EN
  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2010

العجب وورجو ومعظم اللاعبين رافقوا الجثمان صدى الملاعب يشارك في جنازة لاعب المريخ إيداهور

شارك "صدى الملاعب" في جنازة النجم النيجيري إندراوس إيداهور لاعب المريخ السوداني التي أقيمت في نيجيريا بمسقط رأسه، وقام مراسل الصدى بالسودان برصد الأجواء وإجراء بعض المقابلات مع زملاء وعائلة النجم النيجيري.

  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2010

العجب وورجو ومعظم اللاعبين رافقوا الجثمان صدى الملاعب يشارك في جنازة لاعب المريخ إيداهور

شارك "صدى الملاعب" في جنازة النجم النيجيري إندراوس إيداهور لاعب المريخ السوداني التي أقيمت في نيجيريا بمسقط رأسه، وقام مراسل الصدى بالسودان برصد الأجواء وإجراء بعض المقابلات مع زملاء وعائلة النجم النيجيري.

وفي موكب مهيب شهدته شوارع الخرطوم ودّعت جماهير المريخ والنجوم النيجيريون في الدوري الممتاز السوداني محترف المريخ الراحل إندراوس إيداهور هداف الفريق على المستوى المحلي والإفريقي، وكان من أبرز المرافقين للجثمان الثنائي النيجيري ستيفان وارجو وكليتشي أوسونوا، بالإضافة إلى قائد الفريق فيصل العجب، فماذا قالوا عبر "صدى الملاعب؟".

ستيفن وارجو، محترف المريخ النيجيري: هو قريب مني بشكل كبير، أخبرك بالحقيقة فهو كظلي، نخرج سوية ونمرح سوية ونلعب معاً كأخوة وليس كأصدقاء، أنا مشتاق له بصورة كبيرة لكني أحاول جاهداً كي أفعل ما بوسعي لأكمل مسيرة حياتي.

فيصل العجب، لاعب المريخ: احنا فقدنا لاعبا لا يمكن تعويضه وإن شاء الله حنعمل أقصى ما في وسعنا على أساس أن نقدم له هدية لروحه.

عبد الحفيظ عقود: زوجة الراحل عبرت عن بالغ حزنها وفقدها لوالد أبنائها.

ساندرا زوجة الراحل إيداهور: أشعر بالأسى والحزن لفقدانه، فما زال صغيرا، ولكن ماذا نستطيع أن نفعل، سأفتقده كثيرا.

عبد الحفيظ عقود: مكانة اللاعب الكبيرة عند أهله ومعجبيه جعلتهم يتخطون جميع الحواجز الأمنية في تدافع هستيري نحو الطائرة التي هبطت بمسقط رأسه بنين، لتقوم البعثة بتسليم الجثمان إليهم والعودة في ذات الليلة لأبوجا ثم الخرطوم، مجلس المريخ قاد البعثة باقتدار وتمنى أن يقدم الفريق البطولة هدية لروح الفقيد.

أحمد علي، نائب سكرتير المريخ: واحدة من أمنياته بتحقيق بطولة إفريقية للمريخ، احنا حنسعى لهذا الأمر عشان تكون أي بطولة كبرى هدية لروح الفقيد إيداهور.

عبد الحفيظ عقود: الإعلام بمختلف أنواعه حرص على مرافقة الجثمان.

مجذوب حميدة، صحفي: ما فعله المريخ هو رسالة تعبر عن كيفية تعامل الشعب السوداني وسلوكه وانفعالاته مع مثل هذه الأحداث، هي رسالة لكل العالم ولكل الأندية وكل اللاعبين.

عبد الحفيظ عقود: هكذا انتقلت الأحزان من السودان إلى العاصمة النيجيرية والتي شهدت الوداع الأخير لمحبوب الجماهير المريخية إيداهور، والتي ستظل تردد دائماً لن ننساك يا إيداهور.

على الجانب المقابل، قام برنامج صدى الملاعب بإجراء رسالة رثاء وعزاء للنجم النيجيري أعدها عمار علي، فماذا قال؟

رحلت عنا ولا اعتراض على حكم الله أبداً، رحلت عنا ولم يكن رحيلك سهلاً أيضاً، لست عربياً ولست سودانياً لكن أخلاقك جمعت من الاثنين فكنت واحداً منا، ولعلّي توقفت طويلاً حين كنت أتابع آخر تواجد لك بيننا والذهول والبكاء قد طال الجميع فتساءلت كثيراً كيف زرعت الحب بقلوبهم، أهو الأداء أم هي الأهداف، ولعلها الأخلاق التي كلما مرت الكرة بين قدميك صاح المعلق اللاعب الخلوق.

نعم اللاعب الخلوق، وهذا ما بقي منك وهكذا كان فراقك عمن أحبوك حين انتشر الحزن كزلزال بين الجميع، نساء وأطفال ورجال وحتى الميدان كان كئيباً، رحلوا وسوف نرحل أيضاً ولن تبقى غير ذكراك التي نتمنى أن يذكرها الناس بخير، فهذه كرة القدم قد وحدت الجميع حتى بموت أحد لاعبيها، فيما فرقتنا بمواطن أخرى والسبب نحن وليست المستديرة، وكل ما نتمناه بأن تصل رسالة إيداهور وغير إيداهور الكثير، كرة القدم توحد ولا تفرق أبدا".