EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2010

صدى الملاعب يدشن حملة نصرة الكرة الفلسطينية؟ لقاء البحرين الودي بالقدس..دعم لفلسطين أم تطبيع مع إسرائيل؟

أعلن مصطفى الأغا من خلال برنامج صدى الملاعب حملةً لنصرة كرة القدم والرياضة الفلسطينية "التي يحاول الإسرائيليون طمسها وعرقلتها بشتى الوسائل الممكنةوذلك على هامش الجدل الدائر حاليا بشأن المباراة الودية المزمع إقامتها في القدس الشرقية بين منتخبي البحرين وفلسطين، حيث يراها البعض دعما بينما البعض الآخر يراها تطبيعا.

  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2010

صدى الملاعب يدشن حملة نصرة الكرة الفلسطينية؟ لقاء البحرين الودي بالقدس..دعم لفلسطين أم تطبيع مع إسرائيل؟

أعلن مصطفى الأغا من خلال برنامج صدى الملاعب حملةً لنصرة كرة القدم والرياضة الفلسطينية "التي يحاول الإسرائيليون طمسها وعرقلتها بشتى الوسائل الممكنةوذلك على هامش الجدل الدائر حاليا بشأن المباراة الودية المزمع إقامتها في القدس الشرقية بين منتخبي البحرين وفلسطين، حيث يراها البعض دعما بينما البعض الآخر يراها تطبيعا.

وفي البداية قدم حمادي القردابو التقرير التالي:

"الأمل أن يكون المنتخب البحريني رابع منتخب عربي يلعب في فلسطين خلال الفترة الأخيرة، والأمل ألا يتكرر سيناريو إلغاء زيارة المنتخب المصري الأوليمبي إلى فلسطين. منذ سنتين والمشرفون على الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم يجتهدون لتأمين خطوات كسر الحصار المفروض على شعبهم، دعوات متعددة لمباريات ودية والمنتخب الأردني كان أول من لبّى النداء في افتتاح استاد الشهيد فيصل الحسيني قرب مدينة القدس، وبعده كان المنتخب الأوليمبي التونسي في الموعد، ومثله فعل الأوليمبي الأردني ومنتخب سيدات الأردن.

"قائمة مفرحة ومناسبات لإسعاد الجماهير الفلسطينية وفرص هامة للاعب الفلسطيني لاكتساب التجربة وتطوير مستواه، منتخب الشيشان ونادي دينامو موسكو الروسي حضر كذلك، والفلسطينيون ينتظرون أشقاءهم البحرينيين نهاية الشهر المقبل. إلا أن زوبعة قامت وأصواتاً عديدة ارتفعت رافضة التنقل إلى فلسطين، لسائلٍ أن يتساءل لماذا؟

"أما الجواب فهو التمسك بالمقاطعة لأنه في تلبية الدعوة الفلسطينية تطبيع مع إسرائيل والكلام طبعاً للرافضين، رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم أكد قبول الدعوة، وشدد على أن منتخبه يتشرف باللعب مع شقيقه الفلسطيني في أي مكان، وهو في الوقت نفسه يرفض الاعتراف بإسرائيل، هل هو زج بالسياسة والدين في الرياضة بتحميل المباراة ما لا تحتمل؟

"هل هو رفض لدعم القضية الفلسطينية ونصرتها بعلةٍ واهية؟ قيل إن الزيارة تعني التعامل مع العدو الصهيوني، ورئيس الاتحاد الفلسطيني أكد أن بلاده تحتاج وقفة الأشقاء، وأكد أن البعثة البحرينية لن تحتك إطلاقاً مع الإسرائيليين، ولا تأشيرات إسرائيلية ولا حتى أختام كما حدث مع بقية الزائرين سابقاً.

"وبكل بساطة لا تستطيع قوات الاحتلال منع أي منتخب أو وفد أو بعثة رياضية من الدخول إلى الأراضي الفلسطينية وإلا فإنه سيعاقب وفق اللوائح والقوانين الدولية المعترف بها، هو بصيص أمل وبوابة عبور بينما كل البوابات الأخرى موصدة، فلماذا يصرّ البعض على الرفض بينما ينادي الفلسطينيون بغزو رياضي يجتاح أراضيهم ويكسر الحصار ولو معنوياً."

