EN
  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2009

ضيوف الحلقة مصطفى يونس (نجم مصر السابق) وفهد خميس (نجم الإمارات السابق)

مصطفى الآغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
- بعد تسعين دقيقة حبست أنفاس نصف مليار بني آدم هم سكان المتنافسين البرازيل تبكي دموع الفرح للفوز على أميركا ولقب القارات يبقى في مكانه.

  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2009

ضيوف الحلقة مصطفى يونس (نجم مصر السابق) وفهد خميس (نجم الإمارات السابق)

مصطفى الآغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: - بعد تسعين دقيقة حبست أنفاس نصف مليار بني آدم هم سكان المتنافسين البرازيل تبكي دموع الفرح للفوز على أميركا ولقب القارات يبقى في مكانه. - وبعد مباراة مثيرة لا تعكس حقيقة مثل هذه المباريات إسبانيا تهزم جنوب أفريقيا وتنال برونزية كأس القارات. - جماهير البافانا بافانا سعيدة بأداء منتخبها رغم الخسارة أمام إسبانيا. - وبعد الأداء اللافت للأميركان في كأس القارات أوباما يريد النهائيات على أرض بلاده من جديد. - وما هي قصة الأسد الأبيض الذي شاهدته بعثة صدى الملاعب في حديقة جنوب أفريقيا؟ - حصرياً لصدى الملاعب رئيس نادي الشباب خالد البلطان كما لم تشاهدوه من قبل بعيداً عن الرياضة. مصطفى الآغا: أينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذه تحية مني أنا مصطفى الآغا و أنا ألتقيكم عبر الشاشة الأحلى والأكمل والأجمل والأمثل MBC وبرنامجكم صدى الملاعب. وتغطية خاصة لكأس القارات الثامنة اللي اختتمت هلأ في جنوب أفريقيا، ومش هلأ بكرة متل هلأ فيكم تشيلوا سيارة التاهو من شفروليه طبعاً إذا بعتوا كلمة صدى بالعربي أو الإنجليزي أو كلمة c2009 أو كلمة كاف 2009 أو مصطفى أو مصطفى يونس أو فهد خميس هاني لأ ما بحبوش.. إذاً نرحب بضيفينا العزيزين واحد رح يمشي الكابتن مصطفى يونس نجم مصر السابق وفهد خميس نجم الإمارات السابق طبعاً فارق بين جيلين حوالي 70 سنة.. مصطفى يونس: 77. مصطفى الآغا: 77 لا والله كم سنة؟ مصطفى يونس: مش كتير فهد خميس: على فكرة كنت بتفرج عليها الكابتن نادي الأهلي.. مصطفى يونس: مش أوي كده.. مصطفى الآغا: فايت عليك حامي، اليوم أسدل الستار على كأس القارات الثامنة لاستضافتها جنوب أفريقيا بمباراتي المركز الأول والمركزين الثالث والرابع، على المركز الثالث تواجهت إسبانيا مع جنوب أفريقيا وعلى اللقب تواجه حاملوه البرازيليون مع الأميركان مفاجأة الدورة، حمادي الكاردابو تابع النهاية. حمادي الكاردابو: وكأنه حلم وليس نهائي كأس القارات، الولايات المتحدة الأميركية تسيطر على العالم وعلى كرة القدم، وعلى حساب من؟ منتخب البرازيل. تاريخ جديد أعلنها صراحة ولى عهد الانتصارات السهلة، سابقاً كانت لمسابقة الكأس نكهة خاصة لأنها تتوج أندية من الدرجة الثانية والثالثة أحياناً، والآن مرت العدوى إلى المنتخبات. لا شيء للأميركي يخسره والشيء الكثير ليكسبه هدف منذ الدقيقة العاشرة وكليم ديمسي يشعل الضوء الأحمر لدونغا ويقول للبرازيليين قد لا ترقصوا السامبا احتفالاً. هدف مبكر ومباغت أسعدني كثيراً لا للشيء إلا لأنه سيجبر البرازيلي إلى الالتجاء إلى مخزونه المهاري لينقذ ماء الوجه، خاصة وأن دونغا تعرض لانتقاد القيصر الألماني فرانس بيكام باور وانتقادات عديد الملاحظين لتعويله على مجموعة محدودة في عدد كبير ومتقارب من المباريات. هل استُنزفت طاقة السحرة البرازيليين؟ أم أن الحارس الأميركي أراد أن يؤكد أنه الأفضل في البطولة؟ تيم هاورد أبهرنا وحيّر عشاق منتخب السيلي ساو والقائد لندن دونفان حول الحيرة إلى ذهول وهدف الدقيقة 27 يدرس في باب الهجوم المعاكس. سبحان مغيّر الأحوال وكأنها عصا سحرية غيّرت واقع الأميركيين، دروس في الهجوم ومحاضرات في الدفاع إلى درجة أننا حمدنا الله أن كرة القدم هي الرياضة الثالثة أو الرابعة في أقوى بلدان العالم. شوط أول محير والبرازيلي لا يتأخر في الالتجاء إلى المخزون الذي تحدثنا عنه سابقاً، هداف البطولة لويس فابيانو أعاد الأمل بعد عودة اللعب بدقيقة واحدة لتشتعل بعدها المباراة، وكأنه نهائي كأس العالم مجموعة تؤكد ثقتها في قدرة البرازيلي على العودة من بعيد، ومجموعة تساند الأميركي الذي فرض الاحترام واستحق الشكر والثناء. متعة وتشويق وإثارة لا استسلام لواقع المباراة عزيمة صفراء لا تقهر وصمود أميركي لا ينحني، لكنه احتاج مساعدة الحكم ليحافظ على تقدمه. الحكم الذي لم يخطأ سابقاً لم يجد حكماً