EN
  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2011

فرصة الاتحاد في الدوري انتهت عمليا

عثمان ابو بكر مالي

عثمان ابو بكر مالي

مباراة الاتحاد والهلال امتعت الجميع رغم أن أياً من الفريقين لم يحقق مبتغاه منها خاصة الاتحاد الذي انتهت فرصته في المنافسة على لقب الدوري عملياً..

  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2011

فرصة الاتحاد في الدوري انتهت عمليا

(عثمان ابو بكر مالي) جاءت مباراة الكلاسيكو التي جمعت الاتحاد والهلال بوصفها آخر مباريات الدور الأول من دوري زين للمحترفين بمنزلة (قفلة) جيدة جداً للنصف الأول من المسابقة، التي تأرجح مستوى مبارياتها، وتفاوت العطاء في لقاءاتها، وكانت المباريات ذات النكهة والمتعة الرياضية والأفعال الكروية الجميلة والمنتظرة محدودة جداً ومعدودة على الأصابع. وبالإجماع فقد استمتع الجميع بالمباراة وبالإثارة التي كانت عليها وتبادل السيطرة على مجرياتها من الجانبين وتفنن اللاعبون، خاصة المهاجمين، في إهدار الفرص.. كانت بالفعل مباراة للفرجة.

قد لا يفعل الاتحاد مع الكبار هذا الموسم غير التأثير في مواقعهم وتحديد المراكز التي يحتلونها من خلال نتائجه معهم

ساهمت أمور مختلفة في ظروف المباراة وفي خروجها بالمستوى المشرف الذي جاءت عليه وارتقائها من حيث الأداء والأفعال والروح والتنافس القوي بين اللاعبين حتى الصفارة الأخيرة، وهي ظروف تختلف من فريق لآخر، إلا أن أهم ما تُحمد له الظروف التي أقيمت فيها أنها كانت (مؤجَّلة) فجدولت وحيدة دون مباريات أخرى في يومها، تؤثر في المتابعة والإقبال والمساحة والحضور الإعلامي، وهو أمر أكدناه مراراً في كثير من الطروحات لأهمية منح المباريات الكبيرة والجماهيرية مساحة واستقلالية وانفراداً حتى تستوعب وتشاهَد وتتابَع من الجميع، وتأخذ وضعها المفروض، رغم أن أياً من الفريقين لم يحقق مبتغاه من المباراة؛ فالهلال لم ينجح في اعتلاء الترتيب وخطف الصدارة من الشباب والفوز بلقب الشتاء، وهو ما كانت تحققه له نقاط المباراة الثلاث، وهو لم ينجح أيضاً في كسر التفوق الاتحادي عليه في مواجهات المواسم الأخيرة في مختلف البطولات، والاتحاد لم ينجح في الحصول على نقاط المباراة؛ ليعلن إمكانية العودة وقدرة المنافسة على المراكز الأولى؛ فهو لم يخرج من لقاءاته مع فرق المقدمة سوى بنقطتين من تعادله مع الشباب والهلال من مجموع اثنتي عشرة نقطة؛ إذ خسر أمام الاتفاق والأهلي، وقد لا يفعل الاتحاد مع الكبار هذا الموسم غير التأثير في مواقعهم وتحديد المراكز التي يحتلونها من خلال نتائجه معهم، أما المنافسة على لقب الدوري فقد انتهت عملياً، وإذا حقق نتائج جيدة فحتماً سيخدم غيره.