EN
  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2010

فرصة لإظهار الوجه الحقيقي للعروبة صدى يرصد أجواء لقاء المصالحة بين مصر والجزائر

في معرض رصده لردود الأفعال عقب فوز المنتخب المصري على نظيره الكاميروني، قدم برنامج صدى الملاعب تقريرًا مفصلاً عن أجواء اللقاء المرتقب بين الفريقين العربيين مصر والجزائر في نصف نهائي أمم إفريقيا 27 بأنجولا الخميس القادم.

  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2010

فرصة لإظهار الوجه الحقيقي للعروبة صدى يرصد أجواء لقاء المصالحة بين مصر والجزائر

في معرض رصده لردود الأفعال عقب فوز المنتخب المصري على نظيره الكاميروني، قدم برنامج صدى الملاعب تقريرًا مفصلاً عن أجواء اللقاء المرتقب بين الفريقين العربيين مصر والجزائر في نصف نهائي أمم إفريقيا 27 بأنجولا الخميس القادم.

من جانبه، عبّر هاني أبو ريدة -نائب رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم- عن تفاؤله بأن تكون المباراة "بداية للمصالحة بين جمهور البلدين العربيينمضيفًا "أننا لا بد وأن نستفيد من دروس المرحلة الماضية؛ لأن العالم كله يتفرج علينا، وأصبح منظرنا كعرب لا يسرّ عدوًّا ولا حبيبًا".

وأكد أبو ريدة أن المباراة تلعَب داخل المستطيل الأخضر وليفز بها من يستحق، "وأنا واثق أن المشاعر نفسها موجودة لدى الإخوة في الجزائر".

والتقت كاميرا البرنامج بالعديد من الجماهير المصرية التي عبّرت عن فرحتها بتأهل الفراعنة لنصف النهائي، وعن أمنياتها بأن تشاهد لقاءً قويًّا بين مصر والجزائر في إطارٍ من الروح الرياضية ليكون بدايةً للقضاء على التوتر الذي طغى على البلدين الشقيقين في الفترة الماضية.

وأجمع مصطفى الأغا وضيفيه المصري خالد بيومي والتونسي عادل السليمي بأن الفراعنة والخضر قدما مستوياتٍ رائعةً، وأن الفائز منهما هو الأقرب لحصد اللقب الإفريقي ليظل البطل عربيًّا للمرة الرابعة على التوالي بعد تونس 2004 ومصر 2006 و2008.

يذكر أن تناول صدى الملاعب "للقاء المصالحة" بين الخضر والفراعنة يأتي تمشيًا مع سياسة البرنامج الرياضي الأول في الوطن العربي، التي تدعو للتنافس الرياضي بين العرب في ظل الروح الرياضية التي عانت كثيرًا من جراء التوتر الزائد عن الحد بين مصر والجزائر على خلفية لقائي القاهرة وأم درمان في تصفيات المونديال في نوفمبر الماضي.