EN
  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2012

لماذا نحتفل بالخسارة

لوجو صدى الملاعب

لوجو صدى الملاعب

الجميع هللوا واحتفوا بهذه الخسارة واعتبروها نصرا تاريخيا للسودان حتي ان وزير الشباب والرياضة الجديد الفاتح تاج السر هنا الاوساط الرياضية عبر برنامج عالم الرياضة بالاذاعة السودانية

  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2012

لماذا نحتفل بالخسارة

(عبد الحفيظ عكود) حاله من الحيره اصابتني وانا اتابع ردود الافعال العنيفة التي قابلت بها جماهير الكرة السودانية خسارة منتخبنا الوطني في اولي مبارياته بالكان امام افيال ساحل العاج حيث الجميع هللوا واحتفوا بهذه الخسارة واعتبروها نصرا تاريخيا للسودان حتي ان وزير الشباب والرياضة الجديد الفاتح تاج السر هنا الاوساط الرياضية عبر برنامج عالم الرياضة بالاذاعة السودانية.

هذا الوضع شاذ للحد البعيد وغير منطقي بالمرة ان نحتفل بخسارتنا لهذه المباراة لكنني اجد العذر لكل من انشرح صدره وتهللت اساريره بعد صافرة الحكم الختامية للمواجهة المذكورة التي اصبحت جزءا من الماضي السبب في ذلك حسب اعتقادي هو اننا كنا نعتقد خسارة مذلة من كوت ديفوار احد اهم المرشحين لخطف التاج الافريقي في هذه النسخة ومما زاد من حالة عدم الاطمئنان الذي سيطر علي الجمهور هو الخسائر التي تلقيناها امام تونس بالثلاثة في الشارقه وبهدف امام السنغال وحتي التعادل امام الجابون لم يكن مؤشرا لاي خير قادم في الكان هذا حسب ما يعتقده السواد الاعظم لكن الافيال ظهروا بشكل ضعيف وتمكن ابناء محمد عبدالله مازدا من فرض سيطرتهم علي الشوط الثاني بالرغم من خسارتهم بهدف واضاع كاريكا وبشه اهداف محققه وهذه تفاصيل معلومه للجميع

كان يمكن لنا اقتناص نقطة علي الاقل لولا العقلية الهشة والتركيبة غير المستقرة للاعب السوداني

.

اريد ان اقول ان احتفالاتنا تقام في الزمن الخطا وكان يمكن ان تكون مبررة اذا نجح الاولاد في اقتناص نقطة علي الاقل من المنافس الذي كان ارضا خصبة لزراعة انتصار سوداني كان من الممكن ان يكون حديث العالم باثره لكنها العقلية الهشة والتركيبة غير المستقرة للاعب السوداني الذي لم يعرف حتي الان ثقافة الانتصارات في المواعيد المهمة حتي وان كانت ظروف كرة القدم تقف الي جانبه علي الاقل هذه القاعده اثبتتها تجاربنا السابقة ومباراة ساحل العاج كانت اخر هذه المشاهد ولن تكون الاخيرة لاننا سننازل انغولا يوم غدا الخميس وسيختتم الصقور الدور الاول بمواجهة بوركينا فاسو .

لا نريد ان نتشائم ولكن المطلوب الان هو تحقيق الانتصار علي الغزلان الانغولية مهما كلف الثمن والا اننا سنواجه خطر الوداع المبكر من هذه البطوله واذا كانت الصقور تسير في الاتجاه الصحيح فعليةا ان تثبت ذلك عمليا امام رفاق فلافيو وجلبرتو الثنائي الاشهر للاهلي القاهري المصري في ايام خلت .