EN
  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2010

بعد وداعه الكونفدرالية على يد الجيش النيجري غليان في المريخ وتقليص الجهاز الفني وتهديد للاعبين بالاستبعاد

عمَّت حالة من السخط وعدم الرضا من قِبل البعثة الإدارية للمريخ السوداني تجاه المدير الفني البرازيلي كاربوني بسبب إصراره على ما أسموه "التشكيل الخاطئ" الذي لعب به المباراة، ما أدى إلى هزيمة بطل السودان على يد منافسه الجيش من النيجر في إياب دور الترضية للكونفدرالية، ليودع الفريق البطولة، فيما تأهل منافسه لدوري المجموعات.

  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2010

بعد وداعه الكونفدرالية على يد الجيش النيجري غليان في المريخ وتقليص الجهاز الفني وتهديد للاعبين بالاستبعاد

عمَّت حالة من السخط وعدم الرضا من قِبل البعثة الإدارية للمريخ السوداني تجاه المدير الفني البرازيلي كاربوني بسبب إصراره على ما أسموه "التشكيل الخاطئ" الذي لعب به المباراة، ما أدى إلى هزيمة بطل السودان على يد منافسه الجيش من النيجر في إياب دور الترضية للكونفدرالية، ليودع الفريق البطولة، فيما تأهل منافسه لدوري المجموعات.

عقد رئيس بعثة المريخ المهندس عبد القادر الزبير همد مؤتمرا صحفيا ناقش خلاله أسباب الخسارة، موضحا أن نتيجة الذهاب بأم درمان التي انتهت بالتعادل بهدفين لكل هي سبب خروج المريخ من البطولة، وقال همد "حان الوقت لتقليص الجيش الجرار من الجهاز الفنيمضيفا أن كل لاعب بالفريق لا يستطيع أن يقدم مستوى جيدا فإن مجلس المريخ سيبحث إعارته أو مغادرته قائمة الفريق.

وأشار رئيس البعثة إلى أن تسجيلات هذا العام كانت غير موفقة، لكنه في نفس الوقت أشار إلى أن حكم المباراة البنيني ترصَّد المريخ وتسبب في خروج المباراة بتلك النتيجة، وهذا ما أوردته صحيفة المريخ في عنوانها الرئيس اليوم حيث اعتبرت أن الحكم البنيني أكمل سيناريو خروج المريخ بإلغائه لهدف التعادل الذي أحرزه النيجيري وارجو، ووصفته الصحيفة بالصحيح، ولكن الحكم ألغاه بحجة التسلل، وذكرت الصحيفة أن الحكم ومساعده لم يحتسبا الهدف بعامل التحيز، خاصةً أنه جاء في الدقائق الأخيرة من زمن المباراة.

وكانت المباراة قد شهدت أحداث عنف مؤسفة عقب نهايتها بين لاعبي المريخ والشرطة النيجرية أصيب على إثرها مدافعا المريخ موسى الزومة وطارق مختار، كما أصيب لاعب الوسط لاسنا فانيه بكسرٍ في اليد اليسرى، حيث اعتبرت جماهير المريخ أن الشرطة النيجرية هي التي تسببت في كسر يد اللاعب.

وعلى هذا تقدمت إدارة المريخ بشكوى رسمية وعاجلة إلى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عن طريق المراقب المالي حول انحياز الحكم البنيني للجيش النيجري، كما تضمنت الشكوى كذلك ما وصفته بعثة المريخ بالمعاملة غير الكريمة من قبل المستضيف، إضافةً للتقارير الطبية حول إصابة لاعبي الفريق.

لكن بعض المرافقين لبعثة المريخ أشاروا في تصريحات صحفية إلى أن خروج المريخ جاء نتيجة تفريط الفريق في مباراة الذهاب بأم درمان والتي انتهت بالتعادل، إضافةً إلى إفراط اللاعبين في التفاؤل في قدرتهم على هزيمة الجيش النيجري بملعبه.

وحمَّلت معظم الصحف السودانية التي صدرت صباح اليوم دفاع المريخ الهزيمة، وذكرت أن الأخطاء الدفاعية القاتلة وإهدار هجوم الفريق للعديد من الفرص السهلة أدى لخروج المريخ من البطولة .

وكان الجيش النيجري سجل هدفه الأول في الدقيقة الأولى من المباراة وأردفه بالثاني قبل نهاية الشوط الأول. وفي الشوط الثاني أحرز موسى الزومة هدف المريخ الوحيد، ورغم السيطرة المريخية إلا أن المباراة انتهت بفوز الجيش ليتأهل إلى دور المجموعات.