EN
  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2010

ما هي الأسباب؟ صدى الملاعب يستطلع آراء القراء في ظاهرة التعليقات المسيئة

الحساسيات العربية بشكل عام هي المتهم الأول

الحساسيات العربية بشكل عام هي المتهم الأول

في إطار تصدّيه لظاهرة الحساسيات بين الجماهير العربية بسبب كرة القدم، نشر موقع صدى الملاعب استفتاءً جديدًا يتناول قضية التعليقات المسيئة بسبب الرياضة؛ محاولاً استطلاع رأي القراء في أسباب انتشار هذه الظاهرة بين المشجعين والقراء في عالمنا العربي، كخطوة أولى لمعرفة أسباب الظاهرة، ومن ثم وضع الحلول للتصدي لها ومعالجتها.

  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2010

ما هي الأسباب؟ صدى الملاعب يستطلع آراء القراء في ظاهرة التعليقات المسيئة

في إطار تصدّيه لظاهرة الحساسيات بين الجماهير العربية بسبب كرة القدم، نشر موقع صدى الملاعب استفتاءً جديدًا يتناول قضية التعليقات المسيئة بسبب الرياضة؛ محاولاً استطلاع رأي القراء في أسباب انتشار هذه الظاهرة بين المشجعين والقراء في عالمنا العربي، كخطوة أولى لمعرفة أسباب الظاهرة، ومن ثم وضع الحلول للتصدي لها ومعالجتها.

ويطرح الاستفتاء سؤالاً مباشرًا نصّه: في رأيك، التعليقات المسيئة بسبب مباريات الكرة العربية.. سببها: (تعبير عن أخلاقيات صاحبها) أم (عادية في مجال كرة القدم) أم (انعكاس للحساسيات بين العرب بشكل عام).

كان نائب رئيس تحرير مجلة الأهرام العربي والمعلق الكروي المصري أشرف محمود قد فتح حوارًا مباشرًا من خلال موقع "صدى الملاعب" مع أصحاب التعليقات التي تتسم بالعصبية أو تحمل إساءةً للغير، بعد دعوته إلى وقف ما سمّاه "النزيف الدموي الإلكترونيناصحًا أصحاب التعليقات المسيئة بأن "يتقوا الله، ويعلموا أن الكلمة الطيبة صدقة".

وبعد يومٍ من نشر الاستفتاء، انحاز أكثر من نصف الزوار الذي أدلوا برأيهم في القضية إلى الخيار الثالث؛ وهو أن تلك التعليقات (انعكاس للحساسيات بين العرب بشكل عامفيما صوَّت أكثر من الثلث للخيار الأول وهو أن تلك التعليقات (تعبِّر عن أخلاقيات صاحبهافيما رأى نحو 11% من المصوِّتين أن مثل التعليقات أمر طبيعي في مجال كرة القدم.

كانت الأزمة الشهيرة التي وقعت بين الجمهورين الجزائري والمصري بعد أحداث مباراتي منتخب البلدين في القاهرة والسودان سعيًا وراء التأهل للمونديال الماضي قد انعكست بشكلٍ كبيرٍ على حدّة التعليقات وتبادل الإساءات، مما فتح قضية جدلية كبيرة بين الحفاظ على أكبر قدرٍ ممكنٍ من حرية التعبير، وفي الوقت نفسه محاولة التقريب بين الجماهير العربية وليس التفريق بينها.