EN
  • تاريخ النشر: 15 نوفمبر, 2009

سعدان يعد بالعودة من الخرطوم ببطاقة التأهل صحف الجزائر تجمع على "تأجيل الفرحة" حتى فاصلة السودان

حملت الصحف الجزائرية اليوم عناوين مختلفة الكلمات، ولكنها متشابهة المعنى في رد الفعل حول تأجيل حسم التأهل للمونديال إلى مباراة فاصلة الأربعاء المقبل في السودان، بعد الخسارة من الفريق المصري بهدفين نظيفين في لقاء الأمس.

حملت الصحف الجزائرية اليوم عناوين مختلفة الكلمات، ولكنها متشابهة المعنى في رد الفعل حول تأجيل حسم التأهل للمونديال إلى مباراة فاصلة الأربعاء المقبل في السودان، بعد الخسارة من الفريق المصري بهدفين نظيفين في لقاء الأمس.

"خسرنا معركة ولم نخسر الحرب" هو العنوان الذي تصدر صحيفة الخبر، وقال التقرير "تأجّل تأهّل المنتخب الوطني إلى مونديال جنوب إفريقيا 2010، بعد الخسارة التي مني بها أمس أشبال المدرب سعدان أمام المنتخب المصري بنتيجة (0/2)، وهي النتيجة التي جعلت المنتخبين متساويين في النقاط وفارق الأهداف، ما يستدعي مواصلة السباق نحو تأشيرة المونديال بإقامة المباراة الفاصلة يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أي يوم الأربعاء المقبل بالسودان".

وتكرر لفظ "التأجيلالذي يعكس تفاؤلا وتشبثا بالأمل في التأهل، في عنوان الصفحة الأولى لصحيفة "وقت الجزائر" الذي قال "هدف قاتل يؤجل تأهل الخضر إلى المونديالفي إشارة إلى هدف المهاجم المصري البديل عماد متعب الذي سجله في الدقيقة قبل الأخيرة من الوقت بدل الضائع.

واشتركت صحيفتا "الوطن" و"لوسوار دالجيري" في عنوان واحد، وكتبتا "الفرحة مؤجلةأما صحيفتا "ليبرتيه" و"لاتريبون" فقد اتخذتا عنوانا في الصفحة الأولى لكل منهما يدعو للتفاؤل وهو "موعدنا في الخرطوم".

وتوجهت "الفجر" بعنوانها الرئيس للمصريين قائلة "الفراعنة.. موعدنا في ملعب الخرطوم". أما صحيفة "النهار الجديد" فاكتفت بعنوانها "نفرحوكم في السودان".

وكتبت صحيفة "الهداف" المتخصصة "إن شاء الله يا ربي في السودان كالفيي (متأهلين)".

وبلغة تحمل نبرة التفاؤل اتخذت "الشروق اليومي" في صفحتها الأولى عنوانا هو "الجزائريون يحطمون غرور الفراعنة".

وتشبثت الصحافة الجزائرية الصادرة اليوم الأحد بأمل التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، على رغم هزيمة منتخب بلادها أمام مضيفه المصري صفر-2 مساء أمس السبت؛ مما تطلب إقامة مباراة فاصلة الأربعاء المقبل في أم درمان بالسودان.