EN
  • تاريخ النشر: 10 أغسطس, 2009

حل ثالثا في استفتاء لاعب القرن بالسعودية فؤاد أنور يطل على عشاقه من خلال صدى الملاعب

بعد حصوله على المركز الثالث في استفتاء لاعب القرن في السعودية على موقع صدى الملاعب، أعدت راضية صلاح تقريرا خاصا عن النجم فؤاد أنور أحد ألمع الأسماء في الكرة السعودية، وصاحب الكثير من الألقاب والإنجازات سواء مع ناديه الشباب أم مع المنتخب، والذي يعمل حاليا في مجال التحليل الرياضي.

بعد حصوله على المركز الثالث في استفتاء لاعب القرن في السعودية على موقع صدى الملاعب، أعدت راضية صلاح تقريرا خاصا عن النجم فؤاد أنور أحد ألمع الأسماء في الكرة السعودية، وصاحب الكثير من الألقاب والإنجازات سواء مع ناديه الشباب أم مع المنتخب، والذي يعمل حاليا في مجال التحليل الرياضي.

"لن نقول إنك خطفت القلوب وتركت صدى في كل فؤاد، ولن نقول إن البداية في محبتك واحترامك بدأت من هنا من استوديو أصداء كأس العالم 2006 بل هي ذكرى طيبة لكل من اقترب منك وعرفك أكثر كإنسان.. ويا لك من إنسان رائع، شهادتي فيك مجروحة، نعم هي كلمات بسيطة لكنها كفيلة بوصف نجمنا الرائع فؤاد أنور، صاحب الشخصية القوية والحماس الكبير وقائد الأخضر لسنوات عديدة".

ولد فؤاد أنور في الثالث عشر من أكتوبر عام 1972، وانطلقت مسيرته الكروية الحافلة منذ الصغر؛ حيث يعتبر اللاعب السعودي الوحيد الذي مثّل الأخضر في المحافل الدولية في جميع مراحله السنية؛ ناشئين، وشباب، وأوليمبي، وكبار.

ومنذ عام 1991، بدأ أنور مسيرته مع الألقاب، فالبداية كانت محلية فهو أول قائد سعودي يرفع كأس دوري خادم الحرمين الشريفين بمسماه الجديد (الدوري السعودي) أعوام 91-92-93 مع فريق الشباب، ثم توالت الألقاب المحلية فحقق مع الشباب أيضا كأس ولي العهد عام 1996.

وعلى الصعيد الخارجي، حقق أنور مع الشباب كأس الأندية العربية أبطال الدوري عام 92، التي أقيمت في قطر على حساب العربي القطري (2-صفرولقب بطولة أندية مجلس التعاون الخليجي عامي 93 و94 في الرياض والكويت على التوالي، وكأس النخبة العربية الأولى عام 95 في الرياض.

وساهم نجم الشباب في تأهل المنتخب السعودي للمرة الأولى إلى نهائيات كأس العالم عام 94 في الولايات المتحدة الأمريكية، وهناك سجل أنور اسمه بحروف من ذهب بتسجيله أول هدف سعودي في المونديال وتحديدا في مرمى هولندا مانحا "الأخضر" التقدم في المباراة التي انتهت بفوز هولندا بهدفين مقابل هدف.

وفي المباراة الثانية أمام المغرب، سجل أنور هدف الفوز لـ"الأخضر" من تسديدة بعيدة سكنت الشباك المغربية ليتم اختياره بعد انتهاء المونديال ضمن قائمة أفضل 22 لاعبا فيه.

واختير أنور كأفضل لاعب عربي، ونال الكرة الذهبية بسبب الإنجازات التي حققها قبل مشاركة المنتخب السعودي في كأس العالم 94.

وبعد المونديال، قاد النجم السعودي المنتخب في دورة كأس الخليج العربي الثانية عشرة في الإمارات في العام ذاته إلى إحراز اللقب للمرة الأولى في تاريخه.

كما شارك أنور في مونديال 1998 في فرنسا، وكان أنور أول لاعب سعودي يخوض تجربة احتراف خارج بلاده وتمثلت باحترافه في نادي شوانغ الصيني لكن تجربته لم تدم أكثر من 8 أشهر عاد بعدها لينضم إلى نادي النصر مقابل مليون و300 ألف ريال (نحو 120 ألف دولار).

ولكي تكتمل مسيرة هذا اللاعب عالميا، كان له شرف المشاركة مع النصر في بطولة العالم الأولى للأندية التي أقيمت في البرازيل مطلع عام 2000، ونجح في تسجيل هدف من ركلة جزاء في مرمى الرجاء البيضاوي المغربي في المباراة التي انتهت بفوز النصر بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.

وكان زوار موقع صدى الملاعب قد اختاروا فؤاد أنور ثالثا في استفتاء لاعب القرن في السعودية بعد أن صوت له 31760 شخصا.