EN
  • تاريخ النشر: 27 يناير, 2011

صدى أسيا : الدوحة 2011 الأفضل فنيًّا

التمياط يشيد بالأداء الجيد لمعظم منتخبات البطولة

التمياط يشيد بالأداء الجيد لمعظم منتخبات البطولة

أجمع لاعبون وإعلاميون عرب على أن بطولة الأمم الأسيوية لكرة القدم 2011- التي تستضيفها الدوحة حاليًّا- أفضل فنيًّا من بطولة الأمم السابقة 2007، مشيرين إلى أن البطولة شهدت ارتفاع مستوى بعض المنتخبات العربية.

أجمع لاعبون وإعلاميون عرب على أن بطولة الأمم الأسيوية لكرة القدم 2011- التي تستضيفها الدوحة حاليًّا- أفضل فنيًّا من بطولة الأمم السابقة 2007، مشيرين إلى أن البطولة شهدت ارتفاع مستوى بعض المنتخبات العربية.

جاء ذلك خلال استفتاء برنامج "صدى أسيا" الذي يذاع يوميًّا على mbc لمجموعة مختلفة من اللاعبين والإعلاميين العرب في الدوحة.

واعتبر اللاعب السعودي السابق نواف التمياط أن بطولة أسيا المقامة حاليا في الدوحة الأفضل فنيًّا، مشيرًا إلى أن العديد من المنتخبات خاصة العربية منها ظهرت بمستويات جيدة، وعبرت عن نفسها بقوة.

وقال التمياط: إن منتخب أوزبكستان رغم خسارته المذلة أمام أستراليا في نصف النهائي، إلا أنها قدمت مستويات جيدة طوال مباريات البطولة، وكذلك منتخب كوريا الجنوبية وإيران أيضًا.

وأضاف: إن البطولة شهدت ارتفاع مستوى بعض المنتخبات مثل الصين، وكذلك شهدت بروز منتخبي الأردن وسوريا، مشيرًا إلى أن المستوى الفني للبطولة أعلى بكثير من النسخة الماضية.

من جانبه، قال الناقد الرياضي مدني رحيمي: إن البطولة بصفة عامة أفضل فنيًّا من النسخة الماضية في 2007، مشيرًا إلى أن منتخبات كوريا الجنوبية واليابان وأستراليا صعدوا إلى الدور نصف النهائي، وكلهم شارك في مونديال كأس العالم الأخير بجنوب إفريقيا.

وأشار مدني إلى أنه رغم مساعدة الحظ لأوزبكستان، إلا أنها لم تتأهل إلى الدور نصف النهائي، مشيرًا إلى أن معظم المنتخبات التي شاركت في البطولة قدمت مستويات فنية قوية.

فيما اعتبر خلف ملفي- رئيس تحرير "قول أونلاين" الإلكترونية- أن مباراة اليابان وكوريا الجنوبية نهائيّ مبكر لبطولة الأمم الأسيوية، مشيرًا إلى أن أستراليا لا تستحق التأهل إلى المباراة النهائية، وأن العراق كانت الأحق بالتأهل.

وقال ملفي: إن الظاهرة الغريبة في بطولة أسيا هي خروج المنتخب السعودي من الدور الأول وخسارته جميع مبارياته، مشيرًا إلى أن أكثر المتفائلين لم يتوقع ظهور الأخضر بهذا المستوى.

بينما شدد ماجد الخليفي- رئيس تحرير صحيفة "استاد الدوحة" على ضرورة أن يغير الاتحاد الأسيوي نظام البطولة، لافتًا إلى أهمية أن تخوض الدولة المستضيفة التصفيات مع بقية المنتخبات.

وقال الخليفي: إن بعض المنتخبات مثل السعودية والعراق دخلا البطولة بدون استعداد كافٍ، معتبرًا أن اليابان وأستراليا الأحق بالتأهل إلى الدور النهائي.

من جهته، انتقد سعيد عبريس- رئيس تحرير الحدث الرياضي- الاحتراف الموجود في الدول العربية، لافتًا إلى أن الدول العربية لا تزال تعاني من الهواية، ولم تطبق الاحتراف إلا شكلاً فقط.

وشدد الخليفي على أهمية تطبيق الاحتراف الحقيقي في البلدان العربية، معتبرًا أن الثراء الفاحش الذي وصل إليه اللاعبون في الخليج كان سببًا أساسيًّا في تراجع أداء اللاعبين.