من جانبه فتح جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم النارَ على رئيس المجلس القومي للرياضة بمصر حسن صقر، وذلك عندما استضافه الأغا هاتفيا للحديث عن مباراة البحرين وملابسات إلغاء لقاء المنتخب الأوليمبي المصري.

"مصطفى الأغا: معي الآن من العاصمة الإسبانية مدريد اللواء جبريل رجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، أول شي بنقولك مسا الخير، صدى الملاعب بدأ حملة لدعم الرياضة الفلسطينية لن تتوقف طالما هذا البرنامج مستمر، البعض يرى في لقاء البحرين تطبيع والبعض الآخر يراه دعم للرياضة الفلسطينية، أنت ماذا تقول لمن يرفضون هذا اللقاء؟

اللواء جبريل الرجوب: يعني أول شي أخ مصطفى أنا بحييك وبحيي صدى الملاعب وأنا آمل أن يكون هذا بداية لحملة يشارك فيها الإعلام العربي في كل الأقطار العربية، نحنا موجودين تحت الاحتلال ونحنا قبل سنتين حصلنا على موافقة ومشاركة فعلية من جانب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس آسيا على إقرارهم بوجود ملعب عند الفلسطينيين وهذا كان حلم بالنسبة إلنا وبالنسبة لعشاق الرياضة ويفترض أن يكون لمحبي فلسطين والفلسطينيين، وهذا التدشين وهاي المباركة من بلاتر بالتأكيد بحاجة إلى متابعة وإلى دعم وبالأصل يجب أن يكون من عمقنا الإقليمي العربي والإسلامي، نحن طبعاً في أوروبا محاربون أكثر مما يعتقد البعض لأنه الجانب الإسرائيلي استفز واحتج لبلاتر من اللحظة الأولى وسعى لمنع أن يكون ملعباً بيتياً للفلسطينيين واحنا بنلعب مرة بالأردن ومرة بمصر ومرة بالسعودية، ويا سيدي العزيز احنا في هذا السياق إخوانا الأردنيين طبعاً إجا منتخبهم الأول الذكوري والإناثي والأوليمبي وبعدين جاءوا إخوانا التوانسة وزارنا رئيس اتحاد الكرة الإماراتي.

الأغا: طيب لواء جبريل بأي عين يرى الناس إنه هذا تطبيع، يعني هل سيمرون على أمور إسرائيلية؟

الرجوب: أنا راح أوصلك للنتيجة، أولاً الفريق العربي اللي بييجي، بييجي من خلال تصاريح احنا بنعملهم إياها ولا بختم جوازاتهم ولا الإسرائيليين إلهم علاقة في هذا الموضوع، بالتوثيق مع الفيفا وإذا كان الإسرائيليين بيظلوا يرفضوا وأنا بقولك حاولوا أكثر من مرة إنهم يعيقوا دخول فرق ويعيقوا دخول مدربين وإداريين، ولكن بالمحصلة النهائية تدخل الفيفا حسم هذا الموضوع، احنا كاتحاد كرة قدم فلسطيني لا علاقة إلنا مع الاتحاد الإسرائيلي ولا بنتعامل معه ولا بنسمح أن يكون هناك تطبيع رياضي لا فلسطيني ولا عربي مع الإسرائيليين.

