EN
  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2012

شارك في الأولمبياد كلاعب جودو ومتسابق رماية فيديو: مصطفى الأغا ينتقد إقامة الأولمبياد في رمضان ويتمنى التوفيق للعرب

الأغا: يومي في رمضان بين القرآن والروحانيات ولا أهتم بالأكل

مصطفى الأغا يتحدث لموقع صدى الملاعب في مكتبه بدبي

لا يتذكر مصطفى الأغا رئيس القسم الرياضي في MBC ومقدم برنامج صدى الملاعب إقامة الأولمبياد خلال شهر رمضان الكريم على مدار التاريخ من قبل، وانتقد إقامتها في هذا التوقيت في ظل صعوبة الصيام وطول النهار في لندن، وأشار إلى ضعف النتائج السابقة للعرب، لكن ذلك لم يمنعه من تمني كل التوفيق لهم.

  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2012

شارك في الأولمبياد كلاعب جودو ومتسابق رماية فيديو: مصطفى الأغا ينتقد إقامة الأولمبياد في رمضان ويتمنى التوفيق للعرب

(دبي - mbc.net) لا يتذكر مصطفى الأغا رئيس القسم الرياضي في MBC ومقدم برنامج صدى الملاعب إقامة الأولمبياد خلال شهر رمضان الكريم على مدار التاريخ من قبل، وانتقد إقامتها في هذا التوقيت في ظل صعوبة الصيام وطول النهار في لندن، وأشار إلى ضعف النتائج السابقة للعرب، لكن ذلك لم يمنعه من تمني كل التوفيق لهم.

وقال الأغا في مقابلة في مكتبه في دبي مع موقع صدى الملاعب "الأولمبياد ظٌلم في شهر رمضان لأن 100 بالمئة ستقل المتابعة لأن خلال رمضان صلاة وصيام وعبادة ومتابعة بعض الناس للمسلسلات، وموضوع الرياضية سيكون صعب بعض الشيء".

وأضاف "هناك أكثر من ألف مليون مسلم في العالم، وكان من المفترض الحديث مع اللجنة الأولمبية الدولية، وبدلا من إقامتها في شهر 7 تقام في شهر 8 ويبدو تأثيرنا يكون ضعيفا وأقل من الملحوظ. ولو كان عيدا آخر ربما كانت ناقشت موضوعه".

وواصل حديثه قائلا "هناك أكثر من 100 دولة مسلمة في العالم، وأكثر من مليار شخص.المطلوب مراعاة الوضع بعض الشيء. ليس المطلوب تمييزا بل المطلوب مراعاة لأن لمن لا يعرف لندن الإفطار يكون الساعة العاشرة والنصف مساء والصيام يكون أكثر من ثلثي النهار".

وتحدث الأغا بأسى عن حال العرب، وضرب مثلا يتعلق بالسباح الأمريكي مايكل فيليبس الذي فاز بمفرده بثماني ميداليات ذهبية في أولمبياد بكين، ليصبح رصيده الإجمالي من الميداليات المتنوعة الأولمبية 16 ميدالية لسابق فوزه بست ذهبيات وبرونزيتين في أثينا.

وقال الأغا "أتابع الأولمبياد لكن للأسف سباح واحد مايكل فيليبس حقق أكثر ما حققه العرب كله من ميداليات. نصرف مال ومنشآت ونتعاقد مع محترفين، سباح واحد أكثر من 22 دولة عربية. نتمنى للعرب كل الخير".

وأضاف "كنت أتابع الأولمبياد من أيام ميونيخ 1972 ولا يمكن تخيل حجم المتعة في الأولمبياد. شاركت كإداري وكنت أسكن في اللجنة الأولمبية. مرة شاركت لاعب جودو ومرة شاركت كمتسابق رماية".

* قريبا سيتحدث مصطفى الأغا عن انتقاده الحاد لسلوكيات كريستيانو رونالدو.