EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2010

قلل من شأن الصعوبات التنظيمية في أنجولا كمال شداد: أمم إفريقيا تقام كل عامين لتطوير القارة

قال رئيس الاتحاد السوداني وعضو المكتب التنفيذي بالاتحاد الإفريقي لكرة القدم كمال شداد -لبرنامج "صدى الملاعب"-: إن بطولة الأمم الإفريقية لن تقام كل أربع سنوات كما تطالب الأندية الأوروبية، كما تحدث عن تنظيم أنجولا للبطولة الحالية، فماذا قال؟

  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2010

قلل من شأن الصعوبات التنظيمية في أنجولا كمال شداد: أمم إفريقيا تقام كل عامين لتطوير القارة

قال رئيس الاتحاد السوداني وعضو المكتب التنفيذي بالاتحاد الإفريقي لكرة القدم كمال شداد -لبرنامج "صدى الملاعب"-: إن بطولة الأمم الإفريقية لن تقام كل أربع سنوات كما تطالب الأندية الأوروبية، كما تحدث عن تنظيم أنجولا للبطولة الحالية، فماذا قال؟

كمال شداد: الاتحاد الإفريقي كمكتب تنفيذي اتخذ سياسة أن يلعب البطولة كل عامين، ويتنقل بها في إفريقيا؛ لأنه عبرها من الممكن أن تبنى بنيات أساسية ضرورية لتطور كرة القدم في إفريقيا، وكلما ذهب الاتحاد الإفريقي إلى دولة، على رغم صغر الدولة وعلى رغم الظروف الاقتصادية، بدأت الاستعداد وحسنت من فنادقها، فهو يستغل البطولة نفسها لتطوير هذه الدول في جانب استعداداتها لكرة القدم من ملاعب وهكذا، فنحسب أن أنجولا وهي دولة غنية بتروليا، صحيح عندها بنيات أساسية فيها "تعبانة"؛ لكن نحن الآن في هذا المكان وعندنا هذا الفندق المتميز وهذا المجمع الضخم جدا غير الموجود في كثير من الدول.

سلام المناصير: لكن هذا فقط الوحيد اللي شفناه دكتور، انت ما شفت خارج هذا المكان؟

كمال شداد: هذا من نتائج هذه البطولة، لم يكن هناك سؤال حول البنيات الأساسية، حول الاستعداد، حول الفنادق، كان الحديث كله عن الفيزات، صعوبة تأشيرات الفيزا، المشاكل في المطارات، هذه المشاكل، كلها مسائل تفعيل لكن ليست مسائل بنيات أساسية، أيضا هناك مشكلة القادمين لأنجولا من كل إفريقيا وفي كثير من دول إفريقيا.

سلام المناصير: حتى من خارج إفريقيا؟

كمال شداد: نعم، وكثير من دول إفريقيا لا توجد سفارات ونظام الفيزا والتأشيرات، يعني مثلا نحن دخلنا أنجولا بتأشيرة في المطار لأسبوعين والمفروض نخرج بعد أسبوعين ونحن المفروض نبقى حتى يوم، يعني هناك مشاكل صغيرة..

سلام المناصير: يعني صدى الملاعب ستتعرض لمخالفة قانونية؟

كمال شداد: يعني أنا ما بعرف تأشيرتك كم؟ ولكن أتصور يعني حتى عندنا إخوة إعلاميون ما وجدوا أي تأييد لحصولهم على تأشيرات فتخلفوا..