EN
  • تاريخ النشر: 09 نوفمبر, 2009

عبر تصريحات حصرية لـ"صدى الملاعب" لاعبو العميد يطوون صفحة آسيا ويستعدون للدوري السعودي

بوشروان يؤكد التركيز على الدوري السعودي

بوشروان يؤكد التركيز على الدوري السعودي

أجمع لاعبو فريق الاتحاد السعودي على أن الحظ لعب دورا كبيرا في خسارتهم أمام بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي بهدفين نظيفين، في نهائي دوري أبطال آسيا، وفقدانهم بطاقة التأهل إلى نهائيات كأس العالم للأندية المقررة في أبو ظبي.

أجمع لاعبو فريق الاتحاد السعودي على أن الحظ لعب دورا كبيرا في خسارتهم أمام بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي بهدفين نظيفين، في نهائي دوري أبطال آسيا، وفقدانهم بطاقة التأهل إلى نهائيات كأس العالم للأندية المقررة في أبو ظبي.

وأوضح اللاعبون -في تصريحات لبرنامج "صدي الملاعب"؛ الذي يقدمه الإعلامي الشهير مصطفى الأغا على قناة MBC1- "أن كرة القدم مكسب وخسارة، وأنهم سوف يطوون صفحة البطولة الأسيوية، ويركزون في المنافسة على لقب الدوري المحلي".

وقال المهاجم المحترف بصفوف الاتحاد المغربي هشام بوشروان "إن خسارة الاتحاد للقب الأسيوي مكتوبة ولا مفر من قضاء الله، ولكن الآن علينا أن نركز في الدوري المحلي حتى نفوز به ونعوض هذا الإخفاق".

وأضاف بوشروان "أن الخسارة جزء من كرة القدم ويجب تقبلها على رغم مرارتها، خاصة أننا أضعنا فرصا كثيرة كانت كفيلة بخروجنا فائزين، وبعدد وافر من الأهداف، إلا أن هذه كرة القدم".

أما مناف أبو شقير لاعب وسط الاتحاد، فنفى أن تكون خسارة الفريق سببها الثقة الزائدة من اللاعبين في الفوز باللقاء والعودة باللقب، مشددا على أن جميع اللاعبين كانوا على قدر المسؤولية طوال شوطي المباراة.

وأوضح أبو شقير أن الفريق أضاع عديدا من الفرصة السهلة، خاصة في بداية كل شوط، لافتا إلى أن استغلال ولو فرصة واحدة فقط والتسجيل منها، كان غير كثيرا من مجرى اللقاء تماما.

من جانبه، أعرب مبروك زايد حارس الاتحاد عن حزنه الشديد لخسارة الفريق اللقب الأسيوي، مشيرا إلى أن كرة القدم في النهاية مكسب وخسارة، وأن فشل الفريق يرجع إلى عدم استغلاله للفرص التي أتيحت له على مدار الشوطين.

فيما وافق سعود كريري الظهير الأيسر نادي الاتحاد زميله نواف أبو سقير، في أن الثقة الزائدة ليست السبب في خسارة اللقب الأسيوي، مشددا على أن جميع اللاعبين كانوا يأملون في الفوز باللقب الأسيوي.

وأشار كريري إلى أن الفريق سيطر على معظم فترات المباراة طوال الشوطين، وأضاع كثيرا من الفرص، لافتا إلى أنه بعدما تأخر بهدفين حاول جاهدا التعادل، لكن الوقت لم يسعفه إلا لتقليص الفارق فقط.