EN
  • تاريخ النشر: 24 أبريل, 2010

أشاد بالمساندة الجماهيرية للاتحاد الليبي عبد الإمام: الأهلي المصري قادر على العودة بالقاهرة

عبد الإمام يؤكد أن نتيجة 2-صفر غير حاسمة للاتحاد

عبد الإمام يؤكد أن نتيجة 2-صفر غير حاسمة للاتحاد

أكد العراقي سامي عبد الإمام -المحلل الرياضي لبرنامج "صدى الملاعب" على قناة mbc- أنه على الرغم من فوز الاتحاد الليبي على الأهلي المصري بهدفين نظيفين في ذهاب دور الستة عشر من مسابقة دوري أبطال إفريقيا، فإن هذه النتيجة غير حاسمة لأن الأهلي قادر على العودة في القاهرة والفوز بهدفين أو أكثر.

  • تاريخ النشر: 24 أبريل, 2010

أشاد بالمساندة الجماهيرية للاتحاد الليبي عبد الإمام: الأهلي المصري قادر على العودة بالقاهرة

أكد العراقي سامي عبد الإمام -المحلل الرياضي لبرنامج "صدى الملاعب" على قناة mbc- أنه على الرغم من فوز الاتحاد الليبي على الأهلي المصري بهدفين نظيفين في ذهاب دور الستة عشر من مسابقة دوري أبطال إفريقيا، فإن هذه النتيجة غير حاسمة لأن الأهلي قادر على العودة في القاهرة والفوز بهدفين أو أكثر.

واشترط عبد الإمام لتحقيق الأهلي الفوز في مباراة الإياب في القاهرة أن يستغل الفريق عاملي الأرض والجماهير بطريقة إيجابية مثلما فعل فريق الاتحاد في مباراة الذهاب.

وأشاد المحلل الرياضي لصدى الملاعب بالمساندة الجماهيرية لفريق الاتحاد طوال التسعين دقيقة، إلا أنه انتقد الأشرطة الورقية التي ملأت مساحات كثيرة من أرضية الملعب، وسببت عوائق للاعبين وكذلك الحكم.

وأشار عبد الإمام إلى أن أداء لاعبي الأهلي تميز بالخبرة في هذه المباراة المتمثلة في أحمد حسن ومحمد بركات، وأن الفريق أهدر أكثر من فرصة محققة لتعديل النتيجة قد يندم عليها في مباراة القاهرة.

ورأى أن محمد أبو تريكة نجم الأهلي والمنتخب المصري ما زال بعيدا عن مستواه المعروف تماما، خاصة أنه يشارك في مباريات الأهلي على فترات، مشيرا إلى أنه في الفترة التي اشترك فيها لم يظهر بالصورة التي كان عليها في السابق قبل أن يتعرض للإصابة.

وأرجع محل "صدى الملاعب" سبب فوز الاتحاد إلى استغلاله الجيد للكرات العرضية والثابتة في ظل سوء حال دفاع الأهلي بقيادة وائل جمعة الذي كان في أسوأ حالاته، والذي تسبب في الهدفين.

وفيما يلي تقرير عن المباراة..

سلام المناصير: "في قمة عربية بنكهة إفريقية متصدرا الدوري في ليبيا ومصر يبحثان عن فرصة التواجد في دور المجموعات من دوري أبطال إفريقيا، الأهلي يحل ضيفاً على الاتحاد في ذهاب الدور 16، ملعب 11 من يونيو اكتظ بالمشجعين والرايات الحمراء، وحتى الطيور ساندت أرضها في هذه المباراة، حامل الرقم القياسي لهذه البطولة الأهلي المصري دخل المواجهة وهو يعاني من الغيابات المؤثرة، أبرزها جلبرتو وعماد متعب وأحمد فتحي، الاتحاد بأفضل معنويات يبدأ اللقاء ولم يتأخر في إعلان تقدمه، في الدقيقة 13 يونس الشيباني يعطي إذناً للجماهير ببدء الاحتفالات، الأهلي يحاول ويجاهد بعد الهدف في سبيل العودة إلى المباراة، فهو الفريق الذي يبحث عن لقبه السابع، لكن الاتحاد فرض سيطرته على المواجهة، لا مساحات مفتوحة أمام الهجوم المصري وتنظيم المناطق الخلفية هو ما اعتمد عليه الفريق الليبي في الشوط الأول، في النصف الثاني حسام البدري يغير من حساباته، ويوصي لاعبيه بالاندفاع والتركيز وعدم الاستعجال، وكاد محمد بركات أن يعيد المباراة إلى بدايتها لو تعامل مع الكرة هذه بشكل أفضل. محمد أبو تريكة الورقة الرابحة يشترك بدلاً من أحمد شكري، تغيير انتظره المصريون عسى أن يغير شيئاً من واقع المباراة، أحمد حسن لم يعوضنا سابقاً على إضاعة مثل هذه الفرص، فهو القائد الذي يسجل من أنصاف الفرص، حتى المحترف الليبيري فرانسيس لم ينجح في هزّ شباك سمير عبود، والتي بقيت عصية على الأهلاويين، الأرض تبتسم لأصحابها ومعاناة الأهلي تزداد بعد مضاعفة الاتحاد النتيجة بهدف ثان، والذي جاء تكرار لسيناريو الأول، رأسية أحمد الزوي تعقد من مهمة الفريق المصري، إذن الاتحاد يكسب جولة الذهاب والأهلي يسعى للتعويض في موعد الإياب، فهل سيفعلها الأحمر الليبي ويقصي على آمال أبطال إفريقيا؟ أم سيعود الأحمر المصري ويؤكد علو كعبه في مسابقات القارة السمراء، الجواب سيأتي في التاسع من مايو المقبل".