EN
  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2010

الفيفا يمدد المهلة والاتحاد مطمئن صدى يتابع الأزمات الإدارية للكرة السودانية

سيطرت الأزمات والمشاكل في مجالس إدارة الاتحاد والأندية الكبرى في السودان على العناوين الرياضية هذه الأسبوع، حيث وافق الفيفا على تمديد المهلة التي فرضها على الاتحاد السوداني، وكانت تنتهي منتصف أغسطس/آب الجاري لإعادة الانتخابات وفق ضوابط معينة، كما يبدو أن الموقف في مجلس إدارة لهلال لا يقل سخونة.

  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2010

الفيفا يمدد المهلة والاتحاد مطمئن صدى يتابع الأزمات الإدارية للكرة السودانية

سيطرت الأزمات والمشاكل في مجالس إدارة الاتحاد والأندية الكبرى في السودان على العناوين الرياضية هذه الأسبوع، حيث وافق الفيفا على تمديد المهلة التي فرضها على الاتحاد السوداني، وكانت تنتهي منتصف أغسطس/آب الجاري لإعادة الانتخابات وفق ضوابط معينة، كما يبدو أن الموقف في مجلس إدارة لهلال لا يقل سخونة.

ففي تطور جديد لأزمة اتحاد الكرة، وحسب صحيفة قوون فإن الاتحاد الدولي الفيفا اشترط في خطاب أرسله للاتحاد السوداني ضرورة انعقاد الجمعية العمومية القادمة للاتحاد يوم 30 أغسطس/آب الجاري في الخرطوم، وأن تعقد الجمعية بنفس الأشخاص الذين ترشحوا لمناصب الضباط الأربعة والمقاعد القومية بالأضافه إلى الأشخاص الذين تم حظرهم من الترشح، في إشارة واضحة لحق كمال شداد في الترشح.

وفي نفس الوقت، أكد سكرتير الاتحاد السوداني مجدي شمس الدين أن أزمة الساحة الرياضية المتعلقة بانتخابات الاتحاد الأخيرة قد حلت، ولن يكون هناك تجميد لنشاط السودان من قبل الفيفا، وقال مجدي خلال حوار أجرته معه الإذاعة الرياضية: "إن الفيفا تفهمت قضيتنا من خلال الحوار الذي أدرناه معها وقامت بتمديد المهلة إلى بعد يوم 30 الجاريمضيفا أن هناك قرارا سيصدر من وزير الشباب والرياضة خلال الساعات القادمة، وسيكون مرضيا لجميع الأطراف وينهي الأزمة.

وفي سياق متصل يبدو أن التصريحات النارية بين الرئيس السابق لنادي الهلال صلاح إدريس وسعد العمدة أمين المال قد أغرت السلطة بالتدخل لوقف هذه الحرب المندلعة بين أعضاء المجلس، الذين رفعوا عصا كشف المستور في وجه بعضهم البعض ووضع الجهات العليا أمام الأمر الواقع، بأن المجلس الحالي غير قادر على تسيير أمور النادي، بعد أن اضطر قائد الفريق وعميد اللاعبين هيثم مصطفى إلى إصدار بيان الأربعاء الماضي، وضح فيه ما يعانيه لاعبو الهلال من عدم استلام مستحقاتهم، طبقا لصحيفة آخر لحظة.

وهذا ما جعل الوزير أسامة ونسى -رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة بالخرطوم- يدعو مجلس الهلال لاجتماع طارئ وقف فيه على الأوضاع داخل أسوار النادي الكبير، وأشارت التقارير إلى أن الوزير الذي دعم الهلال بخمسين مليون جنيه منح مجلس الهلال الحالي فرصة حتى مباراة الهلال أمام الاتحاد الليبي؛ التي حدد لها الأحد المقبل لحل المشاكل المالية أو يتدخل هو شخصيا لاتخاذ القرار المناسب حفاظا على استقرار الهلال.

ويرى المراقبون أن القرار المناسب الذي لوح به ونسي في وجه مجلس الهلال هو حل مجلسهم الحالي وتعيين مجلس جديد بقيادة أشرف الكاردينال الذي كشف هو الآخر عن اتصالات من السلطات به؛ لتولي رئاسة الهلال في الفترة القادمة، حيث وافق الكاردينال على تقلد منصب رئاسة الهلال، واشترط أن يختار معاونيه بنفسه، وتفيد المتابعات أن الكاردينال يريد أن يكون جميع أعضاء المجلس الجديد من رجال الأعمال وأصحاب المال.