EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2009

صدى يرصد أسباب التراجع غياب التركيز يضع وفاق سطيف في ورطة إفريقية

أرجع نجم الإمارات السابق وضيف برنامج صدى الملاعب عبد الرحمن محمد هزيمةَ وفاق سطيف الجزائري من مضيفه سانتوس الأنغولي لغياب التركيز و"الطمع" في النقاط الثلاث، خصوصا في الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء، مما كلف أبناء "الكحلة والبيضا" نتيجة المباراة.

أرجع نجم الإمارات السابق وضيف برنامج صدى الملاعب عبد الرحمن محمد هزيمةَ وفاق سطيف الجزائري من مضيفه سانتوس الأنغولي لغياب التركيز و"الطمع" في النقاط الثلاث، خصوصا في الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء، مما كلف أبناء "الكحلة والبيضا" نتيجة المباراة.

كان الوفاق قد تعرض لخسارته الأولى في دور المجموعات بكأس الكونفدرالية الإفريقية على يد سانتوس بهدفٍ نظيف سجله أصحاب الأرض والجمهور في الوقت القاتل، ليرفع سانتوس رصيده إلى ست نقاط في المركز الثاني خلف سطيف الذي ظل متصدرا بفارق الأهداف.

وأضاف عبد الرحمن أنه كان يجب على الفريق الجزائري تأمين دفاعاته أكثر مع اقتراب المباراة من نهايتها في ظل التعادل السلبي، حيث كانت نقطة التأهل مفيدة في الاقتراب بنسبة أكثر من 90% من التأهل لقبل نهائي البطولة.

من جانبه، اختلف مصطفى الأغا في الرأي قائلاً إن الوفاق فريق كبير وصاحب خبرة عريضة ولاعبيه معتادون على السعي للفوز سواء داخل أو خارج الديار، مضيفا أن الفريق أضاع أهدافا كثيرة على مدار شوطي المباراة، ومن "يضيع الأهداف تقبلها شباكه".

وكان لاعبو الوفاق قد تسابقوا في إهدار الفرص السهلة أمام مرمى أصحاب الأرض لينتهي الشوط الأول سلبيا، واستمر الحال في الشوط الثاني حتى ما قبل أربع دقائق فقط من النهاية، وعلى عكس سير المباراة تمكن سانتوس من خطف الهدف الوحيد في اللقاء من هجمة مرتدة منظمة.

يذكر أن وفاق سطيف حقق الفوز خارج ملعبه في الجولة الماضية على شقيقه إنبي المصري بأربعة أهداف لثلاثة.

بهذه النتيجة تتشابك أوراق المجموعة، حيث الوفاق وسانتوس بست نقاط من فوزين وهزيمة وإنبي وفيتا كلوب بثلاث نقاط من فوز وهزيمتين، ليظل الأمل يداعب الفرق الأربعة لنيل بطاقتي التأهل للمربع الذهبي في البطولة.

وتقام لقاءات الجولة الرابعة في 28 و29 من الشهر الجاري، حيث يستضيف الوفاق فريق سانتوس، بينما يحل إنبي ضيفا على فيتا كلوب.