EN
  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2010

عبد الإمام يشيد بقيادة مطر الحكيمة صدى الملاعب: الوحدة الإماراتي سيجيد في مونديال الأندية

فرحة لاعبي الوحدة بتخطي النصر

فرحة لاعبي الوحدة بتخطي النصر

أكد العراقي سامي عبد الإمام -المحلل الرياضي لبرنامج "صدى الملاعب" على قناة mbc- أن فريق الوحدة الإماراتي سيكون أفضل ممثل لبلاده في نهائيات كأس العالم للأندية لكرة القدم التي تستضيفها الإمارات نهاية هذا العام، مشددا على أن الفريق استحق الحصول على لقب الدوري العام، كما فاز بلقب الدوري في مراحل الشباب تحت 17 سنة و19 سنة.

  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2010

عبد الإمام يشيد بقيادة مطر الحكيمة صدى الملاعب: الوحدة الإماراتي سيجيد في مونديال الأندية

أكد العراقي سامي عبد الإمام -المحلل الرياضي لبرنامج "صدى الملاعب" على قناة mbc- أن فريق الوحدة الإماراتي سيكون أفضل ممثل لبلاده في نهائيات كأس العالم للأندية لكرة القدم التي تستضيفها الإمارات نهاية هذا العام، مشددا على أن الفريق استحق الحصول على لقب الدوري العام، كما فاز بلقب الدوري في مراحل الشباب تحت 17 سنة و19 سنة.

وأوضح عبد الإمام أن المستقبل سوف يكون في صالح الوحدة؛ لأنه يضم لاعبين جيدين في كل المراكز والأعمار العمرية تقريبا، الأمر الذي جعله يفوز بجميع بطولات الموسم.

واعتبر أن النجم إسماعيل مطر قائد فريق الوحدة من أبرز لاعبي الفريق هذا الموسم، مشيرا إلى أنه تمكن باقتدار من قيادة فريقه إلى اللقب عن جدارة واستحقاق بعد مشوار طويل.

ورأي محلل الصدى أن فوز الوحدة على النصر بثلاثية نظيفة في ختام مباريات الدوري جاء نتيجة إصرار اللاعبين على إنهاء الموسم بشكل جيد حتى يحتفلوا باللقب مع جماهيريهم.

وفيما يلي تقرير عن الوحدة :-

أحمد الأغا: "رب ضرة نافعة".. مقولة انطبقت على الغرافة القطري الذي خرج من كأس أمير قطر خالي الوفاض، فكان النفع بالعزم على التعويض في أبطال أسيا أمام بختاكور الأوزبكي في مواجهة صعبة على أرضه وبين جماهيره التي حضرت، لكن ليس بحجم المطالب، علماً أن فريقها ممثل قطر الوحيد في هذه البطولة، الغرافة بدأ والأوزبكي بدأ أيضاً بالدفاع تارة وبالإزعاج تارة أخرى حتى وصل به الحد إلى الخطر بتسديداته وسيطرته التي عجز القطري عن إيجاد حل لها، أو أنه غاب عنه، فالحل برد الهجوم كان بالمثل، وفعلاً بدأت الفهود بالخروج من حالة التراخي وعادت لتتسيد منطقتها، لكن الحظ والتوفيق لم يرافقا العراقي يونس محمود الذي أهدر الأولى والثانية، فنال التسرع والغضب منه في الثالثة وهي آخر ما كان قبل التوجه إلى إعادة الحسابات وترتيب الأوراق من جديد؛ فالثاني شهد الاختلاف وكأن الفهود أخذت جرعة من العزيمة والنشاط على إنهاء الوقت الأصلي بتقدم ولا حاجة للأشواط الإضافية التي قد تساعد الأوزبكي، فبنيته الجسدية هي مفتاح اللعب الرئيسي لديه، وهنا بدأ غزو الغرافة على مرمى الضيف بكل ما هو متاح؛ فتلقى الأوزبكي حمولة يصعب تحملها، لكن الكرة لا تريد أن تدخل بأي شكل من الأشكال ولا حتى تفرح الجماهير التي حضرت، حتى يونس محمود لم يعجبه الحال وأحسّ بأنه والفريق لم ينصف.

بعد كل ذاك العذاب بالمحاولات والتسديدات والرأسيات لم ينجح الغرافة بحسم الأمور لصالحه، وعلى أسهل سبب جاء الفرج بيد المدافع الأوزبكي بلمس الكرة، فكانت الفاصلة من الحكم السوري محسن بسمة باحتسابها ركلة جزاء، صنع منها البرازيلي كليمرسون هدف التقدم وبطاقة التأهل لدور الثمانية".

