EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2010

عدنان حمد: نسعى لمفاجأة السعودية واليابان في أمم أسيا

عدنان حمد راهن على المفاجأة في أسيا 2011

عدنان حمد راهن على المفاجأة في أسيا 2011

أكد العراقي عدنان حمد -المدير الفني للمنتخب الأردني لكرة القدم- أن مشاركة المنتخب الأردني في بطولة الأمم الأسيوية التي تنطلق يوم 7 يناير/كانون الأول المقبل في الدوحة لن تكون مجرد تحصيل حاصل، برغم اعترافه بصعوبة المجموعة التي تضم بجانبه كل من السعودية واليابان وسوريا.

أكد العراقي عدنان حمد -المدير الفني للمنتخب الأردني لكرة القدم- أن مشاركة المنتخب الأردني في بطولة الأمم الأسيوية التي تنطلق يوم 7 يناير/كانون الأول المقبل في الدوحة لن تكون مجرد تحصيل حاصل، برغم اعترافه بصعوبة المجموعة التي تضم بجانبه كل من السعودية واليابان وسوريا.

قال حمد في تصريحاته لبرنامج صدى الملاعب إن مجموعة المنتخب الأردني قوية وتضم أفضل منتخبين حصلوا على بطولة أسيا من قبل 6 مرات، وأيضا وصلا إلى كأس العالم، ولكن هذا لا يمنع أن الفرصة مواتية أيضا للمنتخبين الأردني والسوري في التنافس مع اليابان والسعودية.

أضاف أن البطولة ستكون الأقوى، فلا يوجد فريق يضمن الترشح، وهناك فوارق يجب أن نقرّ بها، سواء على مستوى الإمكانيات أو مستوى البنية التحتية والإمكانيات المادية والاحتراف.

وتمنى حمد العبور إلى الدور الثاني، مؤكدا أن هذا الأمر متعلق بما سيقدمه المنتخب الأردني في مباراته الأولى أمام اليابان في المجموعة.

وفي نفس السياق أقرّ اللاعب عبد الله ذيب نجم المنتخب الأردني بصعوبة المجموعة التي يلعب فيها المنتخب الأردني، لكنه أكد أن الكرة لا تعرف المستحيل، وأن شباب الفريق معنوياتهم النفسية عالية جدا لخوض البطولة.

أما لؤي العمايرة -حارس المنتخب الأردني- فقال إن مباراة اليابان هي مفتاح التأهل، مشيرا إلى أن المدير الفني عدنان حمد من المؤكد أن يجري ترتيبات خاصة لهذه المباراة.

ويدخل المنتخب الأردني البطولة بوجوه شابة وأخرى ذات خبرة، والكل يحدوه الأمل بأن يكون الأردن رقما يصعب تخطيه في ظل مجموعة يقال عنها الكثير، لكن الخلطة التي عملت قد يكون سحرها فعالا أمام فرق تحمل اللقب الأسيوي.