EN
  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2012

صدى الملاعب يوضح أسباب ضعف كأس العرب

ليبيا

ليبيا سقطت في المباراة النهائية لكأس العرب

سلط صدى الملاعب الضوء على بعض الأسباب التي أدت إلى ضعف كأس العرب وعدم وجود درجة كبيرة من الاهتمام على مستوى الجماهير ووسائل الإعلام، وذلك بعد ختام منافسات النسخة التاسعة التي أقيمت في مدينة جدة السعودية، وفاز بلقبها "أسود الأطلس" للمرة الأولى في تاريخه على حساب ليبيا بركلات الترجيح.

  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2012

صدى الملاعب يوضح أسباب ضعف كأس العرب

 سلط صدى الملاعب الضوء على بعض الأسباب التي أدت إلى ضعف كأس العرب وعدم وجود درجة كبيرة من الاهتمام على مستوى الجماهير ووسائل الإعلام، وذلك بعد ختام منافسات النسخة التاسعة التي أقيمت في مدينة جدة السعودية، وفاز بلقبها "أسود الأطلس" للمرة الأولى في تاريخه على حساب ليبيا بركلات الترجيح.

قال علي الزين إنه مع بقاء بطولة العرب لكن لابد من تعديل بعض الأمور لتكون المنافسات أكثر قوة وجماهيرية، مؤكدا أن عدم اعتراف الاتحاد الدولي لكرة القدم بتلك المسابقة ليس مبررا لعدم اهتمام الاتحادات العربية بها، لأنه توجد كأس الخليج وتقام باستمرار وناجحة وتشهد الكثير من المباريات الناجحة.

وأضاف أن البطولة العربية يجب أن تقام بين 16 منتخبا بنظام خروج المغلوب وصولا إلى المباراة النهائية، على أن تقام في مواعيد ثابتة دون أي تغيير حتى لا تقوم بعض الاتحادات بالتحجج بأن الأجندة الخاصة بالمنتخب ممتلئة، وبالتالي يكون هذا سببا في الإعتذار عن عدم المشاركة أو إشراك المنتخب الأوليمبي بدلا من الأول.

فيما أكد عبد الرحمن محمد أن غياب الاحترافية في تنظيم البطولة العربية أحد الأسباب التي تؤدي إلى ضعف المنافسات وعدم الاهتمام بها على المستوى الجماهيري والإعلامي أيضا، منذ عام 2002 إلى العام الحالي كانت البطولة غائبة ولم تظهر إلى النور ولا مرة، وبعد غياب 10 سنوات كانت العودة في توقيت غريب سواء على مستوى درجة الحرارة ووسط مشاركة المنتخبات في التصفيات القارية.

وعبر عن غضبه بسبب غياب مسئولي الكرة السعودية عن حضور المباراة النهائية التي جمعت المغرب وليبيا، لأنه إذا كان التجاهل على مستوى القيادات فكان من الطبيعي أن تكون كأس العرب ليست محل اهتمام الجماهير العربية والسعودية وأيضا الكثير من وسائل الإعلام.