EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2011

ضاع الحلم يا أخضر

أضاع المنتخب السعودي للشباب فرصة سانحة لتسطير إنجاز تاريخي لكرة بلاده في نهائيات مونديال الشباب حين أهدر العديد من الفرص السهلة للتسجيل في الشوط الأول، ثم سمح بولوج شباكه 3 أهداف برازيلية من أخطاء غير معقولة من لاعبي دفاعه، لتفوز البرازيل بثلاثية نظيفة لا تعكس ما قدمه الفريقان داخل الملعب بشهادة مدرب المنتخب البرازيلي نفسه الذي قال بعد المباراة "الشوط الأول جاء متكافئاً للغاية، وأظهر السعوديون رغبتهم في الفوز بالمباراة، حيث سنحت لهم فرص محققة ولكن لم يستثمروها".

أضاع المنتخب السعودي للشباب فرصة سانحة لتسطير إنجاز تاريخي لكرة بلاده في نهائيات مونديال الشباب حين أهدر العديد من الفرص السهلة للتسجيل في الشوط الأول، ثم سمح بولوج شباكه 3 أهداف برازيلية من أخطاء غير معقولة من لاعبي دفاعه، لتفوز البرازيل بثلاثية نظيفة لا تعكس ما قدمه الفريقان داخل الملعب بشهادة مدرب المنتخب البرازيلي نفسه الذي قال بعد المباراة "الشوط الأول جاء متكافئاً للغاية، وأظهر السعوديون رغبتهم في الفوز بالمباراة، حيث سنحت لهم فرص محققة ولكن لم يستثمروها".

من جانبه برر القروني الهزيمة بأن "لاعبينا كانوا مرهقين وشعروا بالتعب، لأننا اضطررنا للسفر لثلاث مدن ولعبنا في أجواء مختلفة عن أرمينيا غلب عليها الحر والرطوبة، إلى جانب أن نجوم البرازيل كانوا أفضل منا بدنياً بكثير".

وقدم المنتخب السعودي أداء جيدا في بداية الشوط الأول من اللقاء، وكان قريبا من افتتاح التسجيل منذ الدقيقة الأولى عبر فهد المولد، لكن محاولة الأخير مرت بجوار القائم.

وسنحت للمولد نفسه فرصة أخرى بعد 3 دقائق حين راوغ مدافعا وسدد كرة مرت بجوار القائم الأيمن للحارس البرازيلي.

وبقيت السيطرة سعودية طوال الدقائق العشر الأولى قبل أن تتحول إلى البرازيل، لكن من دون خطورة حقيقة على مرمى السديري.

في الشوط الثاني اختلف الحال بعدما تمكن منتخب السامبا من افتتاح التسجيل في الدقيقة الأولى عبر هنريكه (46) ثم دانت له السيطرة ونجح جابرييل سيلفا ودودو في إضافة هدفين آخرين في الدقيقتين (68) و(86).