EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2011

شكرا يا تايلور الخير

الكاتب البحريني عبد الله بو نوفل

الكاتب البحريني عبد الله بو نوفل

فوز منتخب البحرين على المنتخب الاردني في نهائي البطولة العربية انجاز يحسب للمدرب الانجليزي تايلور الخير كما يسميه الكاتب عبد الله بونفل وجميع لاعبيه..

(عبد الله بونوفل) صعب جداً ان تنهمر دموع الرجال، ولكن ما أجملها عندما تذرف من اجل الوطن، أدرك جيدا ان انهارا غزيرة من الدموع ذرفت من ابناء شعب البحرين الوفي بعد اعلان صافرة الحكم القطري عبدالله البلوشي نهاية المباراة النهائية التي جمعتنا امام المنتخب الاردني الشقيق، معلنا فوز منتخبنا الوطني لكرة القدم بالبطولة العربية التي أقيمت على ارض دولة قطر الشقيقة.

علينا عدم الغفلة عن هذا المنتخب لان القادم بطولة عزيزة على قلوبنا جميعا وهي دورة كأس الخليج

نعم ذرفت دموعنا، وما اجمل دموع الفرح، خاصة وان تلك الدموع هي دموع حمراء وبيضاء كلون علم وطننا الغالي البحرين، كيف لا نبكي انها البحرين، هي الام، هي الحنان، هي الحب، هي الزاد، هي الأهل والاصدقاء، هي الوجود والكيان، ومن غير البحرين نكون نحن لسنا نحن.

لحظات في غاية الجمال ونحن نسمع السلام الملكي لوطننا يصدح امام الجميع ممن حضر الملعب ومن جميع المشاهدين الذين يتفرجون على شاشات التلفاز، وقد كان بالفعل مسك الختام ولا شك ان ذلك الفوز هو الفوز الحقيقي، والذي يفوق بكثير الحصول على نقاط البطولة.

منتخبنا الوطني نجح هذه المرة واجتاز اختبارا حقيقيا بعد عبوره منتخبات لا يستهان بها كمنتخبات قطر والعراق والأردن وفلسطين، منتخبنا استطاع الظفر ببطولتين متتاليتين في مدة لا تتجاوز الشهرين، ولعل هذا إنجازا كبيرا يحسب للمدرب الانجليزي بيتر تايلور وجميع لاعبينا دون استثناء، فجميعهم ابطال، ولا يمكن ان يأتي بالذهب الا الذهب. الان نكون قد بدأنا مشوارا جديدا بهذا المنتخب الشاب، وعلينا عدم الغفلة عن هذا المنتخب والاكتفاء بما تحقق، لان القادم سيكون اهم بكثير، حيث تنتظرنا بطولة عزيزة على قلوبنا جميعا وهي دورة كأس الخليج والتي ستقام على ارضنا الحبيبة بعد سنة من الان. شكرا لجميع لاعبينا، وشكرا يا تايلور الخير، وشكرا اتحاد كرة القدم، وقبلة كبيرة للجماهير البحرينية، وخاصة الذين تحملوا عناء السفر عن طريق البر للوقوف خلف منتخب وطنهم، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.