EN
  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2010

ضيف صدى يشيد بالكرة التونسية علي الزين: الصفاقسي يقدم كرة برازيلية والإفريقي كبير

أشاد علي الزين المحلل الرياضي وضيف صدى الملاعب بالهدف الثالث الذي أحرزه الصفاقصسي في مرمى الإفريقي في المباراة الدراماتيكية في نصف نهائي كأس تونس والتي حسمها الصفاقسي حامل اللقب لصالحه بأربعة أهداف لهدفين.

  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2010

ضيف صدى يشيد بالكرة التونسية علي الزين: الصفاقسي يقدم كرة برازيلية والإفريقي كبير

أشاد علي الزين المحلل الرياضي وضيف صدى الملاعب بالهدف الثالث الذي أحرزه الصفاقصسي في مرمى الإفريقي في المباراة الدراماتيكية في نصف نهائي كأس تونس والتي حسمها الصفاقسي حامل اللقب لصالحه بأربعة أهداف لهدفين.

"علي الزين: الصفاقسي طبعاً بطل الموسم الماضي بده يحاول المحافظة. المباراة كانت عالية المستوى، المفارقة إنه رغم تأهل فريق الصفاقسي إلى المباراة النهائية إلا إنه مدربه البلجيكي أعلن بالمؤتمر الصحفي إنه مش راح يكمل بالموسم المقبل ما بعرف ليش يعني مع إنه شفنا المباراة على أعلى مستوى.

الفريقين بصراحة كانوا على قدر الطموح، شفنا الصفاقسي عم يلعب كرة برازيلية، الهدف التالت يعني يدرس فعلاً إنما ما فينا إلا نرفع القبعة إذا فينا نقول للفريق الأفريقي اللي لعب ناقص من وسام فترة طويلة وراح للوقت الإضافي، وبالنهاية هاي كرة القدم يعني لعب ناقص لاعب وراح لوقت إضافي وقدر وصمد، كانت 4-2 تقيلة بالنهاية إنما الكرة التونسية كمان ولادة والفريقين من أعرق الأندية بتونس."

وكان حمادي القردابو قد قدم تقريرا عن المباراة الماراثونية جاء فيه:

"النادي الأفريقي والنادي الصفاقسي قمة عوّدت الجماهير التونسية على اللعب الجميل والأهداف الكثيرة، الصفاقسي من أجل تعزيز حظوظه في المحافظة على لقب الكأس والأفريقي منتشي بفوزه بالثلاثة على النجم الساحلي والمباراة مشتعلة بملعب راديس، العارضة رفضت كرة العكروت لكن الزعيم مهد لتوريه ليهدي نادي الصفاقسي هدف التقدم منذ الدقيقة 23.

"بعد الهدف استلم لاعبو الأفريقي زمام المبادرة وضغطوا من أجل التعادل، لكن الشوط الأول لم يعلن جديداً. عودة اللعب أعلنت صراعاً قوياً من أجل التهديف والضيوف يسعون وراء الضربة القاضية وأصحاب الأرض يجتهدون لضمان انطلاقة جديدة للمباراة، ضغط قوي أفقد وسام يحيى أعصابه، فجمع إنذارين في أقل من دقيقة واحدة ليجعل مهمة زملائه أصعب.

"المالي محمد تراوري طمأن جماهير الأفريقي بهدف التعادل ولكن إلى حين، الهدف لم يؤثر على الضيوف بل جعلهم أكثر إصراراً على العودة إلى عاصمة الجنوب التونسي ببطاقة التأهل مستفيدين من التفوق العددي.

"موعد الحسم تأجل والـ90 دقيقة لم تعلن طرف النهائي الأول واحتكم الفريقان إلى الوقت الإضافي، سيناريو بداية المباراة تكرر ويوفنتو تونس استعاد التقدم سريعاً بعد أن أهدى الهمامي حمزة يونس كرة الهدف مع حلول الدقيقة 95، أربع دقائق فقط وهدف ثانٍ تبعه ثالث جميل من المكان نفسه، والإمضاء هذه المرة لفاتح الغربي، جماهير صفاقسي أعلنت الأفراح، إلا أن يوسف المويهبي أشعل بصيص أمل لزملائه بهدف تقليص الفارق في الدقيقة الرابعة بعد المئة.

"الأفريقي لعب 60 دقيقة بعشرة لاعبين، وحمزة يونس يؤكد ترشح فريقه بالهدف الرابع لينتظر حامل اللقب الفائز من مباراة الملعب التونسي والأوليمبي الباجي."