EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2010

صدى يلقي الضوء على نجوم الجزائر فوزي شاوشي.. العنكبوت يحرس عرين الخضر في المونديال

مع اقتراب العد التنازلي لانطلاق مونديال كرة القدم في جنوب إفريقيا الشهر المقبل، قدم سلام المناصير لمشاهدي برنامج صدى الملاعب تقريرًا مفصلاً عن أحد أعمدة المنتخب الجزائري -ممثل العرب الوحيد في العرس العالمي- وهو فوزي شاوشي حارس مرمى وفاق سطيف والجزائر.

  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2010

صدى يلقي الضوء على نجوم الجزائر فوزي شاوشي.. العنكبوت يحرس عرين الخضر في المونديال

مع اقتراب العد التنازلي لانطلاق مونديال كرة القدم في جنوب إفريقيا الشهر المقبل، قدم سلام المناصير لمشاهدي برنامج صدى الملاعب تقريرًا مفصلاً عن أحد أعمدة المنتخب الجزائري -ممثل العرب الوحيد في العرس العالمي- وهو فوزي شاوشي حارس مرمى وفاق سطيف والجزائر.

"فى ولاية بومرادس، وتحديدا برج منايل، ولد حامي عرين الشباك الجزائرية في ذلك اليوم الخامس من ديسمبر من عام 84، رأى فوزي شاوشي نور الحياة، ولم يكن غريبا أن يدخل أسوار الساحرة المستديرة، فهو من عائلة رياضية تشجع الأبناء على ممارسة كرة القدم، ترتيبه بين الأسرة هو الثالث.

والده رشيد شاوشى كان حارسا سابقا ولعب لعدة فرق محلية. فوزى ترعرع في الأحياء الشعبية وتعلم منها الصبر والكفاح؛ فهو لا ينسى شارع بوصبع الذي يمثل بداياته في صد الكرات على أرصفته. لم يكمل الدراسة ووضع لنفسه طموحا لا غير؛ أن يكون الحارس الأول لبلاده.

في 2006 الانتقالة الكبيرة في مشوار فوزي شاوشي يساهم بتأهل فريقه شباب برج منايل إلى دوري الرابطات، ومن ثم ينتقل إلى شبيبة القبائل لثلاثة مواسم، حتى يستقر مع وفاق سطيف بعقد يعد الأغلى لحراس المرمى في الجزائر ووصل إلى 250 ألف يورو، وحقق معه العديد من الإنجازات والألقاب.

في 2009 اختير شاوشي كأفضل حارس جزائري. مارسيليا الفرنسي لم يتأخر في تقديم العرض لكن الصفقة لم تنجح لأسباب إدارية. العنكبوت الجزائري صاحب الطول الفارع الذي يتجاوز الـ194 سنتيمترا حقق الطموح الأكبر باللعب لصفوف المنتخب، انتظر الفرصة لتأتي في موعد لا ينساه الجزائريون إطلاقا.

شاوشي يحمي الشباك في مباراة التأهل الى نهائيات كأس العالم 2010، كان على موعد، تحدى الجميع، وأهدى محاربي الصحراء تذكرة السفر إلى جنوب إفريقيا في مباراةٍ كان فيها شاوشي النجم الأول بلا منازع.

شاوشي حقق أهدافا عديدة خلال مدة قصيرة، ويبقى الهدف الأهم أن يكتب حروفه بذهب في محفل العالم بأسره سيراقب حكاياته وقصصه على مدار شهر كامل".

من جانبه علق مصطفى الأغا قائلا: "طبعا نحن في صدى الملاعب إيجابيون لا نبحث كتير ونبحبش بالسلبيات ولا بنوقف عندها إذا لاحظنا التقرير كان فيه شغلات بحياة شاوشي في كأس إفريقيا لم نمر عليها لأنه الآن نحن نستعد لكأس العالم".