EN
  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2011

صدى: الحكم لعب ضد فريق الكويت

فريق الكويت الكويتي

فرحة كويتية بالتأهل رغم تربص حكم مباراتهم مع موانجثونج التايلاندي

تحية كبيرة قدمها مصطفى الاغا وضيفاه في حلقة امس لفريق الكويت الكويتي ليس فقط لتاهله المستحق وانما للانضباط الكبير لدى اللاعبين وتحكمهم في اعصابهم امام حكم متربص

اجمع ضيفا حلقة امس من صدى الملاعب ومصطفى الاغا على ان فريق الكويت الكويتي تعرض لظلم لا يمكن تخيل حدوثه في القرن الحادي والعشرين وفي مباراة منقولة على الفضائيات حيث لعب الحكم الى جانب فريق موانجثونج يونايتد التايلاندي طوال المباراة وسمح للاعبيه باستخدام كل انواع الخشونة والعنف تحت رعايته.
وفي تقديمه للفقرة اعترف مصطفى الاغا انه لم يستطع اكمال المباراة بعد ان تحطمت اعصابه من اداء الحكم مضيفا "كان في عندنا يمكن 10 صور لضرب لاعبين الكويت ممكن تكون خلاص خلصت".
من ناحيته قال فهد خميس "الحكم شاهد ما شاف حاجة ... ما أدري يعني حكم لحماية اللاعبين لكن هو يساعد على العنف .. يعني بالكثير الصفراء يطلعها على استحياء والصراحة هذه موقعة مش مباراة".

ما شهدته المباراة "مأساة تحكيمية
بينم رأى عدنان جستنية فيما شهدته المباراة "مأساة تحكيمية أعتقد حرام بعد كده يحكم أي مباراة يعين أهنئ الفريق الكويتي أنه استحمل 13 لاعب مو 11 أعتقد أنهم كانوا بالملعب في نفس الوقت الحكم ما هو داخل أنه يحكم المباراة هو داخل عشان يتعمد يهزمهم والاتحاد الأسيوي لا يزعل مني لما أقول يتعمد وهو داخل متعمد على أنه يهزم الفريق الكويتي".
عاد فهد خميس ليحيي لاعب الكويت على ما ابدوه من قدرة هائلة على ضبط النفس وعدم انفلات اعصابهم في مواجهة تحامل الحكم.
وختم مصطفى الأغا بقوله "نحنا قلنا بالبداية من أسبوعين أنه مباراة الرد هتكون صعبة بس ما توقعناها بها الشكل هذه مجزرة وعموما مبروك للكويت والحقيقة يستاهلون فازوا غصبا عنهم".