EN
  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2012

قمة مثيرة بين الأهلي والترجي في ذهاب نهائي "الأحلام" الإفريقي

من سيقترب من تحقيق حلمه الإفريقي في مباراة الذهاب؟

من سيقترب من تحقيق حلمه الإفريقي في مباراة الذهاب؟

في قمة عربية بنكهة إفريقية، يخوض الأهلي المصري حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب (6) مواجهة نارية أمام الترجي التونسي حامل اللقب يوم الأحد في ذهاب الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم على استاد برج العرب في الأسكندرية.

  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2012

قمة مثيرة بين الأهلي والترجي في ذهاب نهائي "الأحلام" الإفريقي

في قمة عربية بنكهة إفريقية، يخوض الأهلي المصري حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب (6) مواجهة نارية أمام الترجي التونسي حامل اللقب يوم الأحد في ذهاب الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم على استاد برج العرب في الأسكندرية.

والجديد في مباراة الأحد أنها ستكون مفتوحة أمام الجماهير بعدما اضطر الأهلي إلى خوض جميع مبارياته البيتية بدون جمهور بسبب قرار حكومي، عقب الأحداث المأساوية التي شهدها استاد بور سعيد مطلع العام الحالي والتي خلفت وفاة 72 مشجعا للنادي الأهلي بعد مباراته أمام المصري البورسعيدي في الدوري المحلي، والتي كانت أيضا سببا في توقف النشاط الرياضي في مصر.

ويسعى الأهلي إلى مواصلة عقدته للأندية التونسية حيث توج بلقبين على حسابها علما بأنه أحرز 3 ألقاب في المسابقة على حساب أندية عربية بعد لقبه عام 1987 على الهلال السوداني.

واستعد الأهلي الطامح إلى لقبه السابع، جيدا للمباراة وبكافة عناصره التي يعقد عليها آمالا كبيرة خصوصا صاحبة الخبرة في مقدمتها القائد حسام غالي ووائل جمعة ومحمد ابو تريكة ومحمد بركات وأحمد السيد واحمد فتحي وسيد معوض وعماد متعب إلى جانب الواعدين عبدالله السعيد وحسام عاشور ووليد سليمان والسيد حمدي وشهاب الدين احمد.

ويأمل الأهلي في استغلال عاملي الارض والجمهور لتحقيق نتيجة ايجابية يؤمن بها مباراة الإياب وبالتالي الظفر باللقب وضمان بطاقة المشاركة في كأس العالم للأندية للمرة الرابعة في تاريخه وانقاذ موسمه من الجانبين المالي والتاريخي في ظل إلغاء البطولات المحلية.

وسيكون المدافع سيد معوض ابرز الغائبين عن تشكيلة الاهلي بسبب الاصابة، فيما سيكون النجم يوسف المساكني ابرز الغائبين عن تشكيلة الترجي بسبب خضوعه لعملية جراحية مفاجئة فجر امس الخميس.

على الجانب المقابل، كشف الترجي فجر الخميس عن غياب المساكني بسبب خضوعه لجراحة لاستئصال الزائدة الدودية والتي تستلزم راحة سبعة أيام.

وكان نبيل معلول المدير الفني للترجي التونسي أكد أن المساكني سيكون أساسيا أمام الأهلي رغم حصوله على إنذار، مضيفا أنه لن يهتم بفكرة حصول المساكني على إنذار والتخوف من حصوله على بطاقة صفراء أخرى تحرمه من إياب النهائي وسيدفع به من بداية المباراة.

بيد أن الرياح جرت بما لا تشتهيه سفن معلول الذي يدخل اللقاء بخمسة لاعبين مهددين بالغياب عن مباراة الإياب في حال حصولهم على بطاقة صفراء.

واكد معلول أنه مستعد لمواجهة الأهلي ودخول التاريخ من خلال الفوز باللقب الإفريقي للمرة الثانية على التوالي.

وأضاف أن "مباراة الفريقين تعتبر مباراة دربي، وانا اجيد التعامل جيدا مع هذه النوعية من المباريات، خاصة أننا نجحنا في إقصاء الأهلي العام الماضي".

وبالعودة إلى الأرقام، فهذه هي المرة التاسعة التي يبلغ فيها الأهلي الدور النهائي للمسابقة القارية والأولى منذ 2008 بعد أن خرج في 2009 من الدور الثالث على يد كانو بيلارز النيجيري وفي 2010 من نصف النهائي على يد الترجي التونسي وفي 2011 من الدور ربع النهائي.

أما الترجي فبلغه للمرة الثالثة على التوالي والسادسة في تاريخه (توج باللقب عامي 1994 و2011 وخسر نهائي 1999 و2000 و2010).

وسيكون الدور النهائي عربيا مئة بالمئة للمرة الثانية على التوالي بعدما توج الترجي على حساب الوداد البيضاوي المغربي الموسم الماضي، والعاشرة في تاريخ المسابقة بينها 5 مرات بين أندية تونسية ومصرية بعد الترجي والزمالك عام 1994 (صفر-صفر في القاهرة و3-1 في تونس) والأهلي والنجم الساحلي عامي 2005 (صفر-صفر في سوسة و3-صفر في القاهرة) و2007 (صفر-صفر في سوسة و1-3 في القاهرة) والأهلي والصفاقسي عام 2006 (صفر-صفر في القاهرة و1-صفر في رادس).