EN
  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2010

لجنة الفيفا تزور اليابان صدى الملاعب: قطر الأوفر حظا لاستضافة مونديال 2022

خصص برنامج صدى الملاعب جزءا كاملا من حلقة الثلاثاء للوقوف على آخر التطورات في السباق نحو استضافة نهائيات كأس العالم 2022 التي تسعى إحدى الدول الخليجية وهي قطر للفوز بها. وتحت شعار "نحن نرى قطر الأوفر حظاقدم عمار علي التقرير التالي:

  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2010

لجنة الفيفا تزور اليابان صدى الملاعب: قطر الأوفر حظا لاستضافة مونديال 2022

خصص برنامج صدى الملاعب جزءا كاملا من حلقة الثلاثاء للوقوف على آخر التطورات في السباق نحو استضافة نهائيات كأس العالم 2022 التي تسعى إحدى الدول الخليجية وهي قطر للفوز بها. وتحت شعار "نحن نرى قطر الأوفر حظاقدم عمار علي التقرير التالي:

"كلنا يعرف اليابان وكلنا يقف مع قطر، شعار لن أرفعه لوحدي فكل عربي على امتداد هذا الوطن الكبير سيكون فخورا بأن ننظم نحن أكبر كرنفال كروي على وجه البسيطة، متمثلين في دولة عربية اسمها قطر.

أما سبب ذكري لليابان بداية، ذلك لأن بعثة الفيفا قد وصلت إلى أهم منافس لملف استضافة مونديال ألفين واثنين وعشرين، وعند مدينة أوساكا اليابانية قد حطت رحالها، ولا أخفيكم بأن التطور الذي وصل إليه بلد الكمبيوتر قد يكون مخيفا.

لكن دوحة العرب قادرة على الإطاحة بكل منافسيها، وأولهم الساموراي بعدما استعد بلدنا العربي خير استعداد لمواجهة الجميع. ملاعب على طراز رفيع جدا لا تخلو من لمسات الجمال والإعجاز في ذات الوقت، وهي تجسد إرث العرب وتراثهم، فيما تشهد الآسياد عام 2006 على قدرتنا لأن نكون أول بلد بالشرق الأوسط ينظم المونديال.

نعم، أربع سنوات مرت على الآسياد ونحن اليوم بألفين وعشرة وموعد المونديال الموعود سيكون ألفين واثنين وعشرين، وإلى ذلك التاريخ (اثنا عشر عاما) ستكون قطر قد عبرت المستحيل فيها؛ حيث جهزت ملاعبها لتكون مبردة كي تجتاز حرارة الصيف التي يقول البعض إنها حائل دون جلب المونديال إلى بلداننا العربية.

كما يقوم العمل على قدم وساق لإنشاء مدن وليست مدينة واحدة ستكون بمثابة عالم مصغر لكرة القدم ينظم كل ما يحتاجه اللاعبون والوافدون على حد سواء، ولا يبقى إلا أن نقف بكل قوتنا وراء إخوتنا ليحققوا إنجازا سينسب لنا جميعا.