رابعاً ينبهه، والبرازيلي يلعب ضد الأميركي والزمن والحكم، مصيري بيدي وليس بيد غيري قناعة أكدتها مجموعة دونغا فأعاد فابيانو المباراة إلى بدايتها وعزز صدراته للهدافين بالهدف الخامس في الدقيقة 74 بعد هدف التعادل لم يبقَ الكثير فقد هدفوا الحسم ليرد دونغا سريعاً على منتقديه، ويؤكد أنه لا يحتاج الأسماء الرنانة الذي تراجع أدائها. لوشيو ضمن لقب كأس القارات الثالث للبرازيليين قبل النهاية بست دقائق ونحن تمنينا أن لا تنتهي المباراة، شكراً للأميركي على الأداء البطولي ومبروك للبرازيلي تجديده العهد مع التألق. حمادي الكاردابو - صدى الملاعب مصطفى الآغا: ألف مليون تريليون تزيليون مبروك للبرازيل ومثلهم لأميركا رغم أني أنا ما بحبها، والحقيقة كمان شكراً لحمادي إذا أميركا أعطتنا فحمادي أعطانا درس حقيقة في صياغة الكلمات في هذا التقرير، معنا مباشرة من جوهانسبورغ موفدنا إلى هذه البطولة عمار علي، يبدو لي عمار غير جاهز.. وبناخد رد الفعل الأولي من مصطفى يونس. مصطفى يونس: هي ده متعة كرة القدم.. مصطفى الآغا: ده إحنا نشف رقينا.. مصطفى يونس: هي ده زي ما تكلمنا مبارح هي دي متعة كرة القدم، وفعلاً زي ما قال حمادي اللعيبة الأميركان استثاروا وخرجوا لعيبة البرازيل عن كل طاقتهم طلعوا لك طاقتهم، وأنا أعتقد الهدف الأول للبرازيل هو سر الفوز لو كان الهدف تأخر عشر دقائق كنت أعتقد أن العملية تبقى صعبة عليهم جداً. مصطفى الآغا: طبعاً حمادي يقول وكأنه نهائي كأس العالم، هي كلها يعني كأس قارات بس فهد أنت شفت اللي صار؟ فهد خميس: بالفعل مباراة مثيرة جداً يعني كان ممكن المنتخب الأميركي يكتب تاريخ جديد له في البطولة أنه فاز على إسبانيا وفاز على البرازيل وحقق البطولة على حساب البرازيل حاملة اللقب، لكن البرازيل أعتقد أن مهاراتهم الفردية اللي هي حسمت المباراة في الشوط الثاني.. مصطفى الآغا: كابتن قول؟ مصطفى يونس: أنا عايزة أقول حاجة مهمة جداً القراءة الجيدة لدونغا، يعني لو خدت بالك من الشوط الأولاني والشوط الثاني.. مصطفى الآغا: بس هو ما قرأ المنتخب ما يفوت أكل غولين.. مصطفى يونس: في فرق في اللعب بلعب على المرتد.. مصطفى الآغا: كان دفاعه مكشوف يا كابتن.. مصطفى يونس: إحنا قلنا الكلام ده مبارح، يعني بتكلم عن الدونغا أنه قرأ قراءة جيدة، لو شفت الشوط الثاني كله بلعب على البعيدة ما بلعبش في القلب ولا على القريبه لأن طبيعة اللعيبة أنه كله بخش جوه كله باصص الكرة، الجوال كلها جات من وين زي ما قلت لك قبل كده من كم حلقة بلعب في ظهر الناس، وبجي الرجل العكس طبعاً فهد خميس أستاذ في الكلام ده فده اللي عمل الفرق، علاوة على الجوال كلها بالخناق بصعوبة.. مصطفى الآغا: يعني مباراة الحقيقة بتنشف الريق.. بشو تميز المنتخب الأميركي اليوم بالصلابة بس طبعاً شوي ضيع التركيز؟ فهد خميس: بالتنظيم الدفاعي، تنظيم دفاعي ما قدر يلعب فيه شوطين صعب يا مصطفى أمام نجوم الكأس، أكيد رح يكون في تعب في إرهاق فيه قلة تركيز وهذا اللي حصل الشوط الثاني مع المهارات الفردية البرزايلية. مصطفى الآغا: طبعاً كتير من الإخوان يقولوا شاكر الثبيتي قلت لكم رح تفوز البرازيل، بس أنت شفت كيف فازت البرازيل؟ يعني كان فعلاً سطر جديد بتاريخ قدم الكرة يمكن أن يكتب. مصطفى يونس: أنا بعتقد أنه هو كُتب أن أميركا تبقى كسبانه البرازيل اثنان صفر وخسرانه أول ماتشين دخل فيها ست جوال، وإيطاليا يخش فيها ثلاثة غوال ومصر خش ثلاثة غوال وهي تلعب على الفاينل ده تاريخ، تاريخ لن ينسى. فهد خميس: أعتقد أن هذه البطولة ورتنا مصطفى أن الفروقات قلّت بين المنتخبات.. مصطفى الآغا: حكى حمادي كلمة حلوة قال ولى عصر الفوز السهل هيك تفوت مين ما يلعب مع مين إسبانيا تلعب مع جنوب أفريقيا إيطاليا مع مصر.. مصطفى يونس: وده رح يدي دفعة للفرق الصغيرة في بطولة كأس العالم اللي جايه، خلاص مش رح يبقى في فوارق وفي حجوزات وفي خوف برزايل وإيطاليا.. مصطفى الآغا: لابس أحمر النهارده ليه؟ مصطفى يونس: عشان النادي الأهلي ومنتخب مصر.. مصطفى الآغا: أهلي مين إحنا في نهائي كأس القارات.. مصطفى يونس: أحمر ده يا باشا.. فهد خميس: دمك أحمر.. مصطفى يونس: أحمر طبعاً.. مصطفى الآغا: رح تزغرد للبرازيل.. مصطفى يونس: أنا بحب البرازيل، الشعب المصري كله يعشق كرة البرازيلية العالم كله.. إحنا حتى إحنا قاعدين في الاستديو من الساعة عشرة وربع الاستديو كله اللي إحنا فيها يا فهد بقوم وبقعد مع البرازيل، إحنا عشاق للكرة الحلوة الكرة الجميلة. مصطفى الآغا: الأخت منال البلوي تقول مبارح ما قدرت أشوف البرنامج فحاسه حالي ناقصني شي، مو ناقصك خديلك كاسة شاي وصحصحي معنا لأنه لسه طبعاً هذ الهدف.. الحكم السويدي الحقيقة.. بس هو شوي عنيف عليهم صح ولا لأ؟ فهد خميس: ممكن يعني هو فرق الثقافة يا مصطفى لو منتخب العربي مع احترامي للمنتخبات العربية كان عمل مشكلة كبيرة.. مصطفى يونس: لا في حاجة ثانية فهد لعيبة البرازيل ما ادوش أهمية للموضوع لو تعصر مش رح يعرف يلعب الموضوع انتهى.. مصطفى الآغا: ولكن الإعادة بالإعادة بيّن أنه هدف أنا قبل الإعادة قلت لك مش غول أنت قلت غول.. مصطفى يونس: قديم يا باشا.. مصطفى الآغا: يالله شوف يا فهد ده غول وغول قوي يا فهد.. مصطفى يونس: الكرة جت على الشبكة من الجنب.. مصطفى الآغا: هذه تحسب.. يقول لك التحكيم التحكيم هاي التحكيم العالمي خلينا نشوف.. مصطفى يونس: الأخطاء واردة في كل مكان.. مصطفى الآغا: خلينا نروح لفاصل أول من الإعلان بركي بكون زبط معنا عمار علي.. بعد الفاصل: وبعد مباراة مثيرة لا تعكس حقيقة مثل هذه المباريات إسبانيا تهزم جنوب أفريقيا وتنال المركز الثالث. وجماهير بافانا بافانا سعيدة بأداء منتخبها رغم الخسارة أمام الإسبان. [فاصل إعلاني] مصطفى الآغا: إذاً الكرة بتتكلم برازيلي وعمار علي موفدنا إلى كأس القارات بيتكلم عربي، دخيل هالطلة يا عمار شو هيدا يا عمار.. ماجد التويجري: باريتو.. مصطفى الآغا: بلش يتعلم سواحلي.. عمار أعطيني صدى الفوز الصعب والشاق للبرازيل والأداء الرهيب والرائع، رغم أنه يعني السياسة شيء والرياضة شيء، أداء رائع جداً من الأميركان تعطيني انطباعك وانطباع اللي كانوا معك. ماجد التويجري: مصطفى الانطباع جداً رهيب، كل الناس هنا تعرف تشجع البرازيل انصدموا لما أميركا حرزت هدفين بالشوط الأول، بعدين بعد أداء الشوط الثاني الكل كان فرح الكل كان سعيد، لكن لحد الآن.. كل ما تسأل أحدي قول لك أنه هاي ليس أداء البرازيل، ليس هذا هو البرازيلي اللي نعرفه، شفناه قدام جنوب أفريقيا شفنا اليوم قدام أميركا ليس هذا هو منتخب السحرة، ليس هذا هو المنتخب اللي ينتظره كل العالم أن يؤدي هكذا أداء. مصطفى الآغا: لكن بشكل عام كانت مباراة مثل ما قال عنها حمادي كأنه نهائي كأس عالم، كان فيه أجواء توحي بالإثارة في المباراة وحتى نحنا استمعتنا يعني أنه يعني آخدين اثنين كل الفرق اللي شاركت في البطولة أخد الموضوع جد جداً؟ ماجد التويجري: صحيح مصطفى مثلما وصفت أنت كأنه نهائي كأس العالم، اليوم المنتخب الأميركي حتى اليوم يعني أنا تفاجئت اليوم إحنا كنا في مكان يوجدنا مشجعين كثار المنتخب الأميركي ما عرف مين توافدوا مثل ما تعرف أنه كرة القدم بأميركا هي لا شيء ليست اللعبة الأولى، لكن اليوم وجدنا الكثير من مشجعي.. مصطفى الآغا: الناس مع القوي يا عمار الناس مع القوي.. ماجد التويجري: النهائي ولهذا توافدا إلى جنوب أفريقيا.. مصطفى الآغا: اليوم الجمهور يقول.. الناس مع القوي أميركا مع القوي يعني حتى مصطفى يونس كان أميركاني اليوم.. مصطفى يونس: لا برازيلي.. مصطفى الآغا: اسمع عمار طبعاً جوائز الأفضل في البطولة حافظهم ولا.. ماجد التويجري: نعم مصطفى؟ مصطفى الآغا: مش عم تسمعني مزبوط.. أقول الآن بعد المباراة النهائية شو الانطباع الأبرز بالنسبة إلك وبالنسبة للإعلاميين؟ ماجد التويجري: الانطباع الأبرز أنه ده أقول لك أنه كأس القارات أم المفاجآت، كأس القارات أم المفاجآت، يعني شفنا خروج إيطاليا شفنا خروج إسبانيا شفنا أداء جنوب أفريقيا شفنا أداء مصر يعني أداء البرازيل، كأس العالم للقارات هي أم المفاجآت هذا الانطباع الأكبر لهذه البطولة. مصطفى الآغا: خليك معي عمار بس أنا صور تتويج المنتخب البرازيلي بكأس القارات للمرة الثالثة، رح أقول أنه أفضل حارس كان في البطولة تيم هاورد هذا شيء اختاره جمال علي، ديمسي ثالث أفضل لاعب، الأميركي فابيانو ثاني افضل لاعب، وأفضل لاعب هو كاكا طبعاً البرازيلي الهداف فابيانو خمس أهداف وأفضل مدافع قائد الفريق لوسيو اختيارات موفقة مصطفى؟ مصطفى يونس: أكيد طبعا موفقة لكن كاكا النهارده يعني هو لعب الشوط الثاني بس، طبعاً هو لعيب كبير ولعيب يسوّى أكثر من اللي اشتراه به ريال مدريد.. مصطفى الآغا: طبعاً هو 130 كريستيانو رونالدو هو 65 مليون يورو هداك 94 مليون فرق ثلاثين مليون.. مصطفى يونس: أنا عايز خمسة بس أنا وفهد.. مصطفى الآغا: على بين عمار ما يزبط حاله رح نروح لمباراة المركز الثالث اللي كانت بين يا شباب طموحين مختلفين، طموح إسباني معدوم لتحسين الصورة والدفاع جنوب أفريقي لترك بصمة على بطولتهم العالمية الأولى، أحمد الآغا. أحمد الآغا: البافانا بافانا وحلم أصبح حقيقة باقترابهم من المركز الثالث في كأس القارات، فرح تحول إلى حزن من بطل أوروبا الإسباني الذي أبعدهم عنه رغم أنه لم يضع في حساباته هذا المركز، ورغم أنه شرفي إلا أنه كان مختلفاً. لقاء مثير ومشوق فتقسم إلى عدة محاور، الأول كان بشوط سلبي لم يشهد الكثير سوى الفرصة التي أتيحت إلى فيا ليرفع من رصيده بالأهداف، لكن كونيل الحارس الأفريقي منعه من النجاح. فيما كانت محاولات البافانا بالتهديد من بعيد عن طريق التسديدات، الفرصة الثانية التي أضاعها الإسباني كانت لريرا الذي فضّل التسديد على أن يمرر لتوريس الذي تحسر عليها كثيراً، أما المحور الثاني فكان مختلفاً بكل شيء المنافسة احتدمت وارتفعت الوتيرة لتصل إلى أوجها بعد أن ألغى الحكم هدف للإسباني بداعي التسلل، وأجرى بعدها بوسكي تبديلاً ثنائياً لتوريس وفيا. الفرص الضائعة من كلا الفريقين وخاصة الإسباني استمرت حتى الدقيقة 73 والتي نجح فيها بوضع البافانا بالمقدمة. هدف أحرج المدرب بوسكي فدفع بفرناندو لورنتي في محاولة لزيادة الضغط على البافانا، هنا بدأ المحور الثالث بثلاثة أهداف لم تكن متوقعة فتبديلات الإسباني بوسكي نجحت بمعادلة النتيجة عن طريق كويزا الذي قلب الأمور رأساً على عقب بهدف التعادل والتقدم الرائع، الإسباني ظن بأنه حسم الأمور لصالحه لكنه لم يعلم بأن صاحب الأرض الذي يقاتل من أجل هذا المركز المهم بالنسبة إليه يملك الكثير، ويلعب حتى الدقيقة الأخيرة التي أعاد بها الروح إلى جمهوره المتعطش فكان التعادل بصاروخ جنوب أفريقي الصنع، كاد أنا يخرج مرمى كاسياس من مكانه. المحور الرابع والأخير كان بالأشواط الإضافية التي شهدت إضاعة العديد من الفرص وركلة الجزاء التي لم تحتسب للإسباني، لكن النهاية السعيدة كانت من تشابي ألنصو الذي أطلق رصاصة الرحمة وقتل معها الحلم الأفريقي بفرحة تعيد البسمة وتوحد الشعب لكنه أظهر قوة وقيمة المنتخب الأفريقي. أحمد الآغا - صدى الملاعب مصطفى الآغا: يعني مباراة كمان ما شاء الله مولعة، نعود إلى موفدنا في جنوب أفريقيا اللي عم بضحك لأنه صار يسمعني عمار علي، عمار أول شي.. عمار علي: بديت أسمعك مساء الخير أول مرة.. مصطفى الآغا: عمار ليش الجمهور قليل في مباراة يعني إسبانيا عم تلعب مع جنوب أفريقيا مع جنوب أفريقيا ليش الجمهور قليل؟ عمار علي: مصطفى هاي واحدة من الأشياء المهمة لأن جنوب أفريقيا تفشل في كأس العالم للقارات، شفت أنت اليوم الشوط الأول الملعب كان فاضي تماماً، الشوط الثاني بالسماعات استخدمت الشرطة الجنوب أفريقية السماعات للدخول إلى الملعب من دون تذاكر يالله امتلا الملعب بالشوط الثاني هاي.. مصطفى الآغا: قبل التتويج الناس مشيت.. عمار علي: وقبل التتويج بالضبط قبل التتويج الناس مشيت لأ وحتى بالشوارع مصطفى حتى بالشوارع، عندما تدور هنانا جوهانسبورغ ما تشوف الناس مهتمة كأنما جنوب أفريقيا إلا تصعد النهائي يالله يتابعون المباراة، جنوب أفريقيا إذا تلعب قدام إسبانيا وإسبانيا بطلة أوروبا المفروض الناس تروح، المفروض الناس تشجع منتخب بلادها لكن شفت أنت الملعب فارغ وهذا تفاجئ كبير وخصوصاً بلاتر كان حاضر هذه المباراة وهذه صدمة كبيرة لبلاتر. مصطفى الآغا: برد كتير مشان هيك الناس ما أجت ولا شو؟ عمار علي: لأ مش برد كتير مصطفى أنا هسه قدامك الساعة 11 بالليل وأكو برد صح بس أنت منتخب بلادك ده يلعب أكيد ما يهمك البرد، لكن هذه واحدة من الأشياء اللي أنه جنوب أفريقيا ما يهتمون بكرة القدم. مصطفى الآغا: بس مباراة حلوة يعني لا تعكس حقيقة مبارايات المركز الثالث أنه أي كلام بالعادة بتكون. عمار علي: بالضبط بالضبط مصطفى منتخب جنوب أفريقيا أثبت جدارة بهاي البطولة، شفت أنت هو كان يستحق أن يوصل فعلاً إلى مباراة النهائية لكن الحظ آخر لحظات المنتخب البرازيلي أحرز هدف، لكن هذا اليوم المنتخب الأفريقي ما أدى هذا الأداء وخصوصاً بالشوط الثاني لأن ما كو ذاك الجمهور اللي يسانده.. مصطفى الآغا: ماكو جمهور ماكو جمهور ماكو.. عمار علي: ماكو جمهور تصور سيارات الشرطة تدور بالشوارع وتطلب من الجمهور يساند منتخب بلادهم.. مصطفى الآغا: يالله اشتقنالك بدك ترجعنا سالم بكرة عندك دوام.. عمار علي: ليش ما هو هسه عندي دوام؟ مصطفى الآغا: قويان مصطفى يونس: الأمور في البيت عامل أيه يا عمار؟ عمار علي: مصطفى متل السكين طالع واكل نازل واكل.. مصطفى الآغا: عمار بشو توصف هذه البطولة ومشاركتك فيها لأنه اليوم آخر يوم رح نشوف طلتك البهية من جنوب أفريقيا قول يا حلو؟ عمار علي: والله مصطفى فعلاً تغطية MBC كانت مميزة، يعني أنا كلش فرحان لأني يعني من أمشي هنا بالشوارع وأشوف العرب كل العرب يسألوني شنو التردد مال MBC هذا شيء مفرح يقولوا كذا وأني أحاول أوصلهم التردد صار الشكل على الهوت بيرد يعني تفرح فعلاً ويشوفونا نقدم، ويسألوني على أحمد وراضية وحمادي ومصطفى الآغا وهذا الإنجاز أكثر من إنجاز أنه البرازيل فازت. مصطفى الآغا: عمار علي بقيان حوالي أقل من خمس ثواني على حجز القمر الصناعي لأنه تأخرنا عليك، شكراً جزيلاً لك يعطيك العافية أنت وبشير كامل، والحقيقة الاخت دانة الشبابية عم تقول عمار غطى عليكم والله كشخة هالشاب دير بالك على حالك.. عمار علي: وين الله يسلمك مصطفى وسلامي للشباب كلهم.. مصطفى الآغا: وصل. شكراً إلك، كشخة.. مصطفى يونس: لا كشخة وبعدين لابس الدولاب كله من البرد.. مصطفى الآغا: الله يعينه اللي مصطفى يونس بيستلمه، بس الأخ لحظة سامي الماضي من تبوك يقول يا مصطفى شو.. سلم لي على ذاكرتك؟ أنه مصطفى يونس اللي قال هاورد أفضل حارس مش جمال علي، لا يا سيدي جمال علي اللي قال تيم هاورد ومصطفى يونس قال عصام الحضري بس عشان الجمهور معك حق على الباطل وعلى.. مين أفضل حارس في البطولة؟ فهد خميس: تيم هاورد.. مصطفى الآغا: تيم هاورد بلا نقاش.. مصطفى يونس: دخل فيه تسعة غوال بس.. مصطفى الآغا: بس الحضري كان سبعة، جماهير البافانا رغم الخسارة من إسبانيا طبعاً رح نعطيكم رد فعل وصدى خسارة جنوب أفريقيا أمام إسبانيا، السعادة هذا هي العنوان الأبرز للجمهور طبعاً كان بتمنوا لو فازوا على إسبانيا لكن رح نتابع موفدنا لجنوب أفريقيا عمار علي وبشير كامل خرجوا بانطباعات مع الإخوة الجنوب أفارقة.. انظروا عندما كيف يقول الجمهور أو يرى الجمهور نصف الكأس المليء وليس نصف الكأس الفارغ أحدهم اللي طلعوا قال أنا حزين لأنه جنو أفريقيا ما فازت بس ليست محبطا لأنه لعبنا مع فرق عالمية وأوروبية، وهذا استعداد لإلنا لكأس العالم وأنه شوفوا اللي كانوا عم بركضوا أبو الملايين فازوا بالوقت الإضافي. مصطفى يونس: طبعاً كلام واقعي زي ما قلنا قبل كده خارطة كرة تغيرت خالص، والبطولة رح تدي دفعة للفرق كلها في كأس العالم اللي جايه الخارطة تتغير زي ما خريطة أفريقيا تغيرت خارطة العالم كلها تغيرت في الاستعداد وما بقاش في فروق فردية كبيرة. مصطفى الآغا: أبو فهد من الرياض يقول مصطفى يونس تحفة لازم يتواجد على طول. مصطفى يونس: الله يخليك. مصطفى الآغا: فهد مباراة جميلة جداً لكن جنوب إفريقا تعد بمستقبل في كأس العالم 2010؟ فهد خميس: أعتقد مصطفى أن جنوب أفريقيا هي الأكبر من البطولة هذه، يعني والجمهور ثقافة الجمهور صحيح أنه منتخبهم خسر لكن خسر في الدور قبل النهائي أمام البرازيل بآخر دقيقة وأمام إسبانيا بطلة أوروبا، لكن هم ينظرون للأداء الأداء كان مستواهم جيد جداً كانوا قريبين أيضاً من الفوز لولا الأهداف الأخيرة اللي دخلت فيهم فهذه ثقافة الجمهور.. مصطفى الآغا: أحلى ما في البطولة أنه أي حدا كان ممكن يفوز فيها حتى بعد نيوزيلندا.. مصطفى يونس: بطولة المفاجآت.. مصطفى الآغا: طيب. رح نروح لفاصل من الإعلان بعد الفاصل وبعد الأداء اللافت للأميركان في كأس القارات، أوباما.. الله يجيرنا.. يريد النهائيات على أرض بلاده من جديد، ورح نعرف قصة الأسد الأبيض اللي تابعه كادر صدى الملاعب في حديقة جنوب أفريقيا. [فاصل إعلاني] مصطفى الآغا: إذاً أنتم مع صدى الملاعب، بس خبر هلأ بعتلنا ياه زميلنا ومراسلنا في السعودية ماجد التويجري، باوزا مدرب النصر أعلن اعتذاره عن الاستمرار في قيادة الأصفر الموسم المقبل من خلال فاكس بعته إلى إدارة النادي اليوم، متعذر بظروفه الخاصة شكراً لماجد وماجد نفسه إذا عم بسمعني الآن نعمل تقرير لبكرة عن موضوع نادي النصر. وبعد الأداء الأميركي الرائع والكبير في كأس القارات صرنا نسمع أنه رئيس أوباما بده بلاده تستضيف كأس العالم من جديد بعدما استضافتها أول مرة عام 94 المباراة النهائية قد تقدم عوناً لأوباما في سعيه هذا، فهل نتفق وتتفق معنا؟ راضية صلاح بنشوف. راضية صلاح: هكذا اختار معلق art عبد الله الحربي تعليق على التأهل المنتخب الأميركي إلى الدور الأخير، نهاية NBA وبداية كرة القدم العالمية فهل هذا شيء واعد؟ كأس القارات هذه السنة كانت بروفة عالمية من طراز خاص بعدما أخفت الكثير من المفاجآت فسقطت المنتخبات الكبيرة وسطعت أخرى ويالها من أخرى، منتخب بلاد العم سام أصبح يحسب له ألف حساب بعد تفجيره قنبلة النهائي على حساب الماتادور الإسباني. هي دفعة حماسية لمنتخب في كأس العالم المقبلة التي ينتظر فيها أبناء برادلي مساندة جماهيرية كبيرة ليقدموا الأفضل لبلد لا يعترف كثيراً بكرة القدم التي كان الفضل في انتشارها في أميركا لوزير خارجيتها كسينجر والرئيس جيمي كارتر لطلب تنظيم كأس العالم ليرى الاقتراح النور عام 94، حينها كان كارتر يقف في طابور دخول الملعب دون رسميات أو برتوكولات لحضور المباريات. وبالرغم من أن أشد المتفائلين في أميركا لم يكن ينتظر أن يحقق منتخب بلده مفاجأة من طراز كبير إلا أن ما حدث حدث، والأهم الآن أن تتضافر الجهود للارتقاء بهذه الرياضة إلى مستويات أفضل. لا يختلف اثنان أن كرة القدم لن تكون رقم واحد في بلاد العام سام بعد غزو الرياضات الأخرى قلوب الملايين في أميركا وعلى رأسها كرة السلة التي أصبحت حديث العام والخاص، والتي أصبحت كذلك فرداً من أفراد كل عائلة أميركية. اليوم أميركا تحقق فوزاً تاريخياً لتفتح الباب أمام جماهيرها لنسيان البروفا القارية والتوجه بتفاؤل كبير إلى منافسات كأس العالم المقبلة، وبالنسبة للرئيس أوباما الأمور لا تتوقف هنا فأصبح يطالب منتخب بلاده باللقب العالمي، وهو الذي لطالما أحب كرة القدم ومارسها في شوارع العاصمة الإندونيسية جاكرتا، ولهذا السبب وجد الرئيس حلاً لإجبار الجماهير على متابعة كرة القدم فسار على نهج جيمي كارتر، ووعد بتقديم طلب استضافة المونديال عام 2018 فهل سيتحقق حلم الرئيس؟ للحديث بقية. راضية صلاح - صدى الملاعب مصطفى الآغا: طبعاً في بأميركا بالعقلية الأميركية في شي اسمه اللي هو لولا هذا الحلم الأميركي عند كل شخص ما كانت صارت أميركا هي أميركا، استضافوا كأس العالم واليوم أميركا عم تقدم أداء قلنا بعيداً عن السياسة لو الله بعطينا على قد كرهنا لأميركا كان صرت أنا أغنى من مصطفى يونس، قول يا باشا ترى كأس العالم الجديد في أميركا؟ مصطفى يونس: والله يمكن من أنجح البطولات تعملت في التاريخ اللي كانت في أميركا، وكانت الأكتر جماهيرية وأكتر دخل مادي وأكتر تنظيماً كان كانت في أميركا، لكن دي بتاعت بلاتر يعني مش بتاعتنا بتاعة بلاتر إذا كان رح يبدأ لحد ما إن شاء الله.. مصطفى الآغا: هو شارك في كأس العالم في إيطاليا 90 أنا طلعت من كأس العالم سنة 78 أيضاً.. فهد خميس: أميركا طبعاً قوى عظمى وإذا أوباما شخصياً رح يدخل في الموضوع.. مصطفى الآغا: شكله دخل.. فهد خميس: أكيد رح ياخدها.. مصطفى الآغا: رح ياخدها لا شو بالغصب هي.. فهد خميس: مش بالغصب حالياً كرة القدم سياسة وبلاتر طبعاً.. مصطفى الآغا: والتدوال والقارات.. فهد خميس: حتى البطولات الأخيرة على صارت كانت بتناوب بالسياسة ويعني بلاتر وين يبغى يوجه البطولة يوجهها، أعتقد أوباما صرح أنه يبغى بالبطولة رح تكون في أميركا. مصطفى الآغا: طيب. اليوم ليش رايق أنت وهادي. فهد خميس: لأن البرازيل ماخدة كأس العالم. مصطفى الآغا: أنت ما بتحب البرازيل.. فهد خميس: أنا برازيلي.. مصطفى الآغا: بس نشف ريقك وريقي وريقه للحبيب.. فهد خميس: لكمن على فكرة مصطفى قال درش إلنا يعني أغلب السواد الأعظم من مشجعي كلهم برازيليين.. مصطفى الآغا: إحنا عم نقول برازيليين في بتزعل.. مصطفى يونس: لا دي حقيقة.. مصطفى الآغا: طيب رح نشوف بعثة صدى الملاعب لكأس القارات المؤلفة من عمار علي وبشير كامل زارت حديقة الأسد الأبيض.. أسد أبيض.. خلينا نشوف شو شافوا؟ عمار علي: الطريق إلى هناك كان طويلاً لكنه يستحق العناء، مسرب للذهاب وأخر لإياب وكلما تذمرنا جاوبنا سائقنا بهذه العبارة.. حديقة الأسد الأبيض هي وجهتنا وهذا ما تتميز به جنوب أفريقيا فضلاً عن قلة أمانها، فإن أسودها بيضاء وليست بنية اللون، وعند باب الحديقة هذه تجد أسداً يرحب بك مكشراً بأنيابه، بداية ظننا بأن الأمور ستكون كما بالأفلام حيث نقترب منه أو نلتقط الصور معه وقد نمسد بأيدينا على رأسه، لكن الأشياء اتضحت لنا ما أن دخلنا، أولاً تجد كرة القدم قد وصلت إلى الغابات هذه عبر أعلام الدول التي تشارك بكأس العالم للقارات فضلاً عن مطعم للوجبات السريعة ومتجر صغير تجد فيه كل ما يخص حيوانات هذه المزرعة، وقد تلاحظون بأني استخدمت عبارة غابة بمرة وبالأخرى مزرعة وذلك لسببين، أحدهما لأنها طبيعية وليست مصطنعة، والثاني لأن الحيوانات هنا تدجن وتتكاثر ومن بعدها تباع إلى حدائق أخرى أو دول بعيدة، أما عربات أو أقفاص التجوال إن صح تعبيرنا فهي على الشاكلة هذه مغلقة من كل حدب وصوب ولا تستطيع الخروج منها إلا عند نقطة الرجوع، فيما تتحمل مسؤولية نفسك في حالة رغبت أن تدخل بعربتك الخاصة وعلى كل حال كان مرورنا بحمار الوحش أولاً ومن بعدها الذئاب البرية وغيرها من الحيوانات التي جُلبت لهذه المحمية الطبيعية، أما مساحتها فتبلغ 500 هكتار مربع استغلت عام 1970 لتكون معلماً من معالم جوهانسبورغ. ولعل أهم شيء كنا ننتظره بفارغ الصبر كما قلت لكم فهو الأسد الأبيض، والذي تكلم عنه مرشدنا طويلاً حتى جاءت اللحظة التي وصلنا إليه، ورجعنا أدراجنا لندخل على أرجلنا هذه المرة وليس بذات القفص الذي كنا فيه، لكن الحيوانات هنا أصغر عمراً بكثير من سابقاتها، أسود بيضاء وأخرى بنية سمح لنا بالاقتراب منها أكثر بكثير وإن كانت الأسوار موجودة أيضاً، لكن لا بأس بأن ندخل إلى أشبال الأسود والتي لا يتجاوز أعمارها الأشهر فقط أحدها كان وديعاً فانتهزنا الفرصة لنداعبه قليلاً، لكننا اخطأنا بأول مرة حتى نبهنا الحارس هناك بأن لمس رأس الأسد خطأ كبير ويجب لمسه من بطنه أو ظهره لأنه قد يغضب بأي لحظة وإن كان صغيراً، أما آخر المطاف فكان عند النعامة وجارتها الزرافة وقد كنا شجعاناً هنا لأن اقترابك من الأسد يجعل من الزرافة دجاجة، المهم أن تدعو لمنتخباتكم بأن تكون بجنوب أفريقيا عام 2010 وتأتوا لتشجيعها أولاً ولرؤية مثل هذه الأشياء ثانياً. عمار علي - صدى الملاعب مصطفى الآغا: التعليق مش إلي لابن الذين.. مصطفى يونس: لا مش ممكن شخصية جميلة عمار الحقيقة، وبالتالي أكتر واحد تعب في العملية دي عمار وبعدين يعني.. مصطفى الآغا: معه بشير كمان.. مصطفى يونس: بشير ده كمان حدوته.. مصطفى الآغا: لكن من قلبي أتمنى أنه يعني كأس العالم تكون فعلاً حدث مهم وحدث ناجح في جنوب أفريقيا لأنه هالبلد بستاهل يا فهد؟ فهد خميس: أكيد بستاهل.. مصطفى الآغا: الناس بتقول لك لا تخلطوا العواطف بس والله بستاهلوا.. فهد خميس: أكيد جنوب أفريقيا حتى البطولة الماضية اللي كانت في ألمانيا كان هم اللي قربين يأخذونها وفازت ألمانيا بصوت واحد فكانوا مؤهلين.. مصطفى الآغا: أنا قصدي على اللي مروا فيه وعلى الظلم اللي تعرضوا له وعلى البلد.. فهد خميس: بلاتر وعدهم.. مصطفى الآغا: فيه حاجة مثلما بالدول اللي معها فلوس خلينا نشوف دولة معترة شوي مع أنه هي مش معترة بالمناسبة.. مصطفى يونس: في أخطاء بس هو اللي القلق على إيه؟ القلق على الناحية الجماهيرية وكأس العالم بكرة من غير جماهير.. مصطفى الآغا: يعملونا بطاقات مخفضة إن شاء الله، طيب نروح لفاصل أخير من الإعلان بعد الفاصل وحصرياً لصدى الملاعب: رئيس نادي الشباب خالد البلطان كما لم تشاهدوه من قبل ولكن بعيداً عن الرياضة. [فاصل إعلاني] مصطفى الآغا: كأس القارات كانت حصرياً على شاشة art وسمعتوا صوت الزميل العزيز اللي كان قاعد هون عصام الشوالي، وأيضاً كان زميلنا عصام عبده وطبعاً بنقولهم الله يعطيهم العافية كمان ما قصروا وغطوا البطولة.. البطولة عندهم وصداها عنا، ضيفنا المقبل صديق للبطولات وعاشق لها هو رئيس نادي الشباب خالد البلطان اللي رح نتحدث معه لأول مرة وحصرياً خارج عن الإطار الرياضي، طبعاً مراسلنا في السعودية ماجد التويجري زار خالد البلطان في بيته واليوم رح نكمل الجزء الثاني من هذا الحديث والمونتاج لسلام المناصير. خالد البلطان: تبقى الرياضة إذا تضاربت مع الأعمال فالأعمال لها الحق الحق الوصاية حتى على الرياضة ولها حق الأولوية لأنها تظل الرياضة هواية وليست مجال عمل، كثير أصدقائي يعني الحمد لله أتمتع بعلاقات طيبة مع ناس خيرين وناس طيبين طبعاً فجعت بناس كنت أعتقد أنهم أصدقاء ولم أوفق في مثلاً هذا التقدير هذه سنة الحياة وطبيعة البشر.. ماجد التويجري: الأمير خالد بن سلطان وش يمثل لخالد البلطان؟ خالد البلطان: يمثل لي الرمز، القدوة، سر من أسرار النجاح، يمثل لي البلسم أحياناً حتى لهمومي، لما أكلم الأمير خالد وأشكي ليه بعض الأمور أجد عنده حل لكل أجد عنده دواء لكل داء، بالنسبة لي الأمير خالد هو معلمي. ماجد التويجري: علاقتك مع سمو الأمير خالد تمتد إلى حد الصداقة، هي رياضة يعني هي من خلال نادي الشباب أم هي صداقة أنت قبل شوي تقول هموم هي كل شي؟ خالد البلطان: والله شوف طبعاً أنا أتشرف.. أتشرف أنه سمو الأمير خالد بن سلطان اعتبرني أحد أصدقائه وهذا شرف كبير لي وهذا شيء عظيم بالنسبة لي، أنا تحت أمر سمو الأمير في أي شيء يأمرني فيه، طبعاً يوجد بيننا عمل يوجد بيننا أيضاً الرياضة كرئاسة نادي الشباب وهذا أتشرف فيه، لكن هناك أشياء كثيرة بيني وبين سمو الأمير خالد يعني أعتز وأقدرها دائماً، ويبقى زي ما قلت لك بالنسبة لي لا أرى فيه إلا كل شيء أراه في الرمز وأرى فيه القدوة وأرى فيه المعلم الأول، الإنسان يكبر وتكبر طموحه وتكبر تحدياته وتتسع الطرق أمامه الإنسان اللي بدون تحول وبدون تغير وبدون تطور أنا أسميه قد تراه تحول وأنا أراها تطور، الإنسان اللي بدون تطور أعتبره إنسان جامد. ماجد التويجري: شو الفرق بين خالد البلطان قبل عشرين عام وخالد البلطان اليوم؟ خالد البلطان: والله أنا أحن خالد البلطان قبل عشرين سنة.. ماجد التويجري: عشان صغر العمر بس.. خالد البلطان: صغر العمر والمسؤولية وعدم وجود الأحمال الزائدة وعدم.. الواحد بيحن أحياناً، لكن حقيقة لما يعيد الزمن لو تقول لي تسألني سؤال مختلف وتقول لو عاد الزمن عشرين سنة هل تختار نفس الطريق؟ فأنا أرد عليك وأقول لن أجد أفضل من هذا الطريق. ماجد التويجري: كيف وضع خالد البلطان كرب أسرة؟ خالد البلطان: هذه أجد نفسي قد أحصل على درجة مقبول.. ماجد التويجري: مقصر كثير؟ خالد البلطان: كثير، وأي إنسان يكون عنده مسؤوليات لا بد الضحية هي الأسرة، وخصوصاً بعد المجال الرياضي وبعد دخولنا المجال الرياضي أعتقد الأسرة تضررت كثيراً، لكن أنا أعوض دائماً أسرتي في أوقات فراغي عندي ثلاث أولاد عندي الوليد وعبد المجيد وبدر الأبو صقار عياله يعرف أبو.. عندي الوليد أعتقد أنه سيكون رجل أعمال إن شاء الله ولكن تغلبه الطيبة الزائدة، عندي الابن عبد المجيد الأوسط أعتقد لن يكون رجل أعمال بالعكس هذا رجل يحب العلم ويحب الكتب ويحب القراءة وأعتقد قد يكون تخصصه علمي، لا أعتقد باين من قراءتي له.. وزي ما قلت لك الأبو صقار عياله لا أعتقد أن هذا أن عبد المجيد بكون شخص بزنس، أما بدر فأجزم بمشيئة الله طبعاً كل شي أنه يكون أكثر ابن شبيه لي. ماجد التويجري: أنت مولع في أيش؟ خالد البلطان: مولع بالكرة أنا أحب الكرة من الصغر والكرة لا فيها غش ولا تدليس، شغلي بيمناي يعرفه المجتمع شايفين شغلي، أنا لا لي شاعر ولا لي فنان ولا قريب من الأوساط الفنية ولا أعرف الأوساط الفنية إطلاقاً، البلد اللي أعشقها بشكل كبير النمسا لأن فيها الهدوء أحب أنام فيها النوم إحنا ما نام في السعودية، فلما تسافر ترتاح وتتريح تتعرف على هوايات أولادك تتعرف حتى على قدراتهم تتعرف.. تعيش معهم أيام عائلية سعيدة. مصطفى الآغا: وكل عام وأنتم الحب، وإن شاء الله دائماً نحنا نغطي بطولات عبر الشاشة الأحلى والأكمل والأجمل والأمثل اللي هلي mbc ونتمنى أنه تظل هذه الشاشة هي الشاشة المفضلة لكم، وهؤلاء ضيوف هم ضيوف المفضلين لدينا ولديكم، مصطفى يونس مساحة صغيرة.. مصطفى يونس: أنا سعيد جداً وبشكر mbc على حسن الضيافة، ومش عايز أقول لك أنا كنت الكابتن وكابتن منتخب مصر كنت بمشي في الإمارات ما حد عارفني غير المصريين، دي الوقت أنا يعني بقيت أشهر منك في الإمارات دي الوقتي، يعني أنت الأشهر أنا الأشهر منك، الحقيقة مش عارف أقول لك أيه والإخوة الأعزاء الأصدقاء اللي كانوا ضيوف معي يعني أنا سعيد جداً أنا وأسرتي في وجودي في دبي وبعتبرها من أحلى بلاد الدنيا، فتحية خاصة لسمو الشيخ محمد على البلد الجميل اللي إحنا عايشين فيه ده. مصطفى الآغا: فهد كأس القارات بعيونك. فهد خميس: أعتقد أفضل بطولة قارات أقيمت من الناحية الفنية البطولة هذه. مصطفى الآغا: ألا يعني يحضرنا في هذه اللحظة الأمير الراحل فيصل بن فهد؟ فهد خميس: هو الأساس.. مصطفى الآغا: هو من قدم للعالم هذه البطولة اللي الآن نحن نتغنى فيها. فهد خميس: اللي الفيفا أخذتها ونسبتها لها ولكن كانت الأساس فكرة الأمير الراحل الأمير فيصل بن فهد الله يرحمه، والآن هي من أفضل البطولات والفيفا هي تبنتها ولكن تبقى البصمة الأولى للملكة العربية السعودية. مصطفى الآغا: طبعاً يوم الاثنين رح نعلن عن الفائز بسيارة التاهو من شفروليه، معكم من هلأ لبكرة متل هلأ وإذا شفتوا الإعادة لبعد 12 ساعة اللي يقولوا هلأ ماشي كله أوكي.. إن شاء الله إذا أعيد مش رح أعرف أعيد، كل الشكر لعمار وبشير كامل الموجودين في جنوب أفريقيا تحملوا البرد والتعب، كل الشكر لفريق صدى الملاعب اللي هم حمادي الكاردابو راضية صلاح وأحمد الآغا وسلام المناصير مين في بعد هدول هن ولمدين رضوان ولأزنيف.. مصطفى يونس: ولهاني.. مصطفى الآغا: هاني ده واحد من اللعيبة وكل الشكر لك كابتن مصطفى شكراً لك، الكابتن فهد عم نعذبكم معنا، كل الشكر طبعاً لجمال علي ولعصام سالم ولكل اللي كانوا موجودين معنا ونحن بنشوفكم إن شاء الله عبر mbc إذا الله أعطانا عمر إلى اللقاء.