EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2011

صدى الملاعب يدعم لاعب الشرطة المصري ضحية البلطجية

عصام عبد العاطي ضحية البلطجية

عصام عبد العاطي ضحية البلطجية

حاول برنامج صدى الملاعب التخفيف من آلام نجم نادي اتحاد الشرطة الرياضي عصام عبد العاطي الذي أصبح مهددا بفقدان البصر في عينه اليسرى بعد أن طالته إحدى شظايا إطلاق الرصاص بين مجموعتين في المنطقة التي يقطن فيها أثناء حالة الانفلات الأمني التي مرت بها مصر في أعقاب ثورة الخامس والعشرين من يناير.

حاول برنامج صدى الملاعب التخفيف من آلام نجم نادي اتحاد الشرطة الرياضي عصام عبد العاطي الذي أصبح مهددا بفقدان البصر في عينه اليسرى بعد أن طالته إحدى شظايا إطلاق الرصاص بين مجموعتين في المنطقة التي يقطن فيها أثناء حالة الانفلات الأمني التي مرت بها مصر في أعقاب ثورة الخامس والعشرين من يناير.

وقال عبد العاطي في تصريحاته لمراسلة برنامج صدى الملاعب: إنه كان عائدا إلى منزله وترك سيارته أمام المنزل، وأثناء الوقوف أمام السيارة قبل الصعود إلى شقته فوجئ بمعركة بين مجموعتين بمنطقته تم استخدام الأسلحة النارية فيها.

وأثناء إطلاق النيران أصيب بطلقة "خرطوش" في عينه اليسرى، فنقلوه على الفور إلى المستشفى.

وأضاف أنه أجرى أكثر من عملية في عينه حتى الآن؛ الأولى كانت لتنظيف العين من الداخل بعدما أصيبت بقطع في العدسة نفسها، وأجريت عملية أخرى لإخراج الشاظية من داخل عصب العين، وينتظر عملية جديدة في الشبكية أو عصب العين نفسه.

وأوضح عبد العاطي أنه لا يستطيع فتح عينه اليسرى بعد أن تم نزع عدسة العين، ولا يستطيع الإبصار، ولا يرى سوى خيالات، ودائما ما ينظر إلى الأرض حتى لا تتعرض العين المصابة للشمس حتى تلتحم الأوتار المتقطعة من جديد.

وأوضح أنه أمر صعب للغاية أن يبقى معظم الوقت ينظر إلى الأرض، وأن ينام على وجهه، ودائما ما يلازم الفراش، وهو ما يجعله يشعر بحالة نفسية سيئة بعدما كان يلعب الكرة باستمرار ويجري هنا وهناك.

من جانبها قالت زوجة اللاعب: "أنا أحرص على إرضائه، وأسانده في هذه المحنة الصعبة، وأدعو الله أن يعينني على هذا الأمر حتى يعود النور إلى عينه من جديد".