EN
  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2009

ضيوف الحلقة مصطفى يونس (نجم مصر السابق) وعلي الزين (إعلامي رياضي)

مصطفى الآغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
- بعد مباراة للتاريخ والذكرى وبعد أداء رائع، مصر تخسر بشرف أمام البرازيل.
- وبأي أي عين رأت الجماهير المصرية أداء منتخبها أمام عملاقة العالم؟

مصطفى الآغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: - بعد مباراة للتاريخ والذكرى وبعد أداء رائع، مصر تخسر بشرف أمام البرازيل. - وبأي أي عين رأت الجماهير المصرية أداء منتخبها أمام عملاقة العالم؟ - في لقطة فريدة.. نجوم العراق يعلقون على مباراة مصر مع البرازيل. - الطليان أمام الأميركان تعذبوا وتمرروا قبل أن يجهزوا على العم سام. - نجوم العراق يردون على مروجي الإشاعات عنهم في تقرير لم تشاهدوا مثله من قبل على شاشة عربية. - الصحافة العراقية كيف قيمت أداء منتخبها أمام جنوبي أفريقيا؟ - الإعصار الإسباني فرناندو توريس يستهل مشواره بكأس القارات بثلاثية وصدارة الهدافين. - وحارس المنتخب السعودي والشباب وليد عبد الله كما لم تشاهدوه من قبل في فقرة هذه حياتي. مصطفى الآغا: أينما ما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذه تحية مني أنا مصطفى الآغا وأنا ألتقيكم عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل كمان mbc وبرنامجكم صدى الملاعب، وتغطية خاصة لكأس القارات. وتواصلوا معنا عبر رسائل sms على الأرقام اللي هلأ رح تطلع على الشاشة وتدل على بلدكم وإن شاء الله رح نغير هالأرقام لاحقاً ونحطلكم شي أنتو تستفيدوا منه، نرحب اليوم بضيفين في الاستديو الكابتن النجم الشهير الحبوب الأمور مصطفى يونس أهلا يا كابتن. مصطفى يونس: أهلاً يا دكتور.. مصطفى الآغا: طبعاً نجم مصر السابق واللاحق والنجم الإعلامي اللي ظهره عم يوجعه تعبان، علي الزين بتاع كرة الكدم.. علي الزين: بس شوفك ببطل تعبان والكابتن كمان.. مصطفى الآغا: الكابتن بالأحمر.. مصطفى يونس: ده علم مصر أحمر وأبيض وأسود. مصطفى الآغا: والله مصطفى يونس: طبعاً ما أنت حافظ بقا العملية يعني أسعدونا النهارده الحقيقة.. مصطفى الآغا: طيب . رح نيجي على موضوع الإسعاد، وسينضم إلينا بعد لحظات موفدنا إلى جوهانسبورغ الزميل عمار علي. نبدأ إذاً بالحدث، بانطلاق منافسات المجموعة الثانية من كأس القارات الثامنة في جنوب أفريقيا، لعب أولاً المنتخب المصري بطل أفريقيا مع نظيره البرازيلي بطل أميركا الجنوبية وحامل اللقب، فيما لعب لاحقاً المنتخب الإيطالي بطل العالم مع أميركا بطلة أميركا الشمالية، نتابع تقرير مصر البرازيل مع أحمد الآغا. أحمد الآغا: بالأمس كنت عراقي واليوم أنا مصري وليسامحني كل من هو برازيلي، فالقلب والعقل عربي مصري. قرعة لم ترحم أحفاد الفراعنة فأوقعتهم بمجموعة حديدية وبمواجهة هي الأصعب في بداية المشوار أمام راقصي السامبا، لن نقول بأنها قصة من قصص ألف ليلة وليلة بل هي حدوته مصرية سأرويها لكم. الطمع كان بأداء يليق ببطل أفريقيا العربي أمام البرازيلي المتجدد الذي بدأ دون رحمة وبهدف أول من كاكا الذي غربل الدفاع، الجميع ظن بأن المصري سيتلقى الأول والثاني والثالث، لكن الأحمر عكس كل التوقعات فالروح المعنوية العالية والرتم السريع للمصري جاء بهدف التعادل من محمد زيدان. الشيء المفاجئ من فريقنا العربي بأنه واجه البرازيلي بلعب مفتوح فلم يهابه أو يخشاه، فبادله نفس القوة والواقعية. لكن البرازيلي كان أسرع في التحرك وتمرير الكرات وحتى باستغلال الأخطاء الدفاعية التي سمحت له بالثاني عبر لويس فابيانو، التردد والأخطاء القريبة من المرمى وعدم التغطية الدفاعية الكاملة، كانت الأسباب التي منحت البرازيلي الهدف الثالث عبر رأسية أيضاً من جوان دوسانتوس ختم به الأول. الاندفاع والعزيمة وحتى الاستبسال من المصري لم يمنحه المراد بمعادلة النتيجة بفرص كثيرة أتيحت له فالتباطؤ غير مسموح وسرعة الأداء والبديهة هي المطلوبة أمام سحرة العالم، في الثاني اختلطت عليّ الأمور فظننت البرازيلي لبس القميص الأحمر وتنازل عن قميصه الأصفر للمصري، رتم سريع وقوة وسيطرة وبديهة وتفاهم بين اللاعبين أدى إلى هجوم وضغط كبير قلص الفارق إلى هدف عبر محمد شوقي، شهية المصري لم تتوقف بالثاني بل زادها إلى الثالث عبر زيزو مصر قبل أن يلتقط البرازيلي أنفاسه. من شهد دونغا وتعابير وجهه سيعرف بأن هذا الرجل كان يتمنى لو أنه لم يواجه هذا الفريق، بدموع المشجعين تابع المصري ضغطه وثباته على البرازيلي الذي كان بلا حول ولا قوة، وكاد أن يجعل من جنوب أفريقيا مكاناً لزفافه لكن الفرحة لم تكتمل بعد أن تصدى أحمد المحمدي لكرة برازيلية بيده لم يلحظها الحكم فحكم بركلة ركنية لكن بعد الإعادة تغير القرار إلى ركلة جزاء وبطاقة حمراء وهدف عبر كاكا. فرحة دونغا لم تسع الدنيا لأنه لم يصدق بأنه فاز على هذا الفريق الذي أحرجه كثيراً، فشحاتة