EN
  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2012

طارق الهمامي يحاضر!

عبد الوهاب الحاج علي

عبد الوهاب الحاج علي

اجتمعت الرابطة المحترفة برؤساء أندية الرابطة الثانية وتناول الاجتماع الذي أقيم بالجامعة ملف العنف في الملاعب

  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2012

طارق الهمامي يحاضر!

(عبد الوهاب الحاج علي ) اجتمعت الثلاثاء الماضي الرابطة المحترفة برؤساء أندية الرابطة الثانية وتناول الاجتماع الذي أقيم بالجامعة ملف العنف في الملاعب وكان من بين الحاضرين الى جانب أعضاء الرابطة العضو الجامعي شفيق الجراية ورضا كريم ومحمد صالح اليعقوبي.. وترأس محمد السلامي رئيس الرابطة المحترفة هذه الجلسة.

الأمر يبدو عاديا الى حد الآن لكن ما هو غير عادي لسائل أن يسأل ما جدوى هذا الاجتماع وهل هذا وقته؟ وحتى إن تجاوزنا هذه النقطة نتساءل أيضا لماذا احتكر الحديث عضو الرابطة طارق الهمامي حتى أن البعض امتعض من الامر وتساءل عن دور رئيس الرابطة الذي استمع مثل غيره لأفكار وتصورات الاستاذ الهمامي حول التمويل ومنحة التلفزة وغيرها من المسائل التي لا علاقة لها بموضوع الاجتماع بل هي من صميم البرنامج الانتخابي لقائمة الاستاذ الذي يعتزم الترشح..

ولاحظ جل الحضور أن الجلسة خرجت عن سياقها فعضو الرابطة طارق الهمامي قدم أفكارا وتصورات شخصية لا علاقة للرابطة بها ومن ضمن ما قاله رئيس القائمة المنتظر أنه سيجلس بعد الاجتماع لوزير الرياضة طارق ذياب وأنه سيبلغه عديد المشاغل في جلسة العمل هذه، وهنا نتساءل أيضا بأي صفة عقدت الجلسة المذكورة مع الوزير هل بصفة طارق الهمامي كعضو رابطة أم بصفته صديقا للوزير الذي كان مترشحا على رأس نفس قائمة طارق الهمامي؟

وإذا كان من المفترض أن تهتم الوزارة بمسائل الرياضة وملف الشباب والعاطلين عن العمل وبحث سبل تشغيلهم وفتح ملفات الفساد والمحاباة وخلق فرص العمل لانها متوفرة فإنه من غير المنطقي أن تتحول الجامعة والانتخابات الى «لوبانة» نجترها في كل لحظة ودقيقة ونجلس حول أمورها خاصة أن الرؤية تحددت والمكتب الجامعي الحالي بدأ يلفظ انفاسه الاخيرة. كما أنه من غير المعقول أن يتحول اجتماع الرابطة برؤساء أندية الرابطة الثانية الى فرصة يعرض فيها الاستاذ طارق الهمامي خدماته على رؤساء الاندية ويوزع عليهم بطاقاته الشخصية للاتصال به إن احتاجوا أمرا ما وذلك في اطار حملة انتخابية سابقة لأوانها وفي غير محلها وأيضا في غير الفضاء المخصص لها.

كما أن صداقة الأستاذ طارق الهمامي للوزير لا تبرر مثل هذا التصرف فعند تنصيب طارق ذياب على رأس الوزارة لم يحضر الحفل من مجمل أعضاء الرابطة الا راضي سليم باعتباره صديق الجميع وطارق الهمامي ومحمد السلامي فقط فلماذا هم بالذات؟

فترة الاستراحة خلال الاجتماع المذكور لم تكن عادية فقد واصل طارق الهمامي حملته الانتخابية من خلال بعض الاحاديث الجانبية لعدد من رؤساء الاندية وهذا لا يتماشى وشروط الحملة الانتخابية اذ من غير المعقول أن تستغل مثل هذه الاجتماعات للترويج لهذه القائمة أو تلك كما أن الحملة تقتضي معاملة كل القائمات على قدم المساواة وليس من حق أي طرف أن يستغل وجوده في المكتب الجامعي أو مكتب الرابطة ليحاضر في رؤساء الأندية ويقدم لهم تصوراته وبرنامجه المستقبلي، كما أن من يترأس قائمة لا بد أولا أن يكون له ماض في التسيير الرياضي ومعرفة بالميدان وبرجال الأعمال لا أن يكون وراءه شخص واحد يقال إنه يملك المال ويعمل على دعمه ومن جهة أخرى لا يكفي أن يكون الوزير داعما لطارق الهمامي أو للقائمة التي كان يترأسها قبل أن يصبح وزيرا مثلما ادعى ذلك طارق الهمامي عند حديثه الى بعض رؤساء أندية الرابطة الثانية.