مصطفى الأغا: طيب هل تتفهمون لواء جبريل أنه البعض الذي لا يريد القدوم هو ليس لأنه يكره فلسطين بل لأنه يحب فلسطين، ماذا تقولون لهؤلاء ومنهم علاء حبيل لاعب المنتخب البحريني عم بيقول أنا ما راح أروح؟

اللواء جبريل الرجوب: أنا بعتقد إنه البعض يقول ذلك بحسن نية وبطيبة ولكن أنا بأمل من الإعلام العربي إنه يوضح أنه في هناك شعب فلسطيني، في أربعة مليون فلسطيني موجودين في غزة وفي الضفة وهم أسرى، أمة تحت الاحتلال وزيارتهم لا تعني إطلاقاً لا تطبيعاً مع الاحتلال ولا إقراراً بشرعية الاحتلال، اللعب راح يكون على أرض فلسطينية واللاعبين فلسطينيين

مصطفى الأغا: ألا يمكن اعتبار الزيارة مقاومة للاحتلال اللي عم بيحاول يدفن الرياضة الفلسطينية ويدفن الشعب الفلسطيني بكل تاريخه وحتى إنه فلسطين بالـ34 لما لعبت مع مصر حب يحاول عند الاتحاد الدولي يغيروها بعد، حتى دولة إسرائيل ما كانت مقامة؟

الرجوب: الزيارة والمباراة هي كسر للحصار وتحدي للإسرائيليين، والذي لا يريد أن يأتي أي فريق ويلعب مع فلسطين ولا يريد أن يرى العالم فلسطين والفلسطينيين من خلال الرياضة والكرة هم الجانب الإسرائيلي، وأنا بقولك إخوانا اللي بيعتبروها تطبيع واللي بيحرضوا ضدها هما بيخدموا إسرائيل دون أن يقصدوا ذلك، وأنا بأمل إنه يكون في هناك مراجعة، أنا بالمناسبة أحيي موقف الشيخ سلمان وأنا بقول أنه سيأتي ويرى، وأنا بأمل إنه انتو كإعلاميين يعني تعالوا زورونا وشوفوا الوضع، رافقوا فرق وتعالوا بدون فرق على أساس إنكو تنقلوا صورة حية، يعني جزء من الناس اللي بيتحدثوا بيتحدثوا عن طيبة وبيتحدثوا عن حسن نوايا، يعني إيش بدهم نيجي نقعد خارج فلسطين على أساس يحتكوا بينا ويتعاملوا معنا، تعزيز صمودنا من خلال الاحتكاك فينا ومقاومة الاحتلال من خلال كسر الحصار المفروض علينا وزيارتنا واللعب معنا، احنا جعلنا من الرياضة أو من الكرة عنصر قوة في مشروعنا الوطني.

الأغا: بس بدي سؤال ع السريع لواء جبريل، لماذا تم إلغاء زيارة المنتخب المصري اللي كنت انت عازمني على إني أحضرها؟

الرجوب: والله تقدر تسأل فيه واحد في مصر يا أخي اسمه حسن صقر هو اللي سرب الخبر وقال إنه أجلوا وألغوا، فبعد المناقشة مع الجهات اللي أنا بعتبرها مسؤولة، أعتقد إنه كان في هناك حرج وفي هناك تبرير، حقيقةً كان الوضع مشحون مع الإسرائيليين وقالوا إنه صار جدل داخلي عندنا واحنا بنفضل إنها تؤجل لفترة فيما بعد ولكن بالإمكان مراجعة حسن صقر وسمير زاهر، أنا بقولك أنا قرأت خبر التأجيل في الجرايد.

الأغا: لم يتصلوا بك ولم يتحدثوا معك؟

الرجوب: ولا حدا حكى معي وأنا صار مكالمة بيني وبين حسن صقر اللي هو أنا ما بعرف شو دينه وما بعرف كيف حكى معي بالطريقة..

الأغا: لا هو رئيس المجلس الأعلى للرياضة في مصر طبعاً يعني..

الرجوب: يعني إذا كان هيك رؤساء المجالس في الوطن العربي يبقى هيك الوطن العربي يا أخي احنا عندنا كرامة وعندنا كبرياء وما بيصيروا يتعاملوا مع فلسطين ومع الرياضة الفلسطينية، هذا الشعب العظيم العملاق اللي صار له 62 سنة وهو يواجه محاولة نفي إله لأرضه ولشعبه ومع كل ذلك إرادته لم تكسر، ومع كل ذلك بنتصدى وبنقاوم بكل إمكانياتنا، أعتقد أنه هذا شيء مهين إنه يتم التعامل بهذا الشكل.