EN
  • تاريخ النشر: 19 مارس, 2010

تقدم بفارق قياسي بلغ 78% من إجمالي الأصوات في استفتاء الصدى لأفضل مدرب عربي.. سعدان يكتسح وشحاتة خارج المنافسة

واصل مدرب المنتخب الجزائري رابح سعدان اكتساحه لاستفتاء أفضل مدرب عربي، الذي ينظمه برنامج "صدى الملاعب" عبر موقعه الإلكتروني بحوالي 78% من الأصوات ليتسع الفارق بينه وبين مدرب المنتخب المصري حسن شحاتة، الذي استمر بالمركز الثاني برصيد 9% فقط من إجمالي الأصوات.
وقام أحمد الأغا في برنامج "صدى الملاعب" بعمل تقرير عن الاستفتاء أكد فيه أنه بعد عدة استفتاءات أطلقها موقع "صدى الملاعب" ومنها عن أفضل لاعب عربي توج به المدافع

  • تاريخ النشر: 19 مارس, 2010

تقدم بفارق قياسي بلغ 78% من إجمالي الأصوات في استفتاء الصدى لأفضل مدرب عربي.. سعدان يكتسح وشحاتة خارج المنافسة

واصل مدرب المنتخب الجزائري رابح سعدان اكتساحه لاستفتاء أفضل مدرب عربي، الذي ينظمه برنامج "صدى الملاعب" عبر موقعه الإلكتروني بحوالي 78% من الأصوات ليتسع الفارق بينه وبين مدرب المنتخب المصري حسن شحاتة، الذي استمر بالمركز الثاني برصيد 9% فقط من إجمالي الأصوات.

وقام أحمد الأغا في برنامج "صدى الملاعب" بعمل تقرير عن الاستفتاء أكد فيه أنه بعد عدة استفتاءات أطلقها موقع "صدى الملاعب" ومنها عن أفضل لاعب عربي توج به المدافع الجزائري عنتر يحيى لاعب بوخوم الألماني، وعن النادي الأكثر شعبية في العالم العربي الذي كان من نصيب أهلي طرابلس الليبي، وبعد الصدى الكبير الذي رافق التصويت كان الجديد بأفضل مدرب عربي حالي.

تصدر القائمة عددٌ من الأسماء الرنانة بقديمها وجديدها وبإنجازات ملموسة فشملت الوطن العربي بأكمله، وبعد إعلان الأسماء وبدء التصويت والحال في تغير منذ أسابيع لكن ليس بالكثير؛ لأن الشيخ الجزائري رابح سعدان الذي تأهل وفريقه إلى نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا تصدر ويتصدر حتى الآن وبدون أي منازع، بعدما كان على رأس القائمة بإجمالي للأصوات بلغ 76%.

أما الآن فيبدو أن الأمور تطورت أكثر فاكتسح الشيخ التصويت بنسبة قاربت 78%، ويبدو أن تاريخية أمم إفريقيا لم تشفع للمعلم حسن شحاتة على الرغم من أنه كسر كل الأرقام والنجوم التي صنعت الحدث فبقي ثانيا لكن بنسبة لم تصل إلى 9%، التغير الأبرز كان للعراقي عدنان حمد الذي بات ثالثا وقارب 4.5%، فيما حل نزار محروس النجم السوري رابعا بحوالي 4%، فيما لم تتعد نسبة التصويت للأسماء الأخرى أكثر من 2.5%.

إنه استفتاء جماهيري جديد يختار من خلاله الزائر للموقع أفضل مدرب عربي على الساحة من وجهة نظره؛ فهل سيشهد الاستفتاء تغيرا جذريا أم أن الأمور ستبقى محسومة للشيخ الذي لا ينافسه أحد".