EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2010

شاهدوا المباراة معا في دمشق طلاب مصريون وجزائريون يرفعون راية المصالحة

مصريون يعلنون تأييدهم للخضر بالمونديال

مصريون يعلنون تأييدهم للخضر بالمونديال

رفع طلاب مصريون وطالبات جزائريات راية المصالحة والروح الرياضية، قبل مباراة مصر والجزائر في نصف نهائي كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم، التي انتهت بفوز مصر برباعية نظيفة، حينما اجتمعوا معا في أحد المقاهي في دمشق لمشاهدة المباراة معا، وبعد انتهائها أظهروا روحا رياضية عالية؛ حيث هنأ الجزائريون الفراعنة بالفوز، فيما وعد المصريون بمساندة الخضر في المونديال.

  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2010

شاهدوا المباراة معا في دمشق طلاب مصريون وجزائريون يرفعون راية المصالحة

رفع طلاب مصريون وطالبات جزائريات راية المصالحة والروح الرياضية، قبل مباراة مصر والجزائر في نصف نهائي كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم، التي انتهت بفوز مصر برباعية نظيفة، حينما اجتمعوا معا في أحد المقاهي في دمشق لمشاهدة المباراة معا، وبعد انتهائها أظهروا روحا رياضية عالية؛ حيث هنأ الجزائريون الفراعنة بالفوز، فيما وعد المصريون بمساندة الخضر في المونديال.

وتناول برنامج "صدى الملاعب"؛ الذي يقدمه مصطفى الأغا على MBC1 مساء الجمعة 29 يناير/كانون الثاني، في تقرير خاص هذه الظاهرة الصحية، معتبرا أن هذا الأمر دليل على انتقاد عقلاء المصريين والجزائريين الأحداث الأخيرة التي حدثت بين الشعبين؛ بسبب تجاوزات وسائل الإعلام.

وأوضحت مراسلة صدى الملاعب في دمشق أن هؤلاء الطلاب المقيمين في دمشق، اجتمعوا لأنهم عرب يرفضون الأحداث التي حدثت على خلفية لقاء المنتخبين سابقا في أم درمان، مشيرة إلى أنهم رفعوا العلمين المصري بجوار الجزائري بعد انتهاء المباراة.

واتفق الطلاب -في تصريحاتهم لمراسلة صدى الملاعب- على أن كرة القدم فوز وخسارة، حيث قالت طالبة جزائرية: ما وقع مؤخرا بين الشعبين أحداث طبيعية نتيجة تحمس الجماهير الجزائرية والمصرية.

ووعدت بتشجيع المنتخب المصري في المباراة النهائية أمام غانا غدا، لافتة إلى أن المنتخب الجزائري كان في يوم نحسه، متمنية أن يظهر بمستواه في مونديال 2010م.

فيما رأى طالب مصري أن ما حدث بين الشعبين من أزمة لا يتفق مع الأخوة والعروبة، مشيرا إلى أنه يعيش مع زملائه الجزائريين في الغربة، وأن ما حدث بين البلدين عيب في حق العرب.

وشدد على أنه كان مستاء جدا مما حدث، وحمل الطرفين المسؤولية، مشيرا إلى أنه على رغم مصريته إلا أنه في النهاية كعربي سوف يشجع الجزائر في كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

وأوضح الطالب المصري أن الجزائر ومصر شعبان شقيقان، وأن مشاهدة الطلاب الجزائريين والمصريين المباراة معا على "ترابيزة" واحدة هو الأمر الطبيعي وليس المشاحنات التي حدثت مؤخرا.

وقالت مراسلة صدى الملاعب -في نهاية تقريرها-: "إن الرياضة استطاعت فعل ما عجزت عنه قوانين دول وأنظمة، إنها كرة القدم التي جمعت بين شعوب وحضارات، ونتمنى ألا تنقلب على محبيها بالتفرقة؛ فكلنا عرب وكلنا مصريون في أنجولا وجزائريون في جنوب إفريقيا".