EN
  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2009

أفضلية واضحة لعرب إفريقيا صدى يناقش أسباب ضعف احتراف لاعبي أسيا أوروبيا

فجر تقرير أعده عمار علي لصدى الملاعب قضية التباين الواضح في الزخم الاحترافي لدى عرب إفريقيا عكس نظرائهم من لاعبي عرب أسيا.

  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2009

أفضلية واضحة لعرب إفريقيا صدى يناقش أسباب ضعف احتراف لاعبي أسيا أوروبيا

فجر تقرير أعده عمار علي لصدى الملاعب قضية التباين الواضح في الزخم الاحترافي لدى عرب إفريقيا عكس نظرائهم من لاعبي عرب أسيا.

وعرض التقرير هوس الاحتراف الكروي في العالم أجمع، وحرص اللاعبين عليه بحثا عن المال والشهرة والخبرة.

وأبرز التقرير الأعداد الكبيرة من المحترفين بين صفوف الدول العربية في شمال إفريقيا من المغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر، مقارنة بالأعداد الضعيفة الغاية للاعبين العرب في أسيا، والتي تكاد لا تزيد على أصابع اليدين.

وضرب عمار علي مثلا باللاعب السعودي حسين عبدالغني والعراقي هوار ملا محمد والعماني علي الحبسي.

في المقابل، تعج أندية أوروبا بالمحترفين من عرب شمال إفريقيا، سواء كانوا مغاربة أو جزائريين أو تونسيين أو مصريين، وبعضهم حقق نجاحا لافتا في مشواره الاحترافي وحقق الشهرة لنفسه ولبلده.

من جانبه، علق كفاح الكعبي ضيف حلقة صدى الملاعب على القضية باتفاقه إجمالا مع ما جاء بالتقرير من حيث ضعف الاحتراف بين لاعبي عرب أسيا، وإن اختلف مع الأسباب التي ساقها عمار علي في تقريره، وأهمها ضعف البنية الجسدية لدى لاعبي عرب أسيا مقارنة بنظرائهم في إفريقيا.

"أعتقد أن عاملي القرب الجغرافي واللغة لدى عرب شمال إفريقيا يمثل سببا مهما في انتشار الاحتراف لديهم أكثر منه في الخليج العربي، السبب الثاني في رأيي هو الطفرة النفطية في الخليج والتي غيبت الدافع المالي لدى اللاعبين، عكس الأوضاع في بلادنا العربية في شمال إفريقيا".

وأضاف الكعبي أن فكرة الهجرة والسعي وراء حياة أفضل منتشرة أكثر بين عرب شمال إفريقيا عنها بين عرب أسيا؛ حيث العاطفة هي المتحكمة وعدم القدرة على تحمل الغربة تمثل عبئا إضافيا.

واستدرك الكعبي قائلا إنه "لكي يتطور مستوى لاعبينا لا بد لهم من التوجه أكثر للاحتراف لاكتساب الخبرات والمهارات والاحتكاك بمدارس كروية أعرق، مضيفا أن أحد أهم الأسباب هو تأخر الدخول لعالم الاحتراف الكروي عموما بين عرب أسيا مقارنة بعرب شمال إفريقيا، وحتى بعض الدول الأسيوية مثل اليابان وكوريا الجنوبية.