EN
  • تاريخ النشر: 25 أبريل, 2010

نجم القادسية يتحدث لصدى فراس الخطيب: لن نسمح لكاظمة بإهداء اللقب للكويت

قال الدولي السوري المحترف في صفوف القادسية الكويتي لبرنامج صدى الملاعب أن فريقه لن يسمح بتكرار ما حدث في السنوات الماضية عندما كان يفوز كاظمة على القادسية ويستفيد فريق الكويت ويحرز اللقب، مضيفا أن فريقه عازم على الوصول لمنصة التتويج من خلال لقاء الجولة الأخيرة بالدوري.

  • تاريخ النشر: 25 أبريل, 2010

نجم القادسية يتحدث لصدى فراس الخطيب: لن نسمح لكاظمة بإهداء اللقب للكويت

قال الدولي السوري المحترف في صفوف القادسية الكويتي لبرنامج صدى الملاعب أن فريقه لن يسمح بتكرار ما حدث في السنوات الماضية عندما كان يفوز كاظمة على القادسية ويستفيد فريق الكويت ويحرز اللقب، مضيفا أن فريقه عازم على الوصول لمنصة التتويج من خلال لقاء الجولة الأخيرة بالدوري.

"مريان باسيل: هل في تخوف من لقائكم أمام كاظمة يعني اليوم سمعت إنه فاز على السالمية بأربعة أهداف، أديش التخوف وأديش راح يكون التركيز عالي في المرحلة الأخيرة؟

فراس الخطيب: أكيد يعني احنا وصلنا لمرحلة ما في تفريط بالفوز، نحن في السنوات الأخيرة وقف القادسية في نفس تقريباً ظروف مشابهة، وقف القادسية وراح الدوري للكويت، الظروف مشابهة لكن إن شاء الله ما بنسمح إنه ها الموضوع يتكرر إن شاء الله، احنا التركيز إن شاء الله بإذن الله يكون عالي جداً في المباراة، دايماً نهاية الموسم هي الختام المفروض التركيز بيكون 200%، ما في مجال للخطأ، فإن شاء الله احنا راح نكون أهم شيء نكون جاهزين كلاعبين وما في إصابات إن شاء الله".

كان القادسية قد حقق فوزا ثمينا على منافسه التقليدي الكويت في الجولة قبل الأخيرة من بطولة الدوري لينتزع منه الصدارة ويؤجل حسم اللقب للجولة الأخيرة؛ حيث يصطدم القادسية بكاظمة، فيما يلتقي الكويت مع الصليبخات صاحب الترتيب المتأخر.

"فراس الخطيب: نحنا اليوم دخلنا المباراة عم نلعب بـchance واحدة هو الفوز لأنه احنا خسرانين، وآخر مباراة لنادي الكويت راح تكون أمام نادي الصليبخات، ونادي الصليبخات متأخر بالترتيب هو الأخير، فالوضع الطبيعي إنه إذا تعادلنا اليوم والكويت أكيد راح يفوز في المباراة الأخيرة فالدوري راح يروح.

"فكنا عم نلعب على فرصة واحدة اللي هي الفوز ودائماً الفريق اللي بيلعب على الفرصة الواحدة بيحط كل شيء عنده في المباراة، وهذا اللي صار اليوم، كان التركيز كتير عالي، بدايتنا هاي السنة كانت كتير قوية لكن مرينا بفترة والحمد لله قدرنا نرجع لوضعنا الطبيعي في الوقت الحاسم".