EN
  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2010

أكثر من 70 ألفا يحيّونهم في شوارع جوهانسبرج صدى يرصد تتويج جمهور "الأولاد" لفريقه بلقب المونديال

رغم أن المونديال لم ينطلق فعليا بعد؛ إلا أن عشرات الآلاف من جماهير جنوب إفريقيا خرجوا لشوارع العاصمة احتفالا بنجوم منتخب البلد المنظم المعروف بالبافانا أو الأولاد الذين جابوا شوارع جوهانسبرج في حافلة مكشوفة ملفوفة بعلم البلاد.

  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2010

أكثر من 70 ألفا يحيّونهم في شوارع جوهانسبرج صدى يرصد تتويج جمهور "الأولاد" لفريقه بلقب المونديال

رغم أن المونديال لم ينطلق فعليا بعد؛ إلا أن عشرات الآلاف من جماهير جنوب إفريقيا خرجوا لشوارع العاصمة احتفالا بنجوم منتخب البلد المنظم المعروف بالبافانا أو الأولاد الذين جابوا شوارع جوهانسبرج في حافلة مكشوفة ملفوفة بعلم البلاد.

عمار علي وبشير كامل موفدا صدى الملاعب أعدا تقريرا لمشاهدي البرنامج حول "الزفة" المبكرة!.

"جنوب إفريقيا تتوج بكأس العالم 2010، نعم إنها لم تبدأ بعد، لكن الإعلان عن التتويج جاء قبل يومين على انطلاق المونديال.

ولمن لا يصدق فليشاهد المناظر هذه. منتخب جنوب إفريقيا يجول شوارع العاصمة جوهانسبرج بعربات مكشوفة وسط أعداد حاولتُ أن أقدرها لكني ضعيف بالحساب، وعلى كل حال فإنهم تجاوزوا 70 ألف مناصر بكثير.

هذه المشاهد لم تأت في خمس دقائق أو عشر أو مثلها ضعفا، أربع ساعات والحشود تتدفق إلى سانتن قلب جوهانسبرج ونحن من ضمن الراجلين؛ إذ أغلق الأمن كل منفذ يؤدي إلى هناك، وليس في وسعك الوصول إلا سيرا على الأقدام وسط تشجيع أقل ما يوصف به هو الجنون.

لم يبق أحد خلف الأبواب أو وراء الأسوار لأنهم دائما ما يعيشون في مناطق مغلقة، فاليوم يومهم، وقد أحبوا أن يشاهد العالم بأسره أنهم مستعدون للحدث هذا، فاجتمع الجميع، سود وبيض ونساء ورجال والأطفال بين الأقدام يتراكضون في يوم سيتحدث عنه الإفريقيون طويلا.

كيف لا وهم من قتلتهم العنصرية البغيضة، وأخذت الحروب مأخذها منهم، واليوم لا فرق بين عرق وآخر، فكرة القدم قد محت كل شيء، والكل يقف وراء منتخب واحد، إذن جنوب إفريقيا تتوج بكأس العالم وإن لم تر كأسها فإنها فازت بإزالة الفوارق بينهم، وهي أغلى من الكأس نفسها".