EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2012

ليفربول يتوعد مانشستر يونايتد في قمة نارية على ملعب أنفيلد

ليفربول ومانشستر يونايتد الإنجليزيان

ليفربول في مواجهة نارية أمام مانشستر

في قمة مثيرة يترقبها عشاق الساحرة المستديرة، يقوم مانشستر يونايتد اليوم الأحد برحلة قصيرة إلى ملعب "آنفيلد" حيث سيلتقي مع ليفربول الذي بدأ الموسم الحالي بهزيمتين وتعادلين في مبارياته الأربع الأولى.

  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2012

ليفربول يتوعد مانشستر يونايتد في قمة نارية على ملعب أنفيلد

في قمة مثيرة يترقبها عشاق الساحرة المستديرة، يقوم مانشستر يونايتد اليوم الأحد برحلة قصيرة إلى ملعب "آنفيلد" حيث سيلتقي مع ليفربول الذي بدأ الموسم الحالي بهزيمتين وتعادلين في مبارياته الأربع الأولى.

وكان ليفربول أراح العديد من لاعبيه الأساسيين خلال رحلته إلى سويسرا ضمن منافسات الدوري الأوروبي بينما أضافت عودة اللاعب ستيفن فليتشر إلى صفوف مانشستر يونايتد منتصف هذا الأسبوع بعد غياب طويل الأمد إلى خيارات سير أليكس فيرجسون مدرب الفريق.

ومن المؤكد أن مانشستر يونايتد وكالعادة هو من الفرق المرشحة للمنافسة بقوة على اللقب وسيكون فريق المدرب الاسكتلندي اليكس فيرجوسون في الأيام القليلة المقبلة أمام فرصة إظهار نيته لاستعادة اللقب من جاره سيتي لأنه يخوض سلسلة من الاختبارات الصعبة للغاية أولها أمام غريمه التقليدي ليفربول ثم يواجه توتنهام هوتسبر ونيوكاسل يونايتد قبل أن "يتنفس" بعض الشيء أمام ستوك سيتي ليعود ويواجه غريميه اللندنيين تشلسي وأرسنال على التوالي.

ويدخل فريق "الشياطين الحمر" إلى ملعب "انفيلد" حيث لم يذق طعم الفوز منذ 16 كانون الأول/ديسمبر 2007 (1-صفر سجله الأرجنتيني كارلوس تيفيزبمعنويات جيدة بعد أن وضع خلفه خسارته في المرحلة الأولى خلال زيارته الأولى لهذا الموسم إلى مدينة ليفربول حيث سقط أمام ايفرتون (صفر-1)، وذلك من خلال فوزه بمبارياته الثلاث التالية في الدوري أخرها على ويجان اثلتيك (4-صفرإضافة إلى فوزه على ضيفه جالطة سراي التركي (1-صفر) في دوري أبطال أوروبا.

ومن المرجح أن يستعيد مانشستر خلال مواجهته مع غريمه الذي ما زال يبحث عن فوزه الأول في الدوري هذا الموسم (هزيمتان وتعادلانخدمات مهاجمه الدولي واين روني الذي تعافى من اصابة تعرض لها في ساقه اليمنى خلال مباراة فريقه مع فولهام في 25 الشهر الماضي.

وستكون مواجهة الاحد "ساخطة" في المدرجات بسبب الأغنية التي انشدها جمهور يونايتد الاحد الماضي أمام ويجان ضد ليفربول والتي تقول "أنتم دائما الضحايا ولم تتحملوا يوما مسؤولية أخطائكم".

وقد اكد قائد يونايتد الصربي نيمانيا فيديتش انه لا يوجد اي داع للقلق حيال تصرف جمهور يونايتد في مباراة الأحد ضد ليفربول، مضيفا "لا أعتقد أنه يجب علينا أن نضع الجمهور تحت الضغط. الناس يحاولون دائما تضخيم الأمور (ما حصل في مباراة ويغان) لكني لست قلقا. الفرق الكبرى تحترم بعضها ونحن ذاهبون هناك من أجل كرة القدم".

وسيقف فيديتش إلى جانب قائد ليفربول ستيفن جيرارد، في حال لم تحصل أي مفاجأة في تشكيلتي الفريقين، قبل المباراة من أجل إطلاق 96 بالونا في ملعب "انفيلد" تكريما لضحايا "هيلسبورو" كما سيكون للجمهور دورا من خلال رفع كلمتي "الحقيقة" و"العدالة".