EN
  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2012

فلتحيا القرصنة يا جيريتس

حسن البصري

حسن البصري

طع الهاكر المغربي الشك باليقين وكشف عن السر المكنون، وتبين أن القضية تتجاوز حكاية الراتب الشهري إلى رواتب أسبوعية عبارة عن منح تقدر بملايين الدراهم

  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2012

فلتحيا القرصنة يا جيريتس

(حسن البصري) رغم أن قوات الردع المغربية لم تعلن مسؤوليتها عن عملية اختراق الأنظمة المعلوماتية لأحد البنوك، والكشف عن الحساب الجاري لمدرب المنتخب المغربي لكرة القدم، إلا أن قراصنة الأنترنت خلصوا ملايين المغاربة من سؤال الراتب الشهري للناخب الوطني والذي ظل يستفزهم كلما مروا أمام وكالة بنكية.

الجامعة قالت فور تعيينها في أبريل 2009 إن الشفافية هي العملة الرسمية في تعاملاتها اليومية، لم ننتبه حينها أن الشهر شهر أبريل الذي يستباح فيه الكذب والبهتان

قطع الهاكر المغربي الشك باليقين وكشف عن السر المكنون، وتبين أن القضية تتجاوز حكاية الراتب الشهري إلى رواتب أسبوعية عبارة عن منح تقدر بملايين الدراهم، وسخاء حاتمي لجامعة قالت فور تعيينها في أبريل  2009 إن الشفافية هي العملة الرسمية في تعاملاتها اليومية، لم ننتبه حينها أن الشهر شهر أبريل الذي يستباح فيه الكذب والبهتان.

يبدو أن قوات الردع المغربية قد أحدثت شعبة مختصة في الشأن الرياضي منذ الصيف الماضي، حين أسقط هاكرز مغاربة الموقع الرسمي لدورة الألعاب العربية التي جرت في قطر، بعد حكاية بتر جزء من خارطة المغرب من طرف منظمي الألعاب العربية، لقد ظهر حزب جديد اسمه حزب القراصنة تفوق عن المجلس الأعلى للحسابات في الكشف عن بؤر الفساد، وتسلل دون الحاجة إلى ترخيص مسبق من جهات قضائية، إلى أرصدة كبار العابثين بالمال العام، دفاعا عن الشفافية والحرية والكرامة.

لست ضد هذا الحزب لأنه أعفى الكثير من الصحافيين من محنة البحث عن خبر الراتب، وأعفى محمد أوزين وزير الشباب والرياضة من الحرج الذي لازمه، منذ أن أعلن استعداده للكشف عن راتب مدرب المنتخب إعمالا لمبدأ الشفافية، وحين اصطدم بجدار الحقيقة تراجع وقال إن الكشف عن الراتب ليس من اختصاص الوزارة، كما أعفى علي الفاسي الفهري رئيس الجامعة الذي اعترف أمام البرلمانيين بأن الراتب نقطة سوداء في مساره.

لست ضد القراصنة لأن سوء النية غير متوفر في عملية الاختراق، فقد كان بإمكانهم السطو على بطاقة الائتمان البنكية لجيريتس وتحويل مدخراته إلى جمعية خيرية، أو لفريق كرة في بلدة نائية يعاني من احتباس مالي، لكن العفة وروح المواطنة جعلتهم يكتفون بكشف حقيقة الراتب الذي شغل كل المغاربة.

لست ضد الهاكرز لأنه لولا ويكيليكس وما ترتب عنه من حقائق صادمة للقادة العرب لما انتفض الشارع العربي، واستبدل قصائد المديح بشعر الهجاء، ولما اخترع العرب في مختبر الثورة دواء اسمه ارحل يتناوله المواطن كل جمعة بعد الصلاة.

في آخر خروج إعلامي للمدرب جيريتس، توعد برفع دعوى قضائية ضد الأمين العام لحزب القراصنة المجهول، بتهمة العبث في بريده والكشف عن عائداته، بينما نصحه عضو جامعي يلقبه رفاقه بـ"المفرد في صيغة الجمعبفتح حساب بنكي في سويسرا يضمن الحد الأقصى من الحصانة، واقترح عليه عضو غير كامل العضوية تلقي رواتبه "كاش" بدل التحويلات التي يعترض طريقها القراصنة.

لا ننتبه لراتب المدير العام للمنتخبات الوطنية لكرة القدم الهولندي بيم فيربيك، رغم أنه يفوق 120 ألف دولار، ولا نعير اهتماما لراتب مدير التكوين الفرنسي بيير مورلان، الذي يتجاوز 30 ألف دولار، لأن الحديث عنها مؤجل إلى ما بعد سقوط المنتخب الأولمبي في امتحان الأولمبياد اللندني.

من المفارقات الغريبة في جامعة الفهري أنها تحتمي بالبند السري من كل سؤال محرج، فالسرية لا تشمل رواتب المدربين، بل تتعدى ذلك إلى تعويضات الأعضاء الجامعيين وصفقة وكالة الأسفار والأمتعة الرياضية وموعد الجمع العام وأسماء الحكام الموقوفين، لأن بندا راقدا في دماغ الفهري يحرضه على قضاء حوائجه بالكثمان.

السرية والشفافية لا يلتقيان إلا بإذن الله.