مريان باسيل: طبعاً كابتن الوحدة من الأسبوع الماضي الاحتفالات، عارف حاله إنه راح يفوز لكن ختام المرحلة اليوم بهذا الانتصار على النصر كيف بتلاقيه

سامي عبد الإمام: طبعاً إصرار على إنه يكون الختام بفوز كبير، فوز كان مستحق بكل تأكيد، الوحدة اليوم تسلم ثلاثة دروع وليس درع واحد، درع دوري المحترفين ودرع بطولة 19 سنة ودرع بطولة 17 سنة، يعني الوحدة ضمن الحاضر وضمن المستقبل إنه عنده فريقين أبطال غير هذا الفريق، طبعاً هو أسعد السعداء هذا الموسم لأنه حقق اللي يريده فاز باللقب بعد خمس سنين انتظار، الآن هو ممثل الإمارات في كأس العالم للأندية، على المستوى اللي قدمه أتوقع إنه ما يكون مشاركته في كأس العالم للأندية 90 دقيقة فقط

مريان باسيل: بالظبط، يعني مثل ما عمل الأهلي يعني ما قدم شي بكأس العالم للأندية، هل تتوقع إنه الوحدة أيضاً سيكون نفس الشي؟

سامي عبد الإمام: لا الوحدة سيكون أفضل بكثير، الوحدة تشكيلته متوازنة، ما يعاني من إصابات، المحترفين ممتازين، بيانو هذا إضافة كبيرة للفريق يعني ما أعرف كيف الجزيرة تستغنى عنه، اللاعبين الشباب اللي تم تخريجهم من أكاديمية الوحدة مثل الشحي وغيره ممتازين جداً، أنا شخصياً اخترت حارس الوحدة ومدافع الوحدة بشير سعيد وبينجا جميعهم نجوم الموسم لأنه عملوا شيء ممتاز، الفريق سجل 45 هدف وعليه 15 هدف، لما هجومك يسجل ضعفين الأهداف اللي سجلت في مرماه معناه أنت بخير

مريان باسيل: وخط الدفاع أيضاً لأنه خسر مرتين وتعادل مرة

سامي عبد الإمام: خسر مرتين وتعادل مرة واحدة، طبعاً هو خسر أقل من العين، العين خسر مرة واحدة، لكن عدد الانتصارات طبعاً أكبر، أيضاً هجومه ليس هو أقوى هجوم، العين هجومه أقوى أعتقد 57 هدف سجل، لكن مرة ثانية خط دفاع الوحدة حسم الموقف، 15 هدف فقط في 22 مباراة نتيجة جيدة، والحارس الأساسي هو معتز مصاب، يعني هذا الحارس عادل الحوسني يفترض إنه هو الحارس الثاني، حارس شاب ممتاز اليوم حتى كان سبب رئيسي في عدم هز الشباك

مريان باسيل: إسماعيل مطر

سامي عبد الإمام: إسماعيل مطر يبقى إسماعيل مطر، يبقى دائماً مثلما يسمونه بيضة القبطان هو اللي يتحكم، لكن ليس إسماعيل مطر لوحده هو اللي موجود، بينجا البرازيلي ممتاز، موجود بيانو الهداف، موجود تشكيلة دفاعاً ووسطاً وهجوماً الحقيقة تشكيلة من سنين ما شفنا فريق يمتلك هذا التوازن

مريان باسيل: يعني انت بتتوقع له أيضاً مستقبل في

سامي عبد الإمام: في كأس العالم للأندية أعتقد يعبر الدور الأول وربما ينافس على مراكز متقدمة، لا نقول ينافس على لقب البطولة ولكن ينافس على مراكز متقدمة لأنه فريق يمتلك مدرب كبير، استقرار إداري وفني ولاعبين على أفضل ما يكون

مريان باسيل: نعم، طبعاً بنبارك للوحدة مرة تانية فوزه بدوري الإمارات، الترتيب الكامل لدوري الإمارات بعد انتهاء الموسم، الوحدة في الصدارة بـ58 نقطة، الجزيرة ثانياً 51، العين 45، بني ياس 36، الوصل خامساً 29، الشارقة 28، والشباب في المركز السابع بـ28 نقطة، يليه الأهلي 26، الظفرة 26، والنصر 23، وأخيراً الإمارات 14 وعجمان 8 نقاط، طبعاً مثل ما شفنا كابتن يعني بني ياس بردو الصاعد كنا نتوقع له من أول الموسم بقي بين الأربعة الأوائل وأيضاً الإمارات وعجمان باي باي

سامي عبد الإمام: طبعاً بني ياس يستحق بكل جدارة المركز الرابع، المثير هو الفارق بين الأول والأخير الفارق 50 نقطة، فارق شاسع بالتأكيد، عجمان احنا الموسم اللي فات شفناه كان فريق منافس الأسابيع الأولى حتى كان هو بالمركز الرابع، فريق الإمارات يمكن شيء محزن إنه يهبط من دوري المحترفين وهو بطل الكأس، أعتقد ربما باستثناء الأربعة الأوائل ربما الوصل هو أفضل السعداء على اعتبار إنه بالمركز الخامس وهو مركز جيد.