EN
  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2012

كلاهما يستحق التأهل

sport article

sport article

مباريات الاتفاق والأهلي دائما ما تكون حافلة بالإثارة والندية من جانب الفريقين مع وجود مواقف اتفاقية سابقة ضد الأهلي في كثير من المباريات، خاصة التي تقام في جدة، ولكن أعتقد أن حال الأهلي في الموسمين الأخيرين

  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2012

كلاهما يستحق التأهل

(علي اليوسف) مباريات الاتفاق والأهلي دائما ما تكون حافلة بالإثارة والندية من جانب الفريقين مع وجود مواقف اتفاقية سابقة ضد الأهلي في كثير من المباريات، خاصة التي تقام في جدة، ولكن أعتقد أن حال الأهلي في الموسمين الأخيرين وخاصة هذا الموسم يفرض علينا واقعا يجب الاعتراف به، وهو أن مباراة اليوم لن تكون المواقف السابقة حاضرة فيها بقدر حضور المستوى الفني المميز الذي يقدِّمه الفريق في المباراة، وبالتالي أعتقد أن الكفة الفنية شبه متساوية بين الفريقين.

الشيء الذي يفرق في مباراة اليوم هو أن الأهلي المتطور في مستواه سيكون مدعّمًا بحضور جماهيري رهيب، وهو الأمر الذي أكده الحضور الجماهيري في المباريات الماضية وخاصة في لقاء الهلال السابق، ولقاء اليوم يكون حاسما لجمهور القلعة، الذي يأمل بالمشاركة في  نقل فريقه إلى المباراة النهائية لكأس ولي العهد الأمين.

اختبار اليوم لفريق الاتفاق يختلف عن الاختبارات السابقة التي خاضها الفريق أمام الأهلي وحتى يختلف عن مباراة الدور الأول من مسابقة الدوري والتي انتهت بالتعادل السلبي، حيث إن من يلاحظ الأهلي يجد الفارق الكبير في مستواه، ورغم الحديث الكبير عن الأهلي في الأسطر السابقة إلا أن ذلك لا يعني بأي حال من الأحوال التسليم بالمباراة له، فالاتفاق الذي تعوّد هزيمة الفرق الكبيرة وهو أحد الكبار على أرضه وبين جماهيره وحتى وهي في أحلى ظروفه قادر اليوم على أن يقول كلمته أمام الأهلي وجماهيره لأن لاعبيه تعودوا على التميز خاصة في المباريات التي يلعبها خارج أرضه.

اللاعبون الأجانب في الفريقين سيصنعون فارقا كبيرا اليوم، فمن يقول: إن أجانب الأهلي يتفوقون على أجانب الاتفاق فهو مخطئ لأن خطورة لاعبي الاتفاق تساوي لاعبي الأهلي من حيث الحضور في المباراة، والخطورة التي تكون حاضرة متى ما حضر تيجالي أمام مرمى المسيليم أو تحرك لازاروني في الوسط أو قاتل كارلوس في الدفاع، فالتوزيع الاتفاقي حاضر في الخطوط الثلاثة مما يدعم الفريق بشكل كامل، فيما الأهلي يحضر فيه البرازيلي كماتشو في الوسط وفي المقدمة البرازيلي سيموس والعماني الحوسني وكلاهما خطيران في منطقة الجزاء، والحق يقال هنا إن الاتفاق والأهلي يملكان أفضل اللاعبين غير السعوديين هذا الموسم.

وإذا عدنا إلى واقع المواجهة اليوم فهي تتشعب إلى العديد من الأمور أهمها اللاعبون الأجانب، وخط الحراسة المتميز عبر السبيعي والمسيليم، والعناصر الشابة القادرة على إثبات وجودها، وكذلك والأهم تواجد مدربَين خبيرين قادرين على إخراج المباراة بالشكل الذي يرضي عشاق كرة القدم في المملكة.

مباريات الاتفاق والأهلي دائما ما ترضي طموح الجماهير الرياضية التي تنتظر مباريات الفريقين، وبالتالي فموقعة اليوم ستكون محط أنظار الجميع لإعلان المتأهل الثاني إلى نهائي كأس ولي العهد، وسواء تأهل الاتفاق أو الأهلي فكلاهما يستحقان ذلك.

 

نقلا عن صحيفة "اليوم" السعودية السبت الموافق 28 يناير/كانون الثاني 2012.