ولا أحد فهم أي موقف لرئيس الرابطة الذي لم يحرّك ساكنا خلال المحاضرة المذكورة بل اكتفى بالاستماع مثل بقية الحاضرين حتى أن بعض الحاضرين توقع أن يكون محمد السلامي ضمن قائمة طارق الهمامي لذلك فسح المجال لزميله للتحدث كما شاء.

نأتي الى جانب آخر من جامعة العجائب فقد انهزم المنتخب الوطني لكرة القدم سيدات ضد نظيره المغربي في اقصائيات كأس افريقيا للأمم السبت المنقضي في المغرب بنتيجة هدفين لصفر بعد أن ضرب المدير الفني كمال القلصي بكل النواميس عرض الحائط واستدعى أربع لاعبات (من بين ست) معاقبات بسبب مشاركتهن في دورة دولية ودية بالإمارات ولبسن زي منتخب آخر.

وعلّل رئيس لجنة المنتخبات ذلك في مكالمة هاتفية دارت بيننا إثر نشرنا للمقال يستغرب استدعاء لاعبات حملن زي منتخب آخر وقال إنه تقرر العفو عنهن بعد اتصالات هاتفية مع عدد من أعضاء الجامعة كما أن المدير الفني يرى أن حضورهن المقابلة ضروري لضمان الترشح، لكن بهذه النتيجة تلاشت حظوظ الترشح لانه من غير الممكن الفوز على المنتخب المغربي في تونس بنتيجة ثلاثة أهداف لصفر لا لشيء الا لأن هذا المنتخب أفضل من منتخبنا على جميع المستويات.

وبعد الذي حدث أي موقف للمدير الفني وللجنة المنتخبات؟ وأي تبرير يا ترى بعد أن سقطت الجامعة في المحظور؟ أسئلة لا تملك إجابة لأن ميزة لجنة المنتخبات اللخبطة اذ يكفي القول أن مساعدة المدرب في الكبريات هي نفسها المساعد في منتخبي الاصاغر وأقل من 17 سنة.. نعم وفاق بالاكحل «شوبر مان» مثل مدرب الحراس الذي يدرب المنتخبات الثلاثة أيضا.. مدربة تقوم بثلاث مهام اضافة الى عملها كمدرسة تربية بدنية باحدى المؤسسات التربوية وهي لا تحضر طبعا هذه الحصص بتعلة تواجدها مع المنتخبات الثلاثة ومدرب الحراس تجاوز سن التقاعد والمدير الفني يصر على دعوة أربع لاعبات معاقبات والنتيجة تلاشي حظوظ الترشح.. فهل هذه جامعة؟

بقي أن نشير الى أن انتقاد الجامعة لا يجب بأية حال من الأحوال أن يمسّ الاشخاص ولعل هذا الكلام موجه الى المدرب رضا عكاشة فلا أحد مسؤول عن بطالته الكروية بما في ذلك الرئيس السابق للجامعة علي الحفصي والذي رغم اختلافنا معه لا يمكن تحميله مسؤولية ما حدث في الجامعة باعتباره قد غادر من الباب الكبير أي بعد الحصول على «الشان» رضا عكاشة كان قاسيا في حكمه على علي الحفصي في «اكسبراس -اف -آم» صبيحة الاحد وانتقد اختياره لمارشان كمدرب للمنتخب بالاضافة الى كلام آخر لا علاقة له بالمسائل الفنية.. ونسأل عكاشة ماذا كان سيحدث للجامعة لو انتدبته هو لتدريب المنتخب والحال انه لم ينجح مع أي فريق محلي؟

  نقلا عن صحيفة "الصباح" التونسية يوم الإثنين الموافق 16 يناير/كانون الثاني 2012