذين شكلوا غيابا في البطولة الحالية

فرصة كبيرة تتاح اليوم للاعبينا بامل الانتصار وباكثر من هدف حتي نصعد الي الدور الثاني

.

وان كان التاريخ قد سجل لهيثم مصطفي ان يكون قائدا للمنتخب في بطولتين ولزملائه علاء الدين يوسف وسيف مساوي ومدثر كاريكا وبدر الدين قلق المشاركة في بطولتين وسجل للمدرب محمد عبد الله مازدا بانه المدرب الوطني الوحيد الذي قاد المنتخب الي النهائيات مرتين .

وان كان التاريخ قد سجل للنجم الرائع بشه تسجيل اول هدف للسودان بعد اربعة مباريات في نهائيات امم افريقيا وسجل لنا اول نقطة في سجل البطولتين فان التاريخ يفتح صفحاته اليوم للاعبينا لتسجيل اول انتصار بعد المشاركة في بطولتين وتحقيق الصعود الي ربع النهائي وتاكيد اننا عائدون بقوة وان طموحنا اكبر من المشاركة فقط لننتقل الي محطة المنافسة علي المراكز المتقدمة ان لم يكن الفوز باللقب وكل شئ جائز بعد ان وضح ننا نملك الروح .

فرصة كبيرة تتاح اليوم للاعبينا ونحن نواجه منتخب بوركينا فاسو بامل الانتصار وباكثر من هدف حتي نصعد الي الدور الثاني ولاشك ان ثقتنا كبيرة في كل العناصر التي سيدفع بها مازدا للمباراة ولنؤكد من جديد ان منتخبنا يمر بمرحلة تطوير كبيرة وليرد نجومنا مرة اخري علي منتقديهم ومن يحاولون التقليل من انجازهم.

مباراة اليوم تحتاج اعداد نفسي لان اللاعبين سيكونون تحت ضغط نفسي ويجب عليهم التعامل مع منتخب بوركينا فاسو بجدية لان خروجه من المنافسة لايعني انه سيتهاون بل قد يقدم افضل ماعنده لانه ليس له مايخسره وسيعمل علي الاقل لاحتلال المركز الثالث ليحفظ ماء وجهه.

مباراة صعبة خاصة وان الملعب جديد وربما يجد منتخب بوركينا فاسو دعما من الجمهور الغيني بحكم الانتماء العرقي والديني . كل الدعوات لصقور الجديان بالتحليق في الدور الثاني.