EN
  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2010

فوزها بالتنظيم فخر لكل العرب قطر تبدأ الإعداد لاستضافة المونديال من الطابق 26

مساحة قطر الصغيرة نقطة قوة في ملفها

مساحة قطر الصغيرة نقطة قوة في ملفها

بدأت قطر بقوة حملة الإعداد لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022، وذلك من مبنى اللجنة الأولمبية القطرية، وبالتحديد من الطابق 26، الذي يشهد حاليا اجتماعات مكثفة لترتيب الملف القطري.

  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2010

فوزها بالتنظيم فخر لكل العرب قطر تبدأ الإعداد لاستضافة المونديال من الطابق 26

بدأت قطر بقوة حملة الإعداد لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022، وذلك من مبنى اللجنة الأولمبية القطرية، وبالتحديد من الطابق 26، الذي يشهد حاليا اجتماعات مكثفة لترتيب الملف القطري.

وأوضح تقرير لبرنامج "صدى الملاعب" على MBC أن أكثر من دولة عربية حاولت استضافة نهائيات كأس العالم، مثل مصر والمغرب وليبيا، مشيرا إلى أن المغرب كانت الأقرب للفوز بهذا الشرف، إلا أنها فقدته لصالح جنوب إفريقيا.

وأشار التقرير إلى أن حظوظ قطر تبدو هي الأقرب لاستضافة نهائيات كأس العالم عام 2022، معتبرا أن اختيارها يعد اختيارا لكل العرب، وأنه سيكون حدثا تاريخيا بكل ما تعنيه الكلمة من معنى للعرب وليس لقطر فقط.

وفيما يلي قراءة في الملف القطري للمونديال:

عمار علي: "من هذا المبنى نبدأ حكاية الملف القطري لاستضافة كأس العالم 2022، طابق يعادل بناية كاملة إنه الطابق 26، ويا لها من رحلة إلى عالم المستقبل قد كبست زر انطلاقها، الكل يبتسم وكأن إحساسهم بالنجاح هو ما يحركهم، ولعل جولة داخل أروقة الطابق، أهم شيء للتعرف عليهم، مشيت بينهم وسلمت عليهم، لكني اكتشفت أني أكبر الجميع، وإن كان عمري -لن أقوله طبعًا- أكبر منهم؛ لأن معدل أعمارهم هناك لا يصلح أن تقول عنه شيئا سوى أنهم شباب، والحيوية تملؤهم للعمل".

ناصر الخاطر -مدير العلاقات العامة-: "احنا شفنا الناس يعني قلنا نحنا نبغي ناس عندهم طاقة، ممكن يقعد لك 14-15 ساعة يشتغل، ويعني فيها يمكن جزء مصادفة، يمكن جزء منها إن احنا نبغي ناس على نفس الموجة، لما تتكلم يفهمك من أول مرة، فأقدر أقولك إنه هي بين الصدف وبين المعارف وبين ناس بنتعامل وياهم قبل احنا نشكل فريق الملف، كان كل واحد يشتغل في مكان كل واحد عنده شغله، كل واحد عنده دائرته المحيطة، يوم تشكل الملف طبعًا انت بتجيب ناس وياك في الفريق يكونوا ناس فاهمينك ويكونوا ناس انت واثق فيهم، فطبعًا محيطك أغلب الوقت يكون ناس من عمرك".

عمار علي: "فضلًا عن ذلك فإني وجدت الخبرة تدعم الأركان هنا وهناك، مهندسون ومعماريون ومحاسبون ومحامون، وكل اختصاص تتخيله بهذه الدنيا وجدته بهذه الأروقة، فلم يدعوا للمصادفة من فرصة لكي تقول بأن الاختصاص هذا غير موجود لنؤجل العمل حتى يأتي، نشاط النحل يبدأ عندهم من الساعة العاشرة صباحًا وحتى آخر ضغطة زر تبعث وتستلم الأوامر لتدعم ملف استضافة كأس العالم في قطر، اجتماع بالصباح وآخر بعده بساعات فقط، وآخر وآخر، فكل دقيقة هنا تعني الأمل الذي يسعون إليه، وقد أردت أن أفتح موضوعًا واحدًا معهم، ففتحوا على نار المواضيع التي يرونها قوة لملفهم وليس ضعفًا فيه، وأولها كان مساحة دولة قطر التي قال البعض بأن صغرها سيكون عائقًا أمام الاستضافة".

خالد الكبيسي -مدير شؤون الملف-: "من ناحية المساحة راح تعطي فرصة كبيرة للجماهير بالتنقل بين المباريات وتغطية أكبر عدد من المباريات في يوم واحد، بالإضافة إلى ذلك راح توفر عليهم ماديًّا كثير، لما انت تكون ثابت في منطقة واحدة ثابت في فندق واحد، وتقدر توصل حق جميع الملاعب دون أن تتحمل عناء السفر من مكان لمكان، يعني ما راح تحتاج تسافر بطيارة عشان توصل ملعب وترجع وتدخل فندق ثاني وترجع، فهذه الأشياء احنا نشوفها يعني من وجهة نظرنا الشخصية إنها جدًّا جدًا إيجابية".

عمار علي: دكتور خالد ممكن تقول لي أبعد ملعب مثلًا من الدوحة.. كم يبعد تقريبًا؟

خالد الكبيسي: "تقريبًا نتكلم، يعني موضوع ساعة، ساعة ونص بالسيارة هذا بالكثير"

عمار علي: لم تنته القصة بعد، لكني سأتوقف هنا، وأعود لكم بأشياء أخرى من الطابق 26 الذي سيكون يومًا- أشهر من نار على علم، أو سيحوله القطريون إلى متحف، بعد حصولهم على مرادهم إن شاء الله.