EN
  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2012

فيديو: الشقيري يعلن أسماء الفائزين بجوائز إحسان... ويختار ماجد عبد الله قدوة الملاعب السعودية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أعلن الإعلامي أحمد الشقيري عبر صدى الملاعب أسماء الفائزين بجوائز إحسان التطوعية حيث فازت الأردنية روان أبو صالحية بالمركز الأول التي يقدمها برنامج خواطر وتبلغ قيمة جائزة المركز الأول 50 ألف ريال.

  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2012

فيديو: الشقيري يعلن أسماء الفائزين بجوائز إحسان... ويختار ماجد عبد الله قدوة الملاعب السعودية

أعلن الإعلامي أحمد الشقيري عبر صدى الملاعب أسماء الفائزين بجوائز إحسان التطوعية حيث فازت الأردنية روان أبو صالحية بالمركز الأول التي يقدمها برنامج خواطر وتبلغ قيمة جائزة المركز الأول 50 ألف ريال.

وقال الشقيري لبرنامج صدى الملاعب: " إجمالي الجوائز يبلغ 100 ألف ريال تقدم بها عبدالله الفوزان أبو مشعل ونشكره على ذلك وتسمى جائزة الإحسان التطوعية وهي لأفضل عمل تطوعي في رمضانوتابع الشقيري "تقدم لهذه الجائزة 303 فريقا من 12 دولة و فاز بالمركز الثاني مشروع الحصالة من مصر بينما جاء في المركز الثالث مساجد بيوت الله سبلة عمان".   

وأجرى مصطفى الأغا مقدم برنامج صدى الملاعب اتصالا هاتفيا بالفائزة الأولى روان من الأردن والتي عبرت عن سعادتها البالغة مؤكدة أنها قدمت في هذه المسابقة لصالح مؤسسة خيرية تسمى الأمل للمرأة وهي لمساعدة المرأة واللاجئين الفلسطينيين.

وأعلن الشقيري أن هذه الجائزة ستنظم بشكل شهري قريبا وأنه سيعلن قريبا عن كيفية الاشتراك في المسابقة عبر تخصيص لينك خاص على موقع التواصل الإجتماعي تويتر.

كما رشح الشقيري النجم السعودي ماجد عبدالله للفوز بلقب القدوة في الملاعب السعودية في استفتاء صدى الملاعب عن القدوة في الملاعب العربية في الوطن العربي وأثنى الشقيري على أخلاق النجم السعودي وسلوكياته عندما كان لاعبا للنصر والمنتخب السعودي.

وقال الشقيري لبرنامج صدى الملاعب "عندما أتابع بشكل مستمر كرة القدم كان يعجبني ماجد عبدالله في سلوكياته وأخلاقه في الملعب عندما كان يلعب للنصر والسعودية، فلقد كان يتمتع بأخلاق جميلة لذا فأنا أرشحه للقب القدوة في السعودية".

وقدم الشقيري عبر البرنامج روشتة سريعة للمشاهدين لكيفية الرد على الإساءة للرسول الكريم الذي كان يرد دائما على الإساءة له بأخلاق كريمة وحكى الشقيري قصة الرسول الكريم وابن سلول الذي كان يسيء دائما للرسول ولكن النبي الكريم لم يلتفت لهذه الإساءة وزار ابن سلول وهو على فراش الموت وصلى عليه أيضا ليضرب مثالا لا ينسى في كيفية الرد على الإساءة بالأخلاق الكريمة.

وأضاف الشقيري أنه يجب أن نغضب للرسول بأخلاق الرسول وأنه حكى هذه الحكاية لتطبيقها وليس للتأثر فقط مما فعله الرسول مطالبا الجميع بتطبيق مبدأ الوسطية وليس المبالغة في الكره أو المبالغة في الحب.

وفي نهاية الحلقة طالب الشقيري الإعلام بالاهتمام رسالته التي تهدف إلى الإرتقاء بأهداف المشاهدين وتوجيههم للطريق الصحيح وشكر مقدم برنامج الصدى مصطفى الأغا قائلا  "شرف لي أن أظهر معك خاصة وأن لك جماهير غفيرة، وأتمنى أن أتعلم منك الابتسامة وشكرا على الاستضافة وأعد بحلقة أخرى والآن سيكون هناك تعاون مستمر بيننا".

تابع حلقات صدى الملاعب على شاهد.نت