EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2010

عماد الحوسني.. ماكينة أهداف عمانية تحلم بلقب خليجي

هداف عمان في دورات الخليج بتسعة أهداف

هداف عمان في دورات الخليج بتسعة أهداف

متوجا بجائزة أبرز لاعبي الدوري السعودي بحسب استفتاء "صدى الملاعب"؛ الذي شارك به عشرات الآلاف، يمضي النجم العماني وهداف اتحاد جدة عماد الحوسني بخطوات ثابتة مع منتخب بلاده الطامح للحفاظ على لقبه في كأس خليجي 20 المقامة باليمن حاليا.

متوجا بجائزة أبرز لاعبي الدوري السعودي بحسب استفتاء "صدى الملاعب"؛ الذي شارك به عشرات الآلاف، يمضي النجم العماني وهداف اتحاد جدة عماد الحوسني بخطوات ثابتة مع منتخب بلاده الطامح للحفاظ على لقبه في كأس خليجي 20 المقامة باليمن حاليا.

ويعد الحوسني من ألمع الهدافين الذين أنجبتهم الملاعب الأسيوية، وهو ماكينة الأهداف العمانية في جيله الحالي؛ التي طالما أسعدت جماهير السلطنة في البطولات، سواء في دورات الخليج أو في المحافل القارية.

وأصبح اللاعب من الأعمدة الأساسية في صفوف منتخب بلاده، ولقبته الصحف العمانية بـ"المنقذ" بفضل قدرته التهديفية في اللحظات المهمة بمباريات ناديه أو منتخب بلاده.

وقال اللاعب صاحب الـ26 ربيعا: إن الجائزة تمنحه دفعة قوية نحو تحقيق هدفه الأهم، وهو تتويج عمان باللقب الخليجي، وإن تجنب الحديث عن سباق هدافي البطولة الخليجية؛ الذي بدأه بإحراز هدف في البحرين، رافضا الخوض في هذا الأمر، باعتبار أن فوز منتخب عمان هو هدفه الأساس الآن.

ويضيف اللاعب المعروف بتواضعه أنه لم يكن يتوقع الفوز في الاستفتاء، خاصة مع وجود نجوم كبار؛ مثل القحطاني والشلهوب وغيرهم، ووعد جماهير عمان ومشجعي أهلي جدة بمزيد من العطاء والإنجازات.

وعن قدرة منتخب بلاده على الاحتفاظ بلقبه الخليجي، يراهن الهداف العماني على قدرة وإمكانيات رفاقه في المنتخب وجهازهم الفني في الفوز بالبطولة الحالية، واجتياز عقبة دور المجموعات والتأهل للمربع الذهبي للبطولة تمهيدا للوصول للنهائي والاحتفاظ باللقب.

ونجح اللاعب في اقتحام سجلات تاريخ دورات الخليج بكل قوة، وتمكن بهدفه الذي سجله في مرمى البحرين أن يصطاد عدة عصافير بحجر أو بهدف واحد. فقد رفع الحوسني رصيــده فـي كـأس الخليج إلى تسعة أهداف، وعزز بهذا الهدف صدارته لهدافي منتخب عمان خلال جميع مشاركاته في البطولة، وبفارق ثلاثة أهداف عن زميله في الفريق اللاعب بدر الميمني.

أما الأهم فهو أن اللاعب انضم إلى قائمة أفضل عشرة هدافين في تاريخ دورات الخليج، وتساوى في المركز العاشر مع ثلاثة لاعبين، وهم عدنان الطلياني من الإمارات والبحريني طلال يوسف والسعودي ياسر القحطاني.

لكن انضم إلى قائمة خاصة تضم اللاعبين الذين سجلوا في خمس دورات خليجية، وهـم عدنان الطلياني والسعودي ماجد عبد الله والقطريون منصور مفتاح ومحمود صوفي وعادل خميس.

شق الغزال العماني عماد الحوسني المولود في 18 يوليو/تموز 1984م طريقه إلى عالم الأضواء والنجومية بسرعة الصاروخ، إذ بدأ مشواره الرياضي من نادي الخابورة في عمان من خلال درجة الناشئين، ليتم ضمه لمنتخب الناشئين بعد تألقه اللافت مع فريق الخابورة، ثم واصل رحلته الانتقالية إلى منتخب الشباب، ومنه إلى الأولمبي، ليتم أخيرا استدعاؤه إلى المنتخب الأول في كأس أسيا 2004م في الصين، والتي سطّر من خلالها أروع مستوياته الفنية ولفت الأنظار إليه بقوة، خصوصا عندما أحرز هدفين في مرمى منتخب إيران القوي، ثم واصل تألقه وإبداعه في العام نفسه، عبر بوابة كأس الخليج، عندما قاد الأحمر العماني إلى الفوز بمركز الوصيف في البطولة، وتوّج هدافا لها آنذاك في إنجاز غير مسبوق.

ونال فتى السلطنة المحبوب فرصة الاحتراف الخارجي في سن باكرة، إذ تعاقد مع نادي الرياض السعودي في أغسطس/آب 2004م، وأحرز له عشرة أهداف في الدوري السعودي، وحاول كثيرا إنقاذه من الهبوط، ولكن اليد الواحدة لم تكن لتصفق، ليهبط الفريق إلى دوري الدرجة الأولى في السعودية، ويشد بعدها النجم الذهبي الرحال صوب نادي قطر القطري في أغسطس/آب 2005م، في صفقة كانت تعد الأضخم في تاريخ انتقالات اللاعبين العُمانيين، وأبدع في مشواره مع الفريق الملكي في الدوري القطري، وكان من أمهر الهدافين.

وفي يوليو/تموز 2008م انتقل الحوسني إلى الريان القطري، ومنه إلى فريق روايال شارلوروا البلجيكي في سبتمبر/أيلول 2009م، ليعود إلى الريان القطري، ويستقر أخيرا في فريق الأهلي السعودي الذي انتقل إلى صفوفه في أغسطس/آب 2010م، ومازال يقدم معه أداءً مبهرا، ويحرز له الأهداف الجميلة الحاسمة في دوري زين السعودي، حتى بات واحدا من أبرز نجوم الفريق الذين تتغنى بهم جماهير القلعة في كل لقاء.