وكل الفرق أثبت لصحافة بلاده التي انتقدته كثيراً بأنهم مخطئون، وأنه لا يخاف البعبع البرازيلي الذي جرده من لقب الساحر وغيّر اللقب إلى السامبا المصرية. أحمد الآغا - صدى الملاعب مصطفى الآغا: لأول مرة في حياتي فريق خسران رح أقول ألف مليون تريليون تزيليون مبروك، وإلك الكلام يا باشا. مصطفى يونس: الحقيقة والله يا دكتور يعني أنا مش عايز مدى سعادتي وسعادة الناس المصريين بهذا الأداء العظيم، يمكن أنا كنت في التلفزيون المصري قبل ما أجي بيومين ثلاثة وقلت أنه نحنا مباراة كبيرة لأن الدوافع عندنا أكبر من البرازيل، إحنا بالنسبة للبرازيل شيء مش كبير، ما إحناش إيطاليا ما إحنا ألمانيا ما إحنا إسبانيا.. مصطفى الآغا: بس أنتو أبطال أفريقيا. مصطفى يونس: إحنا أبطال أفريقيا لكن هناك فرق بين الكرة البرازيلية طبعاً أبطال العالم وحاجات كتير جداً، لكن أنا كان عندي ثقة في اللعيبة كبيرة جداً والحمد لله. مصطفى الآغا: طيب شو اللي اختلف شو اللي فرق في المباراة؟ مصطفى يونس: الدوافع والتركيز أنت بتلاعب الجزائر مش في حالته.. مصطفى الآغا: بس كان فيه أخطاء دفاعية؟ مصطفى يونس: فيه أخطاء دفاعية، لكن الناحية الهجومية بقت ما كنا كانت ناقصة في ماتش الجزائر، لو ضغطنا على الجزائر في المباراة اللي فاتت بنفس الأسلوب بعدين أنت بتلعب لعب مفتوح، بعدين اللعيبة كلها في حالتها أبو تريكة في أحسن حالاته زيدان في أحسن حالاته شوقي في أحسن حالاته.. مصطفى الآغا: أنت عملتوا حركات برازيلية على البرازيل. مصطفى يونس: ما إحنا كنا البرازيل مش هم، سيد معوض عمل أداء لكن القصور وأنا بقولها للكابتن حسن أتمنى أن يكون شايفنا القصور في الناحية الدفاعية في القلب في الكرة العكسية، دي بقت مشكلة كبيرة جداً أرجو أنه الكابتن حسن يتدارك الموقف، لكن نهنيه على هذا الأداء الكبير وعلى التغيير اللي كان نقطة تحول في المباراة. مصطفى الآغا: مين أحسن لاعب كان في مصر؟ مصطفى يونس: كل اللعيبة.. مصطفى الآغا: بس رح تديني واحد.. مصطفى يونس: أنا أعتقد زيدان وأبو تريكة الاثنين يتساووا مع بعض.. مصطفى الآغا: يتحمل الحضري مسؤولية أي هجمة؟ مصطفى يونس: يتحمل الحضري والقلب، القلب بالذات هاني.. مصطفى الآغا: المدافعين شوي قصيرين.. مصطفى يونس: هاني قصير لكن برضه كاكا ما يتسابش كده في القلب.. مصطفى الآغا: شوف هو كان أطول شوي فابيانو ولا الارتقاء.. مصطفى يونس: التمركز بمعنى لو رجعناها تاني بص التاني اللي علينا ما فيش فاول في الدنيا يتمسك كده، لازم يتمسك كده لازم يبقى جسمي بين الكرة وبين الجول عشان لما هو يأخذ خطوة أو نص خطوة خلاص، لكن أنا ما أطلع معه على الأقل رح أشاركه لكن لما يبقى طالع لوحده زي ما بنقول إيه.. مصطفى الآغا: أيوه أديها.. مصطفى يونس: كنت جامد قوي.. مصطفى الآغا: يا مصطفى تونس على ذكر تونس يعني زميلنا عصام الشوالي معلق art اليوم كان مصري أكثر من المصريين، قول يا علي. علي الزين: بالنسبة للمباراة اليوم شي بيشرف اللي شفناه من المنتخب المصري، يعني لعب بدون أي عقدة لعب بدون خوف طلعوا اللاعبين كل ما عندهم، إذا كان كاكا عنده فنيات عالية فإنه أبو تريكة اليوم ومحمد زيدان كانوا لا يقلوا شأناً عنه أبداً.. مصطفى الآغا: وشوقي.. علي الزين: وشوقي لعب مباراة كبيرة، وبالمناسبة أحمد فتحي على اليمين والسيد معوض على اليسار يعني كانوا عاملين شوارع، يعني دانييل ألفيس واحد من أحسن أظهرة اليمين بالعالم كان سيد معوض عامل له أزمة بالمباراة صراحة وحتى أخرجه يعني عن طوره بأكثر من لعبة، فيه مشكلة كبيرة بالبرازيل اسمها زيدان، مع زيدان الفرنسي ما ربحوا ولا ماتش واليوم زيدان المصري عملهم شكل.. مصطفى الآغا: يا ريت، كابتن هل تتوقع مصر أنه تكمل على هالأسلوب لسه في إيطاليا ولسه في أميركا؟ مصطفى يونس: أنا لازم أبقى واقعي يا دكتور زي ما أنت عارف إحنا عملنا بمباراة كبيرة النهارده وأعتقد أن اللعيبة أدت أكبر من طاقتها، فأرجو أن عملية الاستشفا يبقى كابتن حسن والجهاز الفني يعني يرجعوا حالة الاستشفا ويحصل عملية تغيير في الفريق عشان الناس تقدر تقاوم، لأن الطليان كمان غير البرازيليين الطليان باللعب وبعدين من النوع اللي بيعرف يضيق المساحات، لكن الطليانه عندهم عيب خطير جداً زينا هو دفنسهم ضعيف.. مصطفى الآغا: دفنسهم. الفرود مصطفى يونس: لا الفرود.. مصطفى الآغا: الدفنسي والفرود.. مصطفى يونس: حدث ولا حرج هنا ... مصطفى الآغا: طيب لسه فيه حكي كتير ولسه رح يحكي عن الإعلام المصري الكابتن مصطفى يونس، لأنه أنا رح أسأله وهو رح يجاوب.. لكن رح نروح لفاصل من الإعلان وبعد الفاصل: رح نشوف كيف شافت الجماهير المصرية أداء منتخبها أمام عمالقة العالم؟ ورح نشوف في لقطة فريدة نجوم العراق يعلقون على مباراة مصر مع البرازيل. وكمان رح نتابع مباراة الطليان مع الأميركان وكيف تعذبوا وتمرمروا قبل ما يمرمروا العم سام. مصطفى الآغا: أنتم مع صدى الملاعب، ونانسي عجرم إن شاء الله ستكون معنا في هذا الاستديو ما منعرف ايمتى إن شاء الله إذا عم تسمعنا هلأ.. مصطفى يونس: أتمنى أنا أكون موجود.. مصطفى الآغا: إحنا لو تكون موجود مش رح نجيب حد. الجماهير المصرية تابعت مباريات منتخبها طبعاً مباراة منتخبها أمام البرازيل، يبدو لي كانت راضية على أداء الفراعنة، زميلنا محمد الترك مراسل mbc في القاهرة رصد لنا الأجواء بعد المباراة من قلب العاصمة، نقول له شكراً يا محمد نتابع. - المنتخب أدى مباراة رائعة، وكرة ضربة جزاء 100% لكن غريبة جداً أول مرة أشوف حكم يعود في قراره إداها كورنر وبعد كده يعود، هو صح كرة ضربة جزاء صح طرد محمدي فعلاً، ولكن في النهاية غريب جداً هو رجع في قراره. - مصر لعبت مباراة جميلة جداً جداً أحسن من مباراة الجزائر بكتير الفريق كله متماسك وإحنا بنشكر اللعيبة على اللي قدموه ما فيش حظ رح نعمل إيه. - والله ماتش حلو بس الحظ خذل يعني اللعيبة المصريين أنا سعودي، لكن حرام صراحة والله حرام. نفس أي عربي تكسب مصر اليوم. - كرة أنا عمري ما شفت كده عمري ما شفت بعد دقيقتين يغير الحكم قراره غريبة قوي. - التيم لعب جداً جداً بس قدر الله وما شاء فعل. - نحنا لعبنا كويس طبعاً ومبسوط من أداء المنتخب الحمد لله هم لعبوا كويس ولعبوا بأداء مشرف بصراحة. - طبعاً كنا نستاهل بس يعني الحمد لله هو مهم مستواهم هم اللي أدوا اللي عليهم وعملوا اللي عليهم. مصطفى الآغا: وتابعنا ردة فعل المصريين على أداء منتخبهم، لكن لأول مرة رح نتابع ردة فعل نجوم العراق على أداء المصريين مع عمار علي وبشير كامل من جوهانسبورغ على صدى الملاعب، قولوا الله. عمار علي: صالح السدير مساء الخير، جاي من التمرين إحنا آسفين بس أنت شفت مباراة برازيل ومصر النتيجة ثلاثة ثلاثة لحد الآن. شنو أنت يعني شلون المنتخب المصري؟ صالح السدير: والله إحنا استغربنا جينا الشوط الثاني لقينا النتيجة ثلاثة ثلاثة، استغربت منتخب البرازيل يعني غني عن التعريف.. عمار علي: أنت فرحان للمنتخب المصري شنو شعورك؟ صالح السدير: أكيد منتخب عربي يقدم هالمستوى ولحد الآن الدقيقة 79 والمنتخب المصري أفضل يلعب ينقل كرات وشيء عادي. عمار علي: يستحق الفوز؟ صالح السدير: إذا ما يستحق الفوز ما يستحق الخسارة يعني على الأقل شي يستحق التعادل منتخب مصر في المباراة، وصل الملعب واللاعبين عاديين وده يشوف يقدر ياخذ المباراة. عمار علي: والله. هوار مساء الخير، شو أخبارك تعبان. هوار ملا محمد: مساء الخير، لا لا. عمار علي: هوار ثلاثة ثلاثة منتخب مصر والبرازيل؟ هوار ملا محمد: والله يعني مثل صالح حكاها.. عمار علي: هوار هذا يعطيكم دعم إذا قابلتم إسبانيا؟ هوار ملا محمد: أكيد أكيد هسه يمكن قبل ما دخلت علي كنت أحكي ويا صالح والله قلت هذا دعم لنا يعني حتى نقدم شي.. عمار علي: كمنتخب عربي العراق يقدم أمام إسبانيا.. هوار ملا محمد: نعم شوف هسه حكيت وياه صالح قلت هسا أنا فرحان صراحة لأن شفنا.. عمار علي: اللاعبين المصريين مسيطرين؟ هوار ملا محمد: مسيطرين الهجمة هذه شوف يمكن ضيعوا أكثر من فرصتين ثلاثة هسه دقيقة 80.. عمار علي: نتأمل أن العراق يقدم أمام أسبانيا.. هوار ملا محمد: إن شاء الله نتمنى من رب العالمين، قلت لك هاي كرة القدم الفرق لازم تحترمهم ويعني يحترموك يعني هاي كرة قدم ماكو فريق ضعيف وفريق قوي، هالوقت اللي يقدم بالمبارايات ينفذ اللي يريده المدرب يمكن يقدم شي صراحة. عمار علي: من الأحسن؟ من يستحق الفوز؟ - مصر. عمار علي: لمن تتمنى الفوز؟ - مصر.. عمار علي: قبل شوي تصيحون.. هجم شوتوا مصر إلا شوي وقعوا.. عمار علي: لؤي صلاح. مساء الخير شلونك؟ يعني برازيل ومصر ولحد الآن ثلاثة ثلاثة وش تتوقع للعراق مع إسبانيا ما يعطي هذا شي؟ لؤي صلاح: دافع معنوي أكيد يعني الفرق تقريباً.. عمار علي: أنت كلاعب عرب لما تشوف لاعبين عرب يقدمون أمام السحرة البرازيليين.. لؤي صلاح: دافع معنوي أكيد هذا يعطيك ثقة إيجابية، كلها إيجابي إلنا، يعني البرازيل مو أحسن من إسبانيا ومصر والعراق تقريباً هم بالأداء متساويين، فهذا ما يمنع أن نطلع بنتيجة جيدة ضد إسبانيا تيجي على الأقل أداء مشرف ونتيجة مشرفة، يعني أعتقد المباراة رح يكون بها كلام يعني بمحاضرة بالنسبة إلنا للفريق العراقي. مصطفى الآغا: مشاعر العراقيين مع المصريين وأسألك على السريع يعني العراقيين أخدوا معنويات.. مصطفى يونس: ما في شك ترفع معنويات عرب برازيل يلعبوا.. مصطفى الآغا: لأ هو رح يلعب مع إسبانيا بطلة أوروبا.. مصطفى يونس: أكيد رح يأخذ دفعة يعني.. مصطفى الآغا: أديش شفت تؤثر على.. مصطفى يونس: أكيد ترفع الروح المعنوية كمان. مصطفى الآغا: قول. علي الزين: تلعب دور لأن معنوياتهم هم وعم بحضروا المباراة عالية، وطبعاً يتمنى اللاعب العراقي أنه يقدم متل ما قدم اللاعب المصري أمام إسبانيا.. مصطفى الآغا: عبد العزيز أبو جيد من كفر الشيخ لكنه مصري ساكن في الأردن أمانة تتكلموا عن الإعلام الرياضي المصري؟ مصطفى يونس: والله الإعلام مش كله مش عايز برضه، معظمه يعني في ناس تقدر تقول حاقدة تقدر.. مصطفى الآغا: حاقدة على مين ده منتخب الوطن؟ مصطفى يونس: عشان بقول ما كده ليه أغراض شخصية، مسكت حسن شحاتة واللعيبه.. مصطفى الآغا: 2006 مسكوه.. مصطفى يونس: بالزبط، لكن هناك أخطاء؟ فيه هناك أخطاء، لكن هناك فرق يا دكتور لما تتكلم في أخطاء فنية في الكورة ما حد يقدر يلومك، لما تتكلم على أشخاص مدرب الفتلة ولعيبة الحاجة الصعقه.. مصطفى الآغا: شو يعني مدرب الفتله؟ طيب فريد من مصر يقول أحمد حسن ليست لديه روح القائد وأتمنى أن لا أراه في المباراة المقبلة نعم أم لا؟ مصطفى يونس: أنا شايف أنه أحمد حسن كفاية عليه كده. مصطفى الآغا: نعم، هيفاء من الخبر تقول هل عبد الواحد السيد أفضل من الحضري؟ مصطفى يونس: لا الحضري أفضل حارس مرمى في مصر دي الوقت. مصطفى الآغا: سالم السعري من السعودية يقول هل العراق يستطيع أن يفعل ما فعله المصريون؟ علي الزين: والله منشان ما نكون عم نبالغ أشك، ولكن بتمنى يقدموا مباراة كبيرة. مصطفى الآغا: أمواج عم تقول منورة يا درش المصري.. مصطفى يونس: أنتي المنورة يا أمواج عشان الدنيا حر. مصطفى الآغا: والله أمواج.. وتحية خاصة لزميلنا العزيز خالد حسن المعلق بقنوات ART مش لأنه كتب كلمتين حلوين عن صدى الملاعب، لكن لأنه بيعمل كمان المعنويات تلعب بتلعب دور يا كابتن، معنويات يعني شوف علي الزين، شد حالك علي الزين قاعد قالك أعطيك حبتين وجع راس، شد حالك أيوه هيك أضحكينا الضحكة المزبوطة، شفت مبارح كان عصام سالم مولعها.. علي الزين: وهو طالع من الاستديو بعده لهلأ عم بحكي.. مصطفى يونس: ما هو بكمل البرنامج بره.. مصطفى الآغا: بنروح للمباراة الثانية بالمجموعة الثانية جمعت بين إيطاليا وأميركا حلفاء اثنين بين بعضهم مش مشكلة، تابع هذه المباراة التونسي حمادي الكاردابو. حمادي الكاردابو: في عالم كرة القدم عامل الخبرة مهم جداً، بطل العالم ورغم أن عمره أكثر من ثلاثة أربع لاعبيه الأساسيين تجاوز الثلاثين، فهو يكتشف بطولة القارات عكس المنتخب الأميركي صاحب الخبرة الواسعة بأربع مشاركات كاملة، كثيرون سيقولون عن أي خبرة تتحدث، ولكن بداية المباراة كذبت التوقعات التي اعتقدت أن المنتخب الإيطالي سيتسلى كما تسلى الإسبانيون. حذر شديد وسكوادرا زورا كعادته لا يمتع في بداية البطولات، أما التساؤل فأضحى عن مدى قدرته على الفوز رغم أن الخصم الأميركي أكمل ثلث الشوط الأول بعشرة لاعبين. سؤال أرق ليبي بعد أن تحولت معاناة دفاعه إلى تأخر بهدف القائد لاندن دونفان مع نهاية الشوط. سؤال ما بعد عودة اللعب كان متى سيستفق المارد الإيطالي؟ ومن من البدلاء سيحمل الفرج؟ دخل شاب إيطالي من مواليد الولايات المتحدة فأحدث الفارق، جوزيه بيروسي ابن الثانية والعشرين لم يحتج إلا دقائق قليلة ليصنع التعادل، سيناريو رائع ذكرنا بحقيقة أن الأميركي فشل في هزم الإيطالي منذ أكثر من سبعين عاماً، ودانيال ليدي روسي يتوج الثورة الإيطالية بهدف التقدم في الدقيقة 71، سؤال جديد وبعد السيطرة الإيطالية هل يكتفي زملاء بيرلو بفارق هدف أم أنهم سيفكرون في صدارة المجموعة وسيجتهدون أكثر؟ اعتقدنا أن إيطاليا اكتفت بنقاط المباراة فقط، لكن جوزيه بيروسي اختتمتها كما افتتحتها ليؤكد أن الإيطالي اكتسب خبرة البطولة سريعاً والقادم أفضل. حمادي الكاردابو - صدى الملاعب مصطفى الآغا: قبل ما أحكي عن المباراة فيه أخ اسمه محمود يقول يا مصطفى البرازيل لعبت باستهتار لو تنعاد المباراة فازت البرازيل بثمانية؟ والله أنتو يالعرب فرحانيين بالهزيمة، طبعاً ما رح رد عليك لأنه البرازيل عندها احتياطيين بيعملوا عشر منتخبات من اللي عنا إحنا كعرب، بس أتمنى نحنا كعرب نؤمن بمنتخباتنا ونوقف معها وما نقلل من قيمة إنجازاتنا، لأنه اليوم لما البرازيل بتاكل ثلاثة جوال بمباراة ساعتها.. يعني أحياناً العرب.. مصطفى يونس: ينضم لقافلة عداء النجاح.. مصطفى الآغا: ما رح نحكي عن إيطاليا وأميركا ما كتير بتهمني بدي أسأل علي أول الشي الطليان وش بيهم ببلشوا متل الديزل شوي بطيء؟ علي الزين: منتخب إيطاليا دايماً بيبلش ببطئ ومباراة بعد أخرى بيظهر أكتر وأكتر كأس العالم 82 عملوا ثلاثة تعادلات الفريق وأخذوا البطولة، كأس العالم 2006 بلشوا بتعادل.. مصطفى الآغا: أديش كان عمرك 82.. علي الزين: أقل من 13.. مصطفى الآغا: يا علي الزين خليك.. علي الزين: هلا أبو كرم.. مصطفى الآغا: صغير أنت كمصري ارتحت بعد ما شفت المباراة ولا تكركبت شوي؟ مصطفى يونس: لا أنا مرتاح، لازم نعترف أنه دي بطولة شرفية، شرف لنا كمصريين أنه إحنا نلعب البرازيل ونلاعب إيطاليا ونلاعب أميركا، أنت لو يعني لو قلنا إحنا لعب البرازيلي يكلفنا كم من الفلوس، عايزين نلعب إيطاليا يكلفنا كم فلوس، فدي بطولة شرفية إحنا نستعيد فيها الثقة بتعاتنا ونحنا استعدناها النهارده، مباراة إيطاليا لن تقل عن ماتش البرازيل، خاصة زي ما قلت لحضرتك أن خط الدفاع بتاع الطليان بيساوي خط الدفاع بتاعنا، ويبقى الفيصل في المهاجمين النهارده جبنا ثلاثة جوال، إن شاء الله ماتش إيطاليا يؤدوا افضل وأفضل من ماتش النهارده.. مصطفى الآغا: إن شاء الله، رح نروح لفاصل بعد الفاصل رح أخبركم ليش الحكم احتسب ضربة جزاء للبرازيل على مصر، لكن بعد الفاصل: نجوم العراق يردون على مروجي الإشاعات عنهم في تقرير لم تشاهدوا مثله من قبل على شاشة عربية. ورح نشوف كيف الصحافة العراقية قيمّت أداء منتخبها أمام جنوب أفريقيا. مصطفى الآغا: إذن أنتم مع صدى اللاعب وأحياناً صدى المتاعب لأنه هذا سامر هو اللي اخترع هالشغلة هو وأزنيف، طبعاً أعتقد أنكم لأول مرة رح تشاهدوا لاعبي المنتخب العراقي بهالشكل، فريق صدى الملاعب في جوهانسبرغ عمار علي وبشير كامل زاروا المنتخب في مكان إقامته وأصلاً قاعدين معهم وعلى قلبهم، سمعنا من اللاعبين رد بليغ على من يقولون أنه هناك مشاكل بينهم، نتابع. - أكو واحد ما يبغى مصطفى الآغا. بشير كامل: يسبب مشاكل. - لا بالعكس من المقدمين المميزين أكيد كل يعني المشاهدين أكيد ينتظرون فترة صدى الملاعب بفارغ الصبر ليشوفوا البرنامج الطيب والبرنامج اللي يقدمه مصطفى الآغا. عمار علي: رح ندخل قهوة المنتخب العراقي طبعاً أنا ما أعرف مين رح يدرها لهي القهوة بس يقولوا لي أبو سجاج ما أعرف من هو أبو سجاج من بعيد أسمع من هو أبو سجاج ندخل ياللا. مساء الخير. بشير كامل: أبو محمد. - الجو بارد. - اللي ينام وياه بالغرفة لا يحس لا بغربة ولا بمعسكر. بشير كامل: شو الأخبار والله الحمد لله زين. بشير كامل: ما مرتاح؟ - لا مرتاح الحمد لله. بشير كامل: تلعب باشر؟ - لا بشير كامل: ليش. بقرار من المدرب. بشير كامل: نحن عندنا الإشكالات اللي تصير أكثرها كذب، يعني أكو بعض الناس ممكن يسوي لنا مشاكل يريد يسوي لنا إشكالات بصراحة ما كو شي هسه نحن نشوف هذه القعدة على طول نقعد بالليل وراء التمرين وعلى طول، ماكو أي إشكالات أكو ناس تريد تستفاد من هاي المسألة، يعني حتى نكون واضحين على هالأمور لا أكو مشكلة مثلما قالوا.. المدرب ممكن ما يلعب تور ما يلعب هوار نحن جايين نمثل البلد، فلذلك الجميع خليه يعرف كلش زين مهما يصير كلام مهما يصير ما رح تشوفون إن شاء الله. - هاي النظارات مال عمار علي انكسرت، تحياتي لصدى الملاعب إلى الأخ مصطفى الآغا محدثكم mbc عمار علي الأحلى الأمثل الأجمل الأكمل باي. مصطفى الآغا: لم ولن تروا مثل هذا التقرير لأن هذا التقرير صناعة made in صدى الملاعب، وميد إن عمار علي الموجود معنا الآن من جوهانسبرغ مساء الخير عمار. عمار علي: مساء الخير أبو صطيف. مصطفى الآغا: شو عم تلبسهن الجاكيت تبعك ما شاء الله طويل أنت وهم من طولي هم، عمار ما رح نحكي عن التقرير بدي إحكي عن رد فعل الأفارقة الصحفيين الإعلاميين على الأداء الراقي والرائع لمصر أمام البرازيل. عمار علي: مصطفى طبعاً يوجد شي جداً جميل اليوم أول شي الشي الجميل اللي أحب أنقله إلك، أنه العجيب أنه أنا أول ما وصلت الكل قالوا أنه نحن سمعت أنه يحبون البرازيل، لكن اليوم من شفت إجا هدف التعادل والله يا مصطفى يعني أحس قلبي من الفرح أنه كل الأفارقة اللي هنا موجودين كلهم مع المنتخب المصري، طبعاً شعور غريب شعور وكأنه طبعاً تدري أنه من النادر أن تلقى مشجعين مصريين جداً قلائل اللي وصلوا اللي راحوا على الملعب، لكن لما تشوف الأفارقة ويانا نحن كعرب يشجعون يعني تفرح.. تفرح وطبعاً أحب أهني رغم الخسارة تهنئة من جوهانسبرغ من صدى الملاعب للمنتخب المصري اللي رفعوا راس العرب اليوم أمام البرازيل، صح هم كانوا يستحقون الفوز لكن الخسارة هي فوز أمام البرازيل. مصطفى الآغا: أنت كأنك سألت لاعبي العراق قالوا لك أنه أخذنا معنويات، هل يا ترى كل من هو موجود خارج القوى العظمى يعني إيطاليا البرازيل إسبانيا هي قوى عظمى، هل كل من لا يعتبر نفسه قوى عظمى أخذ برضه معنويات من المباراة، جنوب أفريقيا نيوزلندا العراق؟ عمار علي: مصطفى مصطفى تحديداً خليني بس تحديداً أقول لك شغلة على المنتخب العراقي، يوم أمس أنا كنت مع المنتخب العراقي بعد مباراة south Africa المنتخب العراقي تلاحظ بعيون اللاعبين تقدر تشوف بعيون اللاعبين الخوف، يعني تقدر تستشف هم يقولون لك نحن رح نؤدي نحن رح نقدم نحن كذا.. لكن تستشف الخوف بعيون اللاعبين، لكن اليوم المنتخب المصري أعطى دفعة معنوية مو كبيرة أعطى دفعة معنوية مثل هالقد على قولتك هالقد.. للمنتخب العراقي، شفت أنت هسه إذا لح تعرضون هوار ملا محمد وصالح.. مصطفى الآغا: نعم عرضناه عرضناه قول.. عمار علي: أنا ما شفتها. مصطفى الآغا: أنا شفتها.. أنا شفتها هي طلعت كلش زين كمل. عمار علي: الدفعة المعنوية اللي أعطاها المنتخب المصري حقيقة دفعة معنوية كلش كبيرة، نحن شاكرين المنتخب المصري لأنه منتخب عربي أعطى دفعة معنوية لشقيقه المنتخب العربي الثاني، المعنويات تعرف مصطفى صعدت أقول لك من 40 إلى 90% كانوا يشاهدون المباراة كانت الصيحات تتعالى من الغرف، والله يا مصطفى كانت تتعالى من الغرف يحبون أنه المنتخب المصري يفوز، وأنا متأكد لو كان المنتخب المصري يفوز ممكن المنتخب العراقي ما أقول لك يفوز بس يتعادل مع إسبانيا. مصطفى الآغا: إن شاء الله. عمار علي: إن شاء الله طبعاً إن شاء الله. مصطفى الآغا: إي صاير تحكي أكتر من عصام سالم خليك معنا لا تروح إي. يضحك خليك.. درش فيه أخ هون باعت بس مو حاطط اسمه يقول لكل من شكك بإبداع مصر في عهد دونغا لم يسجل في البرازيل أكثر من هدفين في عهد دونغا؟ مصطفى يونس: بالزبط نحن عملنا مباراة كبيرة النهار ده بكل المقاييس مش محتاج حد يشكك في منتخب مصر النهار ده. مصطفى الآغا: مش محتاج. مصطفى يونس: لا لا مش محتاج. مصطفى الآغا: هل هناك خوف على مصر من أميركا؟ علي الزين: ما بدنا نبالغ بالتفاؤل، الكابتن حكى عن نقطة مهمة أن المسألة البدنية رح تلعب دور كبير بالمباراة الثانية، المنتخب بحاجة لفريش ليدز بالماتش الثاني. مصطفى الآغا: south Africa قلتلي فريش سيك زوني يقول لي حدا يحاكيني عربي يا جماعة. علي الزين: المهم. منتخب مصر اليوم وصل للماكسيمام رغم أنه ما فاز.. مصطفى الآغا: ماكسيمام. علي الزين: لو تعادلوا اليوم كنا بالقاف صرنا بالإنجليش هلأ، لو تعادل اليوم كنا ممكن نحكي بمسألة التأهل بشكل أكبر، ولكن الخسارة كانت مشرفة وكل شي وراد أمام إيطاليا والولايات المتحدة. مصطفى الآغا: الأخت دانا الشبابية هلكتني سلم وحياة كرم سلم على علي الزين وقلتلك سلم قلتلي بدك ياها عالهوا.. علي الزين: أنا ما قلت شي.. مصطفى الآغا: قال ما قال. مصطفى يونس: أنا شاهد. مصطفى الآغا: قلت ولا ما قلت. يا سيدي قلت ولا ما قلت؟ علي الزين: قلت. مصطفى الآغا: أيوا، بس.. قلتلي ما قلت. علي الزين: بعثتها ثلاث مرات يعني مُصرة هي لازم أوقف معها مش معك. مصطفى الآغا: وسائل الإعلام العراقية أبدت ارتياح كبير للنتيجة اللي خرج بها منتخبها الوطني في أولى مبارياته في كأس القارات أمام جنوب أفريقيا طبعاً التعادل السلبي، صدى النتيجة في الصحافة المحلية والعربية والعالمية مع سلام المناصير وهو عراقي برضه. سلام المناصير: أكثر المتفائلين من العراقيين لم يكن يتوقع أن ينجو منتخب بلده من مصيدة البلد المضيف جنوب أفريقيا في افتتاح كأس القارات، هذا ليس من باب التشاؤم بل إنه تحليل لما مر به بطل آسيا من ظروف صعبة ومشاكل جمّة، تعادل وصف بالفوز الثمين والصحف العراقية غيّرت العناوين، وبدلاً من توقعات الإخفاق المبكر نجد اليوم عناوين الإمساك بأمل التأهل إلى الدور الثاني بعد وضوح معالم المجموعة الأولى، وسائل الإعلام المحلية اعتبرت ما خرج به أسود الرافدين من نتيجة في مستهل المشوار في هذه البطولة العالمية يُعد شيئاً إيجابياً، لكنها طالبت اللاعبين بأداء أفضل في قادم المباريات. الصحف العربية الصادرة الاثنين سلطت الأضواء على المشاركة العربية في المونديال المصغرة، صحيفة الرياضية السعودية باركت لأسود الرافدين النتيجة الإيجابية، ونقلت تصريحاً للمهاجم الجنوب أفريقي الذي تسبب بحرمان فريقه من هدف محقق، وقال برنارد باركر ليتني مت قبل هذه اللحظة. وسائل الإعلام العالمية ركزت على مباراة الافتتاح لكأس القارات، وقالت إن هذه النتيجة تعد الأولى في مباريات الافتتاح لهذه البطولة، كما أشارت إلى أن المنتخب الإسباني بات المرشح الأول لصدارة المجموعة الأولى، فيما لدى المنتخب العراقي فرصة كبيرة في بلوغ الدور الثاني في أول مشاركة له إذا ما تعامل بشكل جيد مع قليل من الحظ في لقاء إسبانيا المقبل ومن ثم التفكير بمواجهة نيوزلندا الحاسمة. سلام المناصير - صدى الملاعب مصطفى الآغا: وأعود لموفدنا إلى هذه البطولة عمار علي طبعاً موجود في جوهانسبرغ وورا الكاميرا بشير كامل، سلم لي على بشير.. بدي إسألك نحن شفنا التقرير اللي عامله أنت وبشير بمعسكر المنتخب العراقي، يعني الكابتن مصطفى يونس عم بيقول لي دي روح انتصارات بين اللاعبين، شو سبب ردهم على من يشكك فيهم؟ عمار علي: لا مصطفى هم حسوا اللاعبين إذا تدخل وتقعد وياهم، بالمناسبة طبعاً كلهم يسلمون على برنامج صدى الملاعب وعليك تحديداً وعلى الضيوف الكرام، ولو أقول لك شغلة يا مصطفى أنه نشأت أكرم مبارح كان باتصال مع الإنترنت مع أهله بقطر حاطين له الكاميرا على التلفزيون حتى يشوف صدى الملاعب لأنه هون mbc ماكو هاي وحدة من الأسرار. مصطفى الآغا: حلوة هذه طريقة جديدة حلو اختراع حلو وبلوشي. عمار علي: إي اختراع وأكو تعرف بالصوت بيسألوني ليش ما طلعت الحفلة مالتنا، ويعني بس إن شاء الله اليوم يشوفوها عبر الإنترنت، المهم تحس أن المنتخب العراقي اللاعبين حسوا أنهم أخفقوا، وحسوا أنهم يعني فعلاً مثل ما قال عبد الوهاب وأبو الهيل قبل يومين أنه نحن اجتمعنا نحن لازم نقدم شيء للعراق سوى نحن طلعنا من هاي البطولة من الدور الأول أو حالفنا الحظ بالصعود إلى الدوري الثاني لازم نقدم شي نرجع الروح اللي كان العراقيين عندهم ثقة بينا لازم نرجعها مثلما كانت أثناء بطولة آسيا، وفعلاً هذا اللي رح يصير.. مصطفى الآغا: هل وضع ضغط على العراق؟ بعد اليوم ثلاثة في نمتخب البرازيلي هل وضع ضغط على العراقيين؟ عمار علي: طبعاً لأ مصطفى أنا أحس أنه هو مو ضغط أنا أحس أنه دافع، يعني إذا تقيسها بين الدافع وبين الضغط هو دافع، يعني أنت هذا منتخب عربي أدى أنت شفت الصيحات أنا ما قدرت أبث كثير من اللي عندي، لكن شفت الصيحات الكل كانوا أنت شفت كانوا داخلين لسه من التمرين مباشرةً على مباراة مصر ما حد حتى بملابس التمرين، دلالة على أن المنتخب العراقي أخذ أنا أعتبره زخم معنوي كبير مثلما قلت لك من النتيجة اللي حققها المنتخب المصري، آمل من المنتخب العراقي وكل الشعب العربي يأمل من المنتخب العراقي أن يعني مثل ما قلنا قبل يومين أن ينزل ما يخاف بس هذا اللي نأمله أنه ينزل ما يخاف.. مصطفى الآغا: ماشي ما أنت قلتلك ما شاء الله عليك اسمع أنا نفسي أعرف أنت وين واقف فيه وراك.. عمار علي: والله يا مصطفى باردة والله يا مصطفى باردة أني واقف بطابق ما أعرف وين. مصطفى الآغا: طيب، خلي شي مرة يعمل لنا بشير هيك زوم أوت لنشوف أنت وواقف وين. عموماً سلم لنا على بشير وقوله يزبط لنا الموسيقى تبع البرومو. عمار علي: إن شاء الله إن شاء الله. مصطفى الآغا: شكراً لك عمار علي موفدنا إلى جوهانسبرغ ودير بالك على حالك وسلم لنا على الشباب. عمار علي: إن شاء الله الله يسلمك وسلم لي على علي الزين وعصام سالم. مصطفى الآغا: إيه بسلم عليك كتير كتير ياللا. مصطفى يونس معنا مش عصام سالم. عمار علي: أنا مش سامع زين. مصطفى الآغا: أيوا طيب ماشي شكراً لك، بس الأخ فهد يقول لك أنا أختلف معك يا كابتن أن البطولة ليست شرفية ولكنها رسمية. مصطفى يونس: شرفية بالنسبة لنا إحنا إنه نحن نلاعب البرازيل وإيطاليا وأميركا، شرفية بالنسبة لنا إحنا كمصريين، البطولة مش شرفية بطولة رسمية ومعتمدة من الاتحاد الدولي، أنا بتكلم على الاشتراك نفسه يا دكتور، إنه نحن بطولة شرفية إن نحن نلاعب الفرق الكبيرة ديه. مصطفى الآغا: بس أنا حابب أشرح شغلة في اتصال هاتفي مع الكابتن والحكم الدولي طبعاً علي بوسليم أحد أشهر حكام الكرة الأرضية موجود الآن هو في البحرين، سألته عن موضوع إعادة الحكم لقراره، أنه بعد ما قاله ركنية قال ضربة جزاء، سمعنا من أخواننا في art زميلنا عدنان حمد أنه المصريين سيتقدموا باعتراض على الموضوع، الكابتن علي بوسليم قال التالي إن شاء الله أنقله بحرفيته وحذافيره إذا بتورجونا الجول، قال: إذا جاء القرار القرار من الحكم الرابع فهو صحيح على اعتبار أن الحكم الرابع هو جزء من الطاقم التحكيمي، وأنه إذا لم يستأنف اللعب.. لأن الكابتن بوسليم ما شاف المباراة.. قال إذا لم يستأنف اللعب فهي ضربة جزاء، مش لعبوا لأنه لم تلعب ضربة ركنية أو ضربة المرمى، لكن إذا كما يقول البعض أنه مراقب المباراة هو اللي قال فهذا غير وارد ولا يعتقد الكابتن علي بوسليم أصلاً هو الذي صار يمكن اللي قله هو الحكم الرابع كابتن. مصطفى يونس: أنا أعتقد اللايزمان اللي قله. مصطفى الآغا: هو بيقول مش اللايزمان بقولوا الحكم الرابع. مصطفى يونس: إن شاء الله يكون طالما بلغ بها وهو زي كابتن.. لو استأنف اللعب لا يمكن تحتسب. مصطفى الآغا: أكيد ولا واحد من الحكمين المساعدين لأنه تطلع عليهم قبل ما ياخذ قراره أعتقد الحكم الرابع. علي الزين: بيحق له يتراجع عن قراره أكيد جزء من المباراة، وحتى الاحتجاجات المصرية ما كانت كثير عنيفة لأنه يبدو المحمدي كان واضح أنه جزاء.. مصطفى الآغا: عجبني كل الأخوان المصريين قالوا ضربة جزاء. مصطفى يونس: لا ضربة جزاء سليمة مليون في المية والقرار صحيح والطرد مزبوط. مصطفى الآغا: أنا عاجبني اللون الأحمر. مصطفى يونس: أهلي يا باشا.. مصطفى الآغا: أهلي، بس رح أقلكم سر خطير الكابتن مصطفى يونس يحقد على هوار ملة محمد، قلهم ليه؟ مصطفى يونس: عشان شعره، كان كدا زمان طايح عصام سالم. مصطفى الآغا: هلا علي الزين. علي الزين: هلا أبو كرم. مصطفى الآغا: لسا معدتك واجعتك وراسك عم يجعك. علي الزين: عم تعملني عن بالنهار هلأ منيح. مصطفى الآغا: رح نروح لفاصل من الإعلان بعد الفاصل: الإعصار الإسباني فرناندو توريس يتسهل مشوتره بكأس القارات بصدارة الهدافين. حارس المنتخب السعودي والشباب وليد عبد الله كما لم تشاهدوه من قبل في فقرة هذه حياتي. مصطفى الآغا: وهذه واحدة من ابداعات بشير كامل صدى الملاعب في كل مكان وفي كل زمان ونبقى دائماً مع كأس القارات ونتحدث عن النجم نجم إسبانيا وهداف البطولة الحالي ونجم ليفربول الإنجليزي فرناندو توريس أو النينيو قد يكون أفضل لاعب في العالم ولكنه حتما ًمن الأفضل ومن فريق علي الزين ليفربول، راضية صلاح. راضية صلاح: الماتادور الإسباني الذي أبهر العالم في كأس أوروبا الماضي يدخل المنافسة القارية كأقوى المرشحين لنيل اللقب وكتيبة شابة تعدكم بالمزيد، اخترنا لكم منها اليوم الفتى المدلل فرناندو توريس نجم ليفربول الإنجليزي أو النينو كما يحلو لمحبيه تسميته. اسم أبهر العالم ورقم أحدث فرقاً كبيراً مع ناديه الإنجليزي ليفربول الذي أمضى معه عقداً جديداً حتى عام 2013 توريس في أعين المحللين فتىً ناضج رغم صغر سنه، رؤيته ممتازة وقدماه هما سلاحه، غزال في الملعب يركض في كل الارجاء ولا يتحدث إلا لغة. الفوز طعامه المفضل الباستا وأفضل ما قرأ دييغو التي كتبه نجم الأرجنتين مارادونا والذي تأثر به النينو كثيراً، مدينة فيلا برادا الإسبانية ومسقط رأس فرناندو تفتخر حتماً بنجمها الشاب الذي ولد في ربيع عام 84 فرناندو خلق ليكون نجماً فتألق مع نادي أتليتكو مدريد ليكون أصغر لاعب في صفوفه في سن 17، وليحقق بعدها إنجازاً كبيراً عندما حمل شارة الكابتن عن ناديه وهو في سن التاسعة عشرة قبل أن يسطع نجمه بقوة مع نادي ليفربول الإنجليزي، كما كانت لمنافسات كأس العالم 2006 الفضل الكبير في بروز النجم على الصعيد العالمي بعد أدائه الممتازة مع منتخب بلاده. إذاً مناسبة كروية كثيرة شارك فيها فرناندو النجم، وإن لم يحقق النينو لقب أفضل لاعب في العالم وحتى في أوروبا بوجود منافسة كبيرة إلا أن الوجهة الأفريقي تفتح له الباب على مصراعيها بعد أن صبت كل الترشيحات لصالح الماتادور الإسباني لحامل اللقب، وبعدما أبدع النينو في تسجيل الهدف تلو الآخر في مباراة إسبانيا الأولى دون أن يرأف بحال النيوزلنديين وكأنه يقولها بأعلى صوته انتظروني فأنا قادم. راضية صلاح - صدى الملاعب مصطفى الآغا: كنا طلبنا من علي يرقص لنا هون شوي رقصة إسبانية بس كنا خايفين على الطابة قول عن النينو.. علي الزين: شهادتي مجروحة. مصطفى الآغا: شهادتك بدي تعطيني ياها بخمسين ثانية يالله يا حلو. علي الزين: فرناندو توريس هداف يسجل من كل النواحي من كل الزوايا تسديد وبالرأس إلى جانب من المهارات الفردية العالية إلى جانب تأثيره على الفريق بشكل عام، عمل موسمين أكثر من رائعين على ليفربول ولادة نجم على مستوى أوربا.. مصطفى الآغا: هل هو أفضل أم من أفضل لاعبي العالم ؟ علي الزين: حالياً من أفضل ثلاث لاعبين في اللاعبين. مصطفى الآغا: من الاثنين؟ علي الزين: ميسي كريستيانو رونالدو وتوريس. مصطفى الآغا: وين كاكا؟ علي الزين: رابع ما قدم شي مع شي مع ميلان. مصطفى الآغا: ما في داعي تعصب. علي الزين: أنا عم بحكيك على موسم، توريس غاب عن 15 مباراة من ليفربول وبرضه كان من أفضل الهدافين في إنجلترا السنة الماضية سجل 24. مصطفى الآغا: 24 سنة.. علي الزين: بعدما خلصوا، ليفربول الموسم الماضي كسر رقم فان رستروي اللي قدمه أول موسم 23 هدف.. مصطفى الآغا: لا تنسى مصطفى لبسلك أحمر عشان ليفربول. علي الزين: بعدين أنا أهلاوي متله. مصطفى الآغا: بالله صرت أهلاوي. مصطفى يونس: بس عايز أضيف حاجة.. أضيف في ثانية أخذها من علوة مساحة الرؤية عنده غير عادية وهو اللي عامل فيه كده، مساحة الرؤية في الملعب أوفر قوي عنده يعني ولا إيه يا أستاذ علي. علي الزين: حاضرين كابتن. مصطفى الآغا: قلك أنت طفيته لعلي. علي الزين: ولعني. مصطفى الآغا: طيب، ضيفنا القادم الحارس السعودي العملاق وحارس عرين الشباب والمنتخب وليد عبد الله في إعادة فقرة هذه حياتي بالتعاون مع باربيكان، وليد من مواليد 19 إبريل 86 بدأ في الشباب عام 96 وتدرج في فئاته السنية حتى حمى كأس آسيا الماضي نال معه كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال في نسختها الأولى، وتم استدعائه ليحمي عرين الأخضر في تصفيات كأس العالم الحالية وخليجي 19 حيث لم تهتز شباكه بأي هدف، ماجد التويجري كان أول مراسل يزوره في بيته الجديد وبشير كامل منتج اللقاء. وليد عبد الله.. هذه حياته مصطفى الآغا: الكابتن مصطفى يونس كان إله تعليقات على وليد قول. مصطفى يونس: لا ماشاء الله مواصفات حارس مرمى، شوف صباعه قد إيه صباعه ستة ابتدائي. مصطفى الآغا: ستة ما فهمتش. مصطفى يونس: يعني صباعه ستة ابتدائي يعني صباعه قد كدا. مصطفى الآغا: وهو حارس. مصطفى يونس: فأي حتة تجي تجي في ال43 في ال45 في ال47 مش رح يقلش ما شاء الله باين عليه الرشاقة والمرونة والحضور رح نشوف دعيع ثاني في.. مصطفى الآغا: كل دا الحضور حط على وجهه.. كل هذا الحضور من مصطفى يونس معنا في كأس القارات الكابتن مصطفى يونس شكراً جزيلاً لك ميسي عجبني ميسي. مصطفى يونس: حياك. مصطفى الآغا: وكل الشكر لك كابتن معدته عم توجعه علي الزين. علي الزين: راسي عم يوجعني مش معدتي تصبحوا على خير. مصطفى الآغا: وكل الشكر لزميلنا صالح أبو شرار عم نعذبه كثير، وأيضاً لكل من يساهم في هذا البرنامج، ووعد أنه نكون معكم دائماً عبر شاشة كل العرب mbc والجديد من كأس القارات طبعاً رح نكون إن شاء الله مع المنتخبين المصري والعراق وأصداء مشاركة هذين المنتخبين إن كان في العراق أنت رح تقول إيه. مصطفى يونس: أنه قلت في مفاجأة بكرا رح أقول لكم عليها. مصطفى الآغا: رح أقولها بكرة إن شاء الله وكل الشكر إلكم وباي باي.