EN
  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2010

حققا الفوز خارج الديار صدى: الترجي والصفاقسي يتألقان محليا بعد التوهج القاري

رصد برنامج صدى الملاعب ردود الفعل على فوز الترجي والصفاقسي في الدوري التونسي خارج ملعبيهما، امتدادا لتألق الفريقين في البطولات القارية هذا الموسم. التونسي حمادي القردابو تابع اللقاءين وما دار فيهما:

  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2010

حققا الفوز خارج الديار صدى: الترجي والصفاقسي يتألقان محليا بعد التوهج القاري

رصد برنامج صدى الملاعب ردود الفعل على فوز الترجي والصفاقسي في الدوري التونسي خارج ملعبيهما، امتدادا لتألق الفريقين في البطولات القارية هذا الموسم. التونسي حمادي القردابو تابع اللقاءين وما دار فيهما:

بعد أسبوع واحد من فوزه على الإفريقي استقبل البنزرتي نادي الترجي المدافع عن اللقب والذي يسعى إلى فوزه الأول بعد التعادل في المباراة الافتتاحية سلبيا مع النجم، مباراة جاءت مخيبة لأصحاب الارض بعد إقصاء محمد سلامة منذ الدقيقة 10 بالإنذار الثاني، وإقصاء المدرب الفرنسي بسبب الاحتجاج.

الترجي استغل التفوق العددي، ولم يواجه صعوبة كبيرة قبل أن يفرض سيطرة مطلقة على الشوط الأول، الموسم الأول تعادل الفريقان ذهابا وإيابا والترجي لم يفز على البنزرتي منذ 5 سنوات، حارس النادي البنزرتي لعب دور المنقذ، وأجل موعد الحسم للشوط الثاني، نهاية الشوط الأول دخل إنرامو بديلا وأهدى فريقه الهدف الوحيد بعد عودة اللعب.

فرح الترجيون وسعوا لتعزيز تقدمهم، لكن أصحاب الأرض استفاقوا ولعبوا بكل ما لديهم من قوة، فرص كثيرة ضاعت ولاعب عاصمة الجلاء فرط في تعادل كان في المتناول في دقائق المباراة الأخيرة، كان بإمكان الحكم رفع إنذار أحمر آخر، لكنه لم يكن متنبها لينجو لاعب الترجي من الطرد.

حامل اللقب حقق الأهم، ولاعبو البنزرتي يحتاجون لمزيد من الخبرة ليحققوا مثل الموسم الماضي المركز الرابع ونصف نهائي الكأس، كل الأمل ألا ينحصر التنافس على اللقب بين فريقين أو ثلاثة.

الصفاقسى لا يمهل مضيفه طويلا ويفتتح برأسية حمدي يونس، الصفاقسي يتدارك التعادل أمام جماهيره وفريق الخبرة حسم الأمور مبكرا، فلاعبوهم محنكون تمرسوا على ذلك، بينما المضيف لا يزال يبحث عن إثبات نفسه أمام الكبار.

أبناء حمام سوسة كثفوا ضغطهم للتدارك، لكن محاولاتهم لم تصل للخطورة، ولاعبو نادي الصفاقسي لا يرهقون أنفسهم كثيرا، وينتظرون الكرات الخاطفة لتعزيز الفارق. مرة أخرى اقترب الضيوف من تعزيز الفارق وتأكيد فوزهم، لكن القائم اعترض ليحافظ أصحاب الأرض على أمل العودة في المباراة وهم الذين فازوا في الجولة الأولى.

هدف الدقائق الأولى كان حاسما وكلما تقدم زمن المباراة تراجع مستوى الفريقين، وحاول أبناء الجنوب التونسي المحافظة على الكرة أكثر وقت ممكن ليقودوا المباراة لنهايتها، ويحافظوا على تقدمهم الذي أهداهم أول فوز هذا الموسم، ثلاث نقاط ثمينة للصفاقسي، أما حمام سوسة فعليه نسيان العثرة أمام الكبار ليواصل بثبات.