EN
  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2010

بمشاركة 36 فريقا على مجموعتين صدى يرصد انطلاق الدوري العراقي.. بعد طول انتظار

رصد برنامج صدى الملاعب في تقريرٍ أعده سلام المناصير انطلاقةَ الدوري العراقي لكرة القدم بعد طول انتظار، في خطوةٍ تهدف استمرار المسيرة داخليا بعد تجميدها خارجيا بقرارٍ من الاتحاد الدولي بسبب المشاكل التي أدت لحل الاتحاد العراقي برئاسة حسين سعيد.

  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2010

بمشاركة 36 فريقا على مجموعتين صدى يرصد انطلاق الدوري العراقي.. بعد طول انتظار

رصد برنامج صدى الملاعب في تقريرٍ أعده سلام المناصير انطلاقةَ الدوري العراقي لكرة القدم بعد طول انتظار، في خطوةٍ تهدف استمرار المسيرة داخليا بعد تجميدها خارجيا بقرارٍ من الاتحاد الدولي بسبب المشاكل التي أدت لحل الاتحاد العراقي برئاسة حسين سعيد.

"الدوري العراقي ينطلق بعد طول انتظار، من 43 فريقاً إلى 36، هذا هو العدد الذي توصلت إليه اللجنة المؤقتة لإدارة الكرة العراقية بعد سلسلة دراسات ونقاشات. الفرق المشاركة قسمت إلى مجموعتين، على أن يتأهل خمس فرق من كل مجموعة ليتنافسوا فيما بعد على لقب الدوري، وبالمقابل سيهبط خمس فرق من كل مجموعة على أن يتأهل فريقان من دور الدرجة الأولى، ليصبح عدد الفرق المتواجدة في الموسم المقبل 28 فريقاً.

"عصام الدخيل، عضو اتحاد الكرة العراقية المؤقت: جلسنا أكثر من أربع خمس مرات لإيجاد الحل الأصح لخدمة الكرة العراقية وتدري خدمتها هي أولاً وأخيراً هو الدوري العراقي وهمنا الوحيد، بس أنا أعتقد فُرض علينا هذا الأمر، كان الحقيقة نطمح إلى 22 فريق كان رأي الإخوان في الهيئة المؤقتة، قلتلك هذا بسبب الحقيقة ما تركه الإخوان السابقين في هيئة الاتحاد."

"لقاء الافتتاح للنسخة 36 من مسابقة الدوري جمع قطبي الكرة العراقية، القوة الجوية يستضيف الزوراء ضمن مباريات المجموعة الأولى، مباراة لم ترتقي إلى الصورة المطلوبة والمعروفة عن تاريخ الفريقين، ولكن الإثارة كانت في المدرجات أكثر مما هي في المستطيل الأخضر، الصقور ينجحون في خطف هدف الفوز الثمين قبل نهاية الشوط الأول بواسطة الشاب أمجد راضي، فيما لم تجد محاولات النوارس طريقها إلى شباك الدولي نور صبري لينتهي ديربي العاصمة بغداد بفوز القوة الجوية على الضيف الزوراء بهدف دون رد."

"رزاق فرحان، قائد فريق القوة الجوية: أكيد احنا أول شي سعداء إنه انطلق الدوري بعد فترة طويلة بعد مشاكل وشد وجذب، لكن الحمد لله احنا فرحانين بانطلاقة الدوري أكيد إن شاء الله هذا الدوري راح يكون فاتحة خير على الكرة العراقية لأنه تعرف احنا حالياً معاقبين وأكيد احنا نحاول إنه نبني بنى تحتية حالياً وإنه نباشر سواء توقف العراق أو تجمد أو لا، احنا إن شاء الله مسيرتنا ماضية نحو التقدم

أحمد محمد جبار، لاعب الزوراء: فرحان وسعيد جداً في هذه المباراة الافتتاحية الجماهيرية والكرة العراقية اللي تجمع الفريقين.."

"فريقا السليمانية وسيروان أعلنا الانسحاب من الدوري لأسباب وُصفت بالمادية، ومصافي الجنوب والهندية اشتركا عوضاً عنهما، على أية حال فالحياة تعود إلى الملاعب العراقية، فيما تبقى المشاركات الخارجية مجمدة إلى وقت غير معلوم، خصوصاً وأن الأطراف المتناحرة لم تصل بعد لاتفاقٍ ينهي قرار التعليق الذي فرضه الفيفا عقب حل اتحاد الكرة العراقي في نوفمبر الماضي."