EN
  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2010

أكد أن تأهل عجمان للنهائي إنجاز عبد الإمام للصدى: الجزيرة أنقذ موسمه بلقب الكأس

الجزيرة عانى قبل أن يحقق الفوز

الجزيرة عانى قبل أن يحقق الفوز

أكد العراقي سامي عبد الإمام محلل برنامج صدى الملاعب على mbc أن فريق الجزيرة أنقذ موسمه بعدما خرج خالي الوفاض هذا الموسم في مسابقتي الدوري والكأس، بإحرازه لقب كأس اتصالات الإمارات لكرة القدم إثر فوزه على عجمان بهدفين نظيفين في المباراة النهائية التي أقيمت على استاد آل مكتوم بنادي النصر.

  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2010

أكد أن تأهل عجمان للنهائي إنجاز عبد الإمام للصدى: الجزيرة أنقذ موسمه بلقب الكأس

أكد العراقي سامي عبد الإمام محلل برنامج صدى الملاعب على mbc أن فريق الجزيرة أنقذ موسمه بعدما خرج خالي الوفاض هذا الموسم في مسابقتي الدوري والكأس، بإحرازه لقب كأس اتصالات الإمارات لكرة القدم إثر فوزه على عجمان بهدفين نظيفين في المباراة النهائية التي أقيمت على استاد آل مكتوم بنادي النصر.

وأوضح عبد الإمام أن الجزيرة وصيف في الدوري تخطى عجمان الهابط إلى دوري الدرجة الأولى بصعوبة بالغة، وانتظر حتى العشر دقائق الأخيرة ليحسم اللقب لصالحه عن طريق أقدام محلية، رغم أنه دفع الملايين في المحترفين الأجانب.

وأشار إلى أن تأهل عجمان إلى المباراة النهائية يعد إنجازا كبيرا، خاصة بعد هبوطه إلى الدرجة الأولى، لافتا إلى أنه كان يريد أن يحقق اللقب قبل الهبوط، لكن قوة الجزيرة حالت دون ذلك.

وفيما يلي تقرير صدى الملاعب عن المباراة:

عمار علي: "كأس التعويض هو أنسب اسم لكأس الإمارات الذي اجتمع عليه الجزيرة وعجمان، العنكبوت جاء ثانياً بالدوري بعدما كان يتمنى اللقب، وعجمان هبط إلى دوري المظاليم، والقصة لا تحتاج إلى الكثير من الشرح، فالكأس ستسكت الجميع، والجزيرة أفضل حظوة بالنهاية السعيدة في ظل هجمات لها أول وآخرها ليس واضحاً أبداً، إذ شن لاعبوه حرباً شعواء على مرمى عجمان، تخطى خطوطها سبيت خاطر؛ إذ كل نار كانت توجه إلى الشباك منبعها اللاعب هذا، أما كراتهم فقد لمست كل سنتيمتر بالقوائم البرتقالية، عارضة وعمود وحتى خط المرمى لم يسلم من خيوط العنكبوت بأن تلتف حوله، لكن النتيجة هي هي، صفر اليدين وإن حرثوا منطقة الجزاء التي يتوسدها الحارس محمد حسين، والشوط الثاني يأتي وعجمان لا يعرف غير الدفاع منهجاً يواجه به هجوماً لا يرحم أبداً، وهو يريد أن يخلص اللقاء والموسم بأكمله بهذه الكأس الغالية حتى جاء الفرج من الذي عمل كل شيء إلا التسجيل حين أهدى سبيت خاطر كرة لا ترد أبداً لعلي مبخوت الذي جلب البخت معه لفريقه بهذا الهدف، إذ صمد مرمى عجمان 82 دقيقة حتى خرق صمودهم علي مبخوت، وبعد الهدف هذا حصل الجزيرة على ركلة جزاء لتأكيد هبوط عجمان إلى دوري الهواة من دون أي مواساة لهم، فيما ختم صاحب المركز الثاني سجله السنوي ببطولة سوف تضمد شيئاً من جراح الدوري".