EN
  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2010

الخسارة الأولى لبطل ليبيا على أرضه منذ عشرين عاما صدى يرصد فرحة جمهور الهلال بالفوز على الاتحاد الليبي

فرحة عارمة واحتفالات عفوية واسعة جابت شوارع العاصمة السودانية في سهرة رمضانية استثنائية عاشتها جماهير الكرة السودانية، وعلى وجه الخصوص أنصار الهلال عقب إعلان الحكم البنيني انتهاء مباراة الذهاب بين الهلال والاتحاد الليبي بفوز الأول بهدفين مقابل هدف في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء أمس على ملعب 11 يونيو بالعاصمة الليبية طرابلس في دور المجموعات من البطولة الكونفدرالية الإفريقية.

  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2010

الخسارة الأولى لبطل ليبيا على أرضه منذ عشرين عاما صدى يرصد فرحة جمهور الهلال بالفوز على الاتحاد الليبي

فرحة عارمة واحتفالات عفوية واسعة جابت شوارع العاصمة السودانية في سهرة رمضانية استثنائية عاشتها جماهير الكرة السودانية، وعلى وجه الخصوص أنصار الهلال عقب إعلان الحكم البنيني انتهاء مباراة الذهاب بين الهلال والاتحاد الليبي بفوز الأول بهدفين مقابل هدف في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء أمس على ملعب 11 يونيو بالعاصمة الليبية طرابلس في دور المجموعات من البطولة الكونفدرالية الإفريقية.

وفي العاصمة الليبية طرابلس؛ حاصرت أعداد غفيرة من الجالية السودانية الفندق الذي تقيم فيه بعثة الهلال، واحتفلت بالانتصار الغالي مع اللاعبين حتى الساعات الأولى من الصباح.

وفي أول رد فعل له عقب المباراة؛ أبدى المدير الفني للهلال الصربي ميشو سعادته بالمستوى الذي ظهر به اللاعبون خلال المباراة، مشيرا إلى أنهم استطاعوا تنفيذ ما هو مطلوب منهم، وأن الانتصار لم يكن وليد صدفة، أو ضربة حظ، بل كان نتاج جهد كبير.

وأوضح الصربي أن لاعبيه أضاعوا العديد من الأهداف، وأنهم واجهوا ظروفا تحكيمية سيئة، وقال ميشو: "الآن يمكن لنا أن نحلم بتحقيق بطولة خارجية في وجود هذه المواهب التي يضمها الأزرق". وأضاف ميشو: إنني قفلت باب الاتحاد الليبي، وسأبدأ الإعداد للمشوار المحلي الذي أعتبره إعدادا حقيقيا للمباراة المقبلة.

وبهذه النتيجة يكون الهلال قد خطا خطوة كبيرة في هذه المجموعة باحتلاله الصدارة في هذه الجولة، ووضع رجلا في دور الأربعة.

إلى ذلك؛ توجت الصحافة الليبية -ممثلة في صحيفة أبيدجادبيا- كابتن الهلال هيثم مصطفى بلقب أفضل لاعب في المباراة، ووصفته بالعقل المفكر لفرقة الهلال.

وكان اللاعب هيثم مصطفى سجل للهلال الهدف الأول من ضربة جزاء عقب عرقلة دفاع الاتحاد مهاجم الفريق سادومبا في الدقيقة 28 من الشوط الأول، ثم عادل الاتحاد في الدقيقة 66 من كرة مرتدة من مخالفة احتسبها الحكم قرب خط 18 لصالح الاتحاد الليبي؛ إلا أن البديل أحمد بشة استطاع أن يمنح الهلال التقدم مرة أخرى بإحرازه الهدف الثاني في الدقيقة 67.

من جهته؛ هنأ عماد الطيب -الأمين العام للنادي ورئيس بعثة الهلال لليبيا- اللاعبين بالانتصار والأداء البطولي القوي، وقد أجهش العمدة بالبكاء فرحا بالانتصار، وأبدى رضاه التام عن الغيرة والولاء الذي أدى به أبطال الهلال المباراة بليبيا.

يُذكر أن الفوز الذي حققه الهلال السوداني أمس يعد الخسارة الأولى للاتحاد الليبي داخل أرضه ووسط جمهوره منذ عام 1991م.