EN
  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2011

عدم الاحترام وراء الوداع المبكر للبرازيل

أكد محللا حلقة أمس من برنامج "صدى الملاعب" أن الاستهتار وعدم تقدير الخصم كانا سببًا في خروج البرازيل من دور الثمانية في كوبا أمريكا.

أكد محللا حلقة أمس من برنامج "صدى الملاعب" أن الاستهتار وعدم تقدير الخصم كانا سببًا في خروج البرازيل من دور الثمانية في كوبا أمريكا.

وأشار فهد خميس إلى أن المنتخب البرازيلي وصل إلى ركلات الترجيح وهو مهزوم نفسيًّا، فكان طبيعيًّا أن يتوالى ضياع الركلات من لاعبيه.

وأضاف فهد: "أعتقد الآن الساحة لم تصبح خالية للبرازيل والأرجنتين في أمريكا اللاتينية.. زمان كانوا هما المسيطرين، وأي بطولة لازم يكون أحد المنتخبين في النهائي. وحاليًّا صراحة أعتقد أن المنتخب البرازيلي هو اللي خسر المباراة؛ لأنه كان المسيطر وأضاع كم من الفرص والأهداف. وحارس منتخب باراجواي طبعًا كان رجل المباراة. وأعتقد لما وصلت الأمور لضربات الجزاء خلاص نفسيًّا المنتخب البرازيلي انهزم داخليًّا؛ لأن هذا الحارس صعب يسجلون فيه أهداف.. كان في رهبة وخوف عند لاعبي البرازيل قبل تسديد ركلات الجزاء".أما الإعلامي السعودي عبد العزيز الدغيثر، فلخَّص أسباب خروج السامبا المهين من دور الثمانية بقوله: "ما في احترام للخصم.. يعني البرازيل ما كانوا يتوقعون أنهم يطلعون من فريق باراجواي إطلاقًا. اليوم، الصحافة والنقاد في البرازيل اعتبروا الهزيمة عارًا على اللاعبين؛ لأنه لم يكن هناك احترام للفريق الخصم. أما فنزويلا ففازت عندما احترمت منتخب تشيلي، وهي اليوم تستطيع أن تقارع الكبار. لم يعد المنتخب الفنزويلي صغيرًا. وأعتبر خروج الأرجنتين والبرازيل درسًا في احترام الخصم.. لم يحترموا خصومهم فخرجوا".

وفند الدغيثر دعوى سوء أرضية الملعب قائلاً إن مشكلة الملعب كانت يعاني منها الفريقان، لا البرازيل وحدها.