EN
  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2010

محاولات لتجنب عقوبات الفيفا صدى الحكم بإعادة انتخابات اتحاد الكرة السوداني

أثار قرار اللجنة التحكيمية الاتحادية لهيئات الشباب والرياضة بالسودان قبول الطعن المقدم من صلاح إدريس، بعدم قانونية لجنة الإشراف على انتخابات اتحاد كرة القدم الأخيرة، عديدا من ردود الفعل داخل منظومة كرة القدم السودانية، ففي حين رحب إدريس ورفاقه بالقرار، رفضه أعضاء الاتحاد الحالي، وأصروا على قانونية موقفهم.

  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2010

محاولات لتجنب عقوبات الفيفا صدى الحكم بإعادة انتخابات اتحاد الكرة السوداني

أثار قرار اللجنة التحكيمية الاتحادية لهيئات الشباب والرياضة بالسودان قبول الطعن المقدم من صلاح إدريس، بعدم قانونية لجنة الإشراف على انتخابات اتحاد كرة القدم الأخيرة، عديدا من ردود الفعل داخل منظومة كرة القدم السودانية، ففي حين رحب إدريس ورفاقه بالقرار، رفضه أعضاء الاتحاد الحالي، وأصروا على قانونية موقفهم.

قرار اللجنة نص على بطلان إجراءات الجمعية العمومية لمخالفتها أحكام اللائحة العامة للشباب والرياضة لسنة 2003م، ووجهت اللجنة المفوضية الاتحادية بإعادة انتخابات الاتحاد، وفقا للضوابط الخاصة بذلك، وتداولت اللجنة التحكيمية الطعن المقدم من صلاح إدريس المرشح لرئاسة الاتحاد، وجاء الطعن بخصوص عدم قانونية لجنة الإشراف على الانتخابات؛ حيث إنها تضم أعضاء من خارج المفوضية الاتحادية، كما قررت إرجاء البت في الطعن الثاني المقدم من صلاح إدريس بخصوص تزكية محمد سيد أحمد سر الختم للدكتور معتصم جعفر الفائز برئاسة الاتحاد.

وفي أول رد فعل له على قرار اللجنة التحكيمية، قال سكرتير الاتحاد السوداني لكرة القدم -في تصريح لصحيفة الرأي العام-: إنهم سيناهضون القرار بالطرق القانونية، وستقدمون بالطعن للمحكمة الدستورية، مشيرا إلى أن الاتحاد السوداني تعرض لذات القرارات عام 2004م، وتقدم بطعن، وتم قبوله، ورفض قرار التحكيمية.

وفي مؤتمر صحفي عقده جعفر أوضح أن الاتحاد الحالي يستمد شرعيته من الجمعية العمومية التي انعقدت يوم 26 يوليو/تموز الماضي، وأتمت أركانها بخاتم المفوضية، واستنادا للنظام الأساسي للاتحاد الذي ذكر في أكثر من مادة في قانون 2004-2007م، وأكد معتصم -طبقا لصحيفة "قوون"- أن شرعيتهم مستمدة عبر شهادة باعتماد المجلس الحالي، وهي شرعية داخلية من المفوضية، وتبقت لهم الشرعية الخارجية في حال موافقتهم على شروط الفيفا، وقال: إن المفاوضات متواصلة مع الفيفا بشأن المفوضية للانتخابات وقطعت 85%.

وقال جعفر: خاطبنا الفيفا بصورة رسمية؛ لكنها حددت كمال شداد بالاسم للإشراف على الانتخابات؛ لأنه رئيس المجلس السابق المعترف به من قبلها، ونحن نرحب به في أي وقت، ونتمنى أن ندير حوارا للوصول إلى حل للأزمة.

من جانبه أكد صلاح إدريس مقدم الطعن سعادته بقرار اللجنة، وقال -في تصريحات لصحيفة الرأي العام-: إنه حريص على المصلحة العامة، ولم يكن دافعه البحث عن المناصب، وإنما البحث عن الحقائق.

إلى ذلك استنكر سعادة الفريق عبد الله حسن عيسي -رئيس نادي المريخ بالإنابة رئيس كتلة الممتاز- في تصريحات صحفية القرار الذي أصدرته اللجنة التحكيمية لهيئات الشباب والرياضة، بشأن الطعن المقدم من الأرباب صلاح إدريس لانتخابات اتحاد الكرة الأخيرة، واصفا القرار بغير الموفق، وفي توقيت غير سليم، وقال -في تصريحات صحفية-: إن كتلة الممتاز سوف تناهض هذا القرار وتصعيده إلى أعلى المستويات، مؤكدا حرصهم على استقرار الموسم الكروي حتى لا تضار أندية الممتاز.