EN
  • تاريخ النشر: 18 مايو, 2011

صدى الملاعب يرصد صراع بن همام وبلاتر على رئاسة الفيفا

اشتداد الصراع بين بن همام وبلاتر

اشتداد الصراع بين بن همام وبلاتر

رصد تقرير لبرنامج "صدى الملاعب"؛ الذي يذاع يوميا على MBC الصراع الساخن بين السويسري جوزيف بلاتر -رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"- والقطري محمد بن همام نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الاتحاد القطري على انتخابات رئاسة الفيفا.

رصد تقرير لبرنامج "صدى الملاعب"؛ الذي يذاع يوميا على MBC الصراع الساخن بين السويسري جوزيف بلاتر -رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"- والقطري محمد بن همام نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الاتحاد القطري على انتخابات رئاسة الفيفا.

وذكر التقرير أن بلاتر واثق من الفوز في الانتخابات المقررة في الأول من يونيو/حزيران المقبل، وأنه سيحصل على ثلثي الأصوات، إلا أن تصريحاته بجانب الثقة ملأها التهديد والخراب للفيفا من بعده، في حال سقوطه في الانتخابات.

وأشار إلى أنه في المقابل انتهج بن همام سياسة الإصلاح، ورفع شعار التغيير، خلال جولاته المكوكية؛ من أجل كسب ود المصوتين، إلا أن المهمة لن تكون سهلة لابن همام؛ خاصة أن العملية الانتخابية معقدة.

حمادي الجردابو: "بلاتر لولاية رابعة أم بن همام لخلافة بلاتر على رأس الفيفا، سؤال يعتقد كثيرون، وفي مقدمتهم جوزيف بلاتر، أن جوابه محسوم مسبقا، وأن فوز السويسري سيكون كاسحا وبثلثي الأصوات، بلاتر تحدث بلغة الواثق، وانتهج لغة السياسيين ليهدد ويرعب فبعده سيكون الخراب، واستمرار الفيفا بات على المحك وطبعا هذه رواية بلاتر، القطري بن همام بدوره دخل السباق واثقا ومجهزا خطة وخططا للتغيير، تبادل للانتقادات واجتهادات لكسب ود المصوتين هو الشغل الشاغل للمتنافسين، وبن همام يقوم بزيارات مكوكية لعديد الدول، وخاصة منها العربية، السؤال لماذا الدول العربية؟ ألأنه غير واثق من تصويتها لصالحه أم لمزيد التأكيد! الأكيد أن المهمة لن تكون سهلة، والأكيد أن السباق لكرسي الرئاسة يحتاج كثيرا وأكثر من برنامج انتخابي يعد بالتغيير؛ فالعملية الانتخابية معقدة، ويسيطر عليها منطق المصالح، زيارة للكويت تلاها بيان بأن الكويت لم تحسم موقفها، وزيارة لمصر والاتحاد الإفريقي يلتحق بالاتحاد الأوروبي؛ ليعلن مساندته لبلاتر ابن الـ75، السؤال هنا: ما مدى تأثير مساندة اتحاد ما لمرشح ما على مصير الأصوات، والجواب أنه تأثير نسبي؛ فالعملية الانتخابية سرية، وكل اتحاد سيغلب مصلحته، وهذا يعني كذلك أن بن همام لا يضمن كل الأصوات الأسيوية، فهل أعد المرشح العربي مفاجأة لبلاتر، وللاتحادات القارية، أم أن الواقع سيجبره على الانتظار أكثر وربما الانسحاب المبكر